دراسة: الإصابة بالغدة الدرقية تؤثر على العلاقة الحميمة

دراسة: الإصابة بالغدة الدرقية تؤثر على العلاقة الحميمة

الغدة الدرقية من أكثر الأمراض الجسدية التي تؤثر كثيرًا على العلاقة الحميمة كما تؤثر على صحة المرأة وتؤثر أيضاً على الحمل ، كما أشارت العديد من الدراسات إلى الآثار السلبية التي تؤثر في العلاقة الحميمة .

دراسات حول آثار الغدة الدرقية عن العلاقة الحميمة :

أشارت  العديد من الدراسات إلى أن في حالة حدوث اضطرابات في الغدة الدرقية، فتصيب النساء بالعجز والضعف الجنسي نظرًا لوجود علاقة معقدة وهامة مع وظيفة هرمون الجنس والتوازن الهرموني للغدة الدرقية. ونتيجة لذلك فإن الخلل الذي يحدث في الغدة الدرقية سواء كان قلة أو زيادة انتاج الهرمونات في الجسم، فإنها تؤثر بشكل سلبي على الجانب الهرموني، والجانب الصحي للمرأة، والجانب الجنسي مما يؤدي إلى إصابتها بتراجع كبير في الرغبة الجنسية والضعف الجنسي .

الإصابة بالغدة الدرقية تؤثر على العلاقة الحميمة
الإصابة بالغدة الدرقية تؤثر على العلاقة الحميمة

وأوضحت دراسة إيطالية أثبتت أن الاضطرابات التي تصيب الغدة الدرقية سواء كانت قصور في نشاطها الوظيفي أو الإفراط في كثرة انتاج هرموناتها، فإنها بذلك تؤثر بشكل كبير على أداء العلاقة الحميمة والإحساس بالرغبة والإثارة الجنسية. وأوضحت الدراسة أنه إذا كان المريض يعاني من قصور في الغدة الدرقية فإنه بذلك يتعرض للإصابة بالضعف والهزل الجنسي، أما إذا كان المريض يعاني من الإفراط في الغدة الدرقية فتزداد الرغبة والشهوة الجنسية لديه بشكل كبير جدا، في حين أنه يمكن أن يضعف الرغبة الجنسية أيضاً.

كما ينصح الباحثون والعلماء بضرورة معالجة مرض الغدة الدرقية سواء كان هناك قصور أو افراط في نشاطها وإفرازها للهرمونات، وذلك من خلال تناول العلاج والأدوية والمتابعة المستمرة مع الطبيب. حتى تنتظم معدلات هرمونات الجسم، وينعكس الأمر بعد ذلك بشكل إيجابي على الصحة الجنسية لدى الرجل والمرأة، وعلاج الضعف الجنسي لديهم.

الإصابة بالغدة الدرقية تؤثر على العلاقة الحميمة
الإصابة بالغدة الدرقية تؤثر على العلاقة الحميمة

كما أن فرط النشاط في الغدة الدرقية يجعلون الرجال أكثر عرضة للإصابة بمرض القذف المبكر بنسبة 50%، ونسبة 7% عند الرجال المصابين بمرض قصور نشاط الغدة الدرقية. أما مرض تأخر القذف فيعاني منه الأشخاص الذين يعانون من قصور الغدة الدرقية بنسبة 64%، في حين مرضى فرط الغدة الدرقية بحوالي 15%.

الإصابة بالغدة الدرقية تؤثر على العلاقة الحميمة
الإصابة بالغدة الدرقية تؤثر على العلاقة الحميمة

بينما إذا كان المريض يعاني من فرط في نشاط الغدة الدرقية، فقد يحدث انخفاض الرغبة الجنسيّة عند الرجال بنسبة 18%. ومرضى ضعف الغدة الدرقية هم من أكثر الأشخاص عرضة للإصابة 64%. بينما مرضى فرط الغدة الدرقية يعانون من ضعف القدرة على الانتصاب 3%.

 

نبذة عن الكاتب

مروة فتحي محررة صحفية من مصر متخصصة بباب الاسرة والطفل

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *