خمس حقائق وراء صراع محمد صلاح مع اتحاد الكرة

خمس حقائق وراء صراع محمد صلاح مع اتحاد الكرة

تصاعدت أزمة اللاعب الدولى المصري محمد صلاح مع اتحاد كرة القدم المصرية بعد أن أتهم مدير أعمال “صلاح” السيد رامي عباس “الاتحاد” باستغلال الاسم الدعائي لمحمد صلاح ووضع صورته منفصلاً عن لعبي المنتخب المصري على الطائرة المتجهة إلى مونديال روسيا 2018، والتي ستتوجه بالمنتخب المصري للمشاركة في كأس العالم الحالي، واعترض “عباس” على عدم الاتفاق الرسمي بشأن وضع صورة “صلاح” مصاحبة للترويج لأحد شركات الإتصالات المصرية وهو الأمر الذي وضع “صلاح” في مأزق بسبب تعاقده مع شركة اتصالات منافسة وبوجوب العقد تفرض الشركة المنافسة غرامة تصل إلى مليون دولار يدفعها “صلاح” عند المخالفة، وفي إطار الأزمة نعرض لكم خمس حقائق خفية وراء صراع محمد صلاح مع اتحاد الكرة.

 

 

1-   الحقيقة الأولى عن أكثر شئ يزعج محمد صلاح:

تداولت المصادر العربية والعالمية الأمر الأكثر ازعاجًا لمحمد صلاح في أزمته الأخيرة مع اتحاد الكرة عبر نشر “تويته” على الصفحة الرسمية لمدير أعماله رامي عباس على موقع التغريدات الشهير “تويتر”، والتي عبر فيها عن استياءه من عدم تواصل إتحاد الكرة معه لحل الخلاف ومناقشة الأزمة وكتب “عباس” على صفحته قائلاً:” لم يتم حتى الاتصال بنا للحصول على حل! لا شيئ! الصمت التام! ما هي الخطة؟! نرى فقط المزيد والمزيد من اللوحات الإعلانية والإعلانات التي لم نرخصها!”، واستكمل “عباس” أن رد فعل “صلاح” هو مسئلة وقت.

 

 

 

في إطار ذلك عبر اللاعب الدولي المصري محمد صلاح عن استياءه من عدم الرد على الأزمة، حيث كتب على صفحته الرسمية على موقع التواصل فيسبوك:” بكل أسف طريقة التعامل فيها اهانة كبيرة جدًا.. كنت أتمنى التعامل يكون أرقى من كده”.

 

 

2- الحقيقة الثانية: التعامل على أساس ودي لا احترافي

يصر أتحاد الكرة المصري على التعامل بطريقة “ودية” وليست احترافية مع اللاعب المصري محمد صلاح وهي نقطة الخلاف الرئيسية بين الطرفين، وأكد الإعلامي المصري عمرو أديب على هذه النقطة في حلقة برنامجه ” كل يوم”، حيث شدد على وجوب التعامل مع “صلاح” كما تتعامل الدول الأوروبية معه بطريقة احترافية أو طريقة رسمية بمعنى الاتفاق أو الاستئذان قبل القيام  بأي خطوة تخص “صلاح”،  وأن الطريقة الودية على اعتبار “صلاح” مصري الجنسية ولاعب مصري في الأساس أدت إلى تجاهل الرد عليه من قبل أتحاد الكرة او تأخرهم في الرد على الأقل مما سبب تفاقم أزمة قد تعرض “صلاح” إلى دفع غرامات مالية.

 

 

 

3- الحقيقة الثالثة: أزمة صلاح تدعو السيسي إلى التدخل:

تدخل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لحل الأزمة بين اللاعب الدولي المصري محمد صلاح، وبين اتحاد الكرة، بحسب ما ذكرت وكالة “آر تي” الروسية وشدد الرئيس المصري على ضرورة حل الأزمة باسرع وقت، وذكر الخبر أن مجلس النواب المصري تقدم بطلبات إحاطة من بعض النواب ضد إتحاد الكرة برئاسة هاني أبو ريدة لمناقشة الأزمة وحلها واستجواب “أبو ريدة” حول استغلال الحقوق التسويقية والدعائية لمحمد صلاح دون استأذان أو أتفاق رسمي مع مدير أعماله، وفي نفس السياق أكد وزير الشباب والرياضة المصري خالد عبد العزيز على صفحته الرسمية عبر مواقع التواصل حل الأزمة في القريب العاجل.

 

 

4- الحقيقة الرابعة: الأزمة أثرت على اداء صلاح الرياضي:

بحسب ما ذكر موقع يوروسبورت عربية  أن محمد صلاح يتعرض لأزمة جديدة وهي التهديد بالإيقاف مدة 3 مباريات وعدم المشاركة مع فريقه ليفربول في الدوري الإنجليزي الممتاز لهذا الموسم وقالت بعض وسائل الإعلام العالمية أنه من المقرر فتح تحقيق عن تعدي “صلاح” على أحد لاعبي فريق ستوك سيتي  برونو مارتينيز في مباراة يوم السبت الفائت، وفي حالة إدانة محمد صلاح سيتم وقفه مدة 3 مباريات وعلى أثر هذا الأمر سيخسر صدارة الهدافين بالبريميرليج، لتحقيق رقم قياسي تاريخي لهذا الموسم.

 

 

 

5- الحقيقة الخامسة: دعم جمهور صلاح سبب في حل الأزمة 

فجرت أزمة محمد صلاح مع إتحاد الكرة مواقع التواصل الاجتماعي على “فيسبوك” و”تويتر” وتتابعت التعليقات التي دعمت “صلاح” تحت هشتاج #ادعم_محمد_صلاح، كما توالت الكوميسكات التي أطلقها الشعب المصري على الأزمة والتي سخروا فيها من موقف إتحاد الكرة، كما استنكر مستخدموا مواقع التواصل عدم الرد على أزمة “صلاح” إلى أن أعلن شكره للجمهور في صفحته الرسمية على “تويتر”:”أنا بشكر كل الناس على دعمكم الكبير النهاردة .. في الحقيقة رد الفعل كان غير طبيعي وأسعدني جدًا تفاعلكم.. احنا أخدنا وعد بحل الموضوع وإن شاء الله في طريقه للحل .. شكرًا لكم مرة تانية”.

 

نبذة عن الكاتب

مارينا عزت، صحفية واعلامية مصرية، متخصصة بالباب الاخباري.

مقالات ذات صله