خمس حقائق مدهشة عن ألمانيا

خمس حقائق مدهشة عن ألمانيا

جمهورية ألمانيا الاتحادية، او بالالمانية Bundesrepublik Deutschland  هي جمهورية تقع في قلب أوروبا، تتكون من 16 ولاية عاصمتها برلين ، يسكنها حوالي 85 مليون شخص، لغتهم الرسمية هي اللغة الالمانية ، نظامهم فيدرالي اتحادي، اي ان كل ولاية لها حاكم وحكومة ووزارات مستقلة، ولكنهم بالسياسة الخارجية والمسائل الكبرى يتبعون الحكومة المركزية في العاصمة برلين، لكل ولاية ايضا برلمانها الخاص، ولكن في المسائل الكبرى يخضعون للبرلمان الاتحادي او كما يطلق عليه بالالمانية Bundestag .

في السطور التالية سنتوقف عند خمس حقائق مدهشة عن ألمانيا، نستعرضها معا بالفيديوهات والروابط والصور:

1-ألمانيا…أرض بنتها النساء

نساء ألمانيات بعد الحرب يزلن الأنقاض

تعتبر ألمانيا مثال انساني نموذجي على قدرة الانسان والدول والأمم على النهوض من الدمار خلال سنوات قليلة، اذا تظافرت جهود الجميع، وما يدهش في ألمانيا أكثر ان النساء الألمانيات لعبن الدور الأعظم في بناء هذا البلد، فبعد الحرب العالمية الثانية سنة 1945، وموت ملايين الرجال الألمان، انخفت نسبة الذكور في البلاد انخفاضا مرعبا ، وبقيت النساء اللواتي ورثن مدنا مدمرة عن بكرة أبيها، فبرلين كانت كومة من الخراب ، ومدينة ديردسن تم احراقها بأطنان من المتفجرات على يد الحلفاء، ثم تم تقاسم ألمانيا بين المنتصرين في الحرب، فقام الاتحاد السوفييتي باخذ نصف المانيا تحت حكمه والنصف الثاني تحت حكم الحلفاء الباقين، ولكن مع كل ذلك تظافرت جهود الالمانيات مع من تبقى من الذكور، وبنوا ألمانيا من جديد، وخلال 20 عاما فقط عادت المانيا لتكون واحدة من أكبر اقتصادات العالم، حتى اطلقوا عليها لقب “المعجزة الاقتصادية الألمانية”.

 

2-اللغة الألمانية..ثقافة ووطن للألمان

يعتبر الألمان ان لغتهم هي ثقافتهم، بل هم مؤمنين أن لغتهم هي وطنهم ، او على حد تعبيرهم Sprache ist Heimat أي (اللغة هي الوطن) ، لذلك يكن الألمان احتراما عظيما للأجانب الذين يتعلمون لغتهم، وتعتبر اللغة الألمانية احد أهم عوامل الحصول على التأشيرات من السفارات الألمانية بالعالم ، لدرجة ان بعض الحالات يتم اعطائها تأشيرات السفر بمنتهى السهولة مقارنة مع غيرهم ، فقط لأن الاوائل يتقنون اللغة الألمانية.

كذلك لا مكان للغات الأخرى في ألمانيا ، فالألمان حتى وان كانوا يتكلمون اللغة الانجليزية بطلاقة ، يرفضون في كثير من الاحيان التكلم معك بها داخل ألمانيا، كما فعل وزير الخارجية الالماني في مؤتمر صحفي ببرلين، حيث رفض الحديث لصحفي من البي بي سي بالانجليزية وقال له اننا في ألمانيا ونتكلم الألمانية فقط. (شاهد في يوتيوب وزير الخارجية الالمانية يحرج صحفي البي بي سي ويرفض التكلم بالانجليزية).

3-العامل الألماني.. يتحدى عمال العالم

العمل في ألمانيا هو ثقافة متغلغلة في وجدان الشعب الألماني، فالعامل أو الموظف الألماني يذهب الى عمله لمدة 8 ساعات يوميا،لا يجلس خلالها مطلقا ، فاذا انتهى من مهمة بدأ بالمهة التالية، واذا انتهت مهامه، لا تستبعد ان يقوم وينظف مكان العمل أو يقوم بتجهيز ادوات العمل لليوم التالي ، كذلك يعمل بصمت وكأنه ناسك في معبد ، ولا يحتاج أي شخص يراقبه أثناء عمله، لأنه ملتزم بتقديم العمل بمنتهى الاتقان، وقد يكون هذا احد الأسباب في جعل الصناعة الألمانية تتربع على عرش الصناعات في العالم .

كذلك نظافة العامل الألماني أثناء العمل من أكثر الأشياء المدهشة والتي تندرج في ثقافة العمل في البلاد، فالعامل لا يوسخ او يترك أثرا لعمله ومن واجبه تنظيف المكان ليكون أنظف مما كان بعد انتهاء العمل ، والدليل في هذا المجال أن الميكانيكي الألماني هو الميكانيكي الوحيد في العالم الذي يمارس عمله ببدلة بيضاء! ، تبقى طوال اليوم نظيفة بالرغم من زيوت السيارات والفكرة العامة السائدة من ان العمل بالميكانيك يوجب توسيخ ملابس من يعمل بها على الدوام. ( شاهد فيديو  من يوتيوب لقاء مع ميكانيكي ألماني اثناء عمله وستلاحظ انه يرتدي بدلة بيضاء أثناء العمل)

 

قد يكون السبب لهذه الصرامة والنظافة والاتقان بالعمل ما تفرضه القوانين الألمانية من أن كل شخص يمارس مهنة مهما كانت عليه ان ينهي دراسة فيها يطلقون عليها اسم Ausbildung ، فحتى محل الخضار في المانيا يوجب أن تكون قد أنهيت دراستك بالخضار تعمل به ! وتتكون الدراسة من كتب وامتحانات يتم فيها دراسة كل تفصيل من الخضار، بدءً بأنواعها وطريقة تنظيفها واسلوب عرضها في المحلات وانتهاءً بطرق تخزينها واتلافها!

 

4-الألمان..يقدرّون النعمة!

قد تكون ثقافتنا تفرض علينا أن نحافظ على النعمة، وأن لا نلقي شيء من يواقي الطعام بالقمامة، ولكن مع ذلك نحن من أكثر الدول القاء لبواقي الأطعمة في سلات القمامة ، أما في ألمانيا ، فالثقافة السائدة توجب عليك أن تنهي طبق طعامك وفنجان قهوتك حتى نهايته، ولا تستغرب ان تكون في مطعم وتطلب أكل زائد عن حاجتك ولا تأكله ولا تطلب من المطعم ان يلفه لك لتأخذه معك بأن تحصل على مخالفة لأنك تلقي الطعام!

حتى القمامة، في المانيا منظمة، ففي كل بيت في ألمانيا هناك اربع براميل للقمامة ، الاول البيولوجي ، وهو لإلقاء العناصر الغير صالحة للاكل من الطعام، مثل قشور البيض مثلا، او اكياس الشاي المستهلكة او بواقي القهوة، والنوع الثاني من البراميل هي للبلاستيك، حيث يجب ان تضع فيها العبوات الفارغة واغلفة الطعام، والنوع الثالث من البراميل هي للكرتون ، اما الرابع فهو للزجاج المكسور، حيث يمنع عليك منعا باتا خلط هذه الانواع، والا تعرضت لمخالفة قد تبلغ قيمتها 200 يورو اي ما يعاول 220 دولار امريكي.

هذه القمامة يعاد تدويرها بالكامل لتعود على شكل اسمدة للتربة او وقود او مناديل حمام او غير ذلك بحسب نوع كل قمامة كما سبق واشرنا وقابليتها للعودة الى الحياة بشكل آخر.

حتى الملابس والاحذية القديمة في ألمانيا، يمنع القاؤها بالقمامة، وهناك صناديق خاصة موزعة كل زوايا المدن يمكنك ان تطلق عليها “بنك الملابس”، فاذا كان لديك ملابس قديمة تريد التخلص منها، ما عليك الا جمعها ووضعها في هذه الصناديق الموجودة في الشارع، وتأتي شركات متخصصة تجمعها لتعيد تدوريها وتوزيعها مجانا على الفقراء والمنظمات الخيرية لارسالها للبلدان المحتاجة.

 

5- الجميع سواسية في المانيا

ينص الدستور الألماني على ان نظام البلاد ديمقراطي – اجتماعي ، والناس سواسية ويتشاركون بكل شيء ، هذا ما جعل الفجوة قليلة ببين الأغنياء والفقراء في المانيا ، فالضرائب يتم تقييمها بناء على دخلك انت، والمخالفات يتم تقديرها بناء على ما معك من نقود، فلو ارتكبت مخالفة، فان مبلغ المخالفة يتم تقريره بناء على دخلك، فلو كان دخلك 5 الاف يورو، ستتدفع غرامة تصل الى 500 يورو ، ولكن لو دخلك الشهري الف يورو قد تدفع فقط 10 يورو عن نفس المخالفة.

كذلك لا يوجد مدارس خاصة في ألمانيا ، فالمدارس والجامعات جميعها حكومية والتعليم مجاني، من الصف الأول الابتدائي حتى الدكتوراة وما بعد الدكتوراة.

 

 

للاستزادة: مواقع عربية عن السفر الى ألمانيا

 

 

 

 

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله