خواطر من بستان الحياة

خواطر من بستان الحياة

فرح مختار – الامارات
في غمرة الحياة ومغرياتها، قد يعتقد المرء أن حياته خالدة في هذه الدنيا، وأن الحياة جميلة وممتعة، بل رائعة ولن تنتهي أبداً… رغم أنه يرى في كل يوم أناساً يرحلون عن هذه الدنيا ويغيبون فجأة تاركين وراءهم كل شيء.. كل شيء.. ليصبحوا مجرد ذكرى «جميلة» أو «قبيحة» في حياة الآخرين.
أحبتي، الموت يأتي فجأة.. لا يطرق الباب.. ولا يستأذن. فليس من الضروري أن ننتظر الساعة، أو أن تقوم القيامة، فقيامة الإنسان يوم وفاته. فالعاقل حقاً هو من أدرك أن الحياة مهما طالت، قصيرة جداً، وأن الثروة الحقيقية للإنسان هي عمله الصالح. فحي على العمل الصالح!

مقالات ذات صله