دراسة بريطانية: ارتفاع نسبة الفتيات اللواتي ينتحرن بسبب السوشال ميديا

دراسة بريطانية: ارتفاع نسبة الفتيات اللواتي ينتحرن بسبب السوشال ميديا

كشفت دراسة بريطانية حديثة مؤخراً أن الأرقام العالمية طبقًا للاحصاءات المعنيه برصد تعامل الفتيات مع السوشيال ميديا، تشير إلى ارتفاع كبير في نسبة إيذاء الفتيات المراهقات لأنفسهن بسبب عدد الساعات التي يجلسن الفتيات فيها على مواقع التواصل الاجتماعي” فيس بوك” و”تويتر” و”انستجرام” و”سناب شات”، وذكرت الدراسة تعدد اشكال الإيذاء بحسب، ما بين الإيذاء النفسي للجسد باضطرابات النوم، والمشاكل النفسية، والارهاق الجسدي،كذلك عدم الثقة بالنفس التي قد تؤدي إلى الانتحار، قالت الدراسة إن الفتيات المعرضات لهذا الأذى هن اللواتي تتراوح أعمارهن ما بين 13 و16 عاما وترتفع نسبة الإيذاء في بريطانيا وحدها إلى أكثر من 68%.

أضرار السوشيال ميديا كثيرة، فليس كل ما يكتب في مواقع التواصل الاجتماعي حقيقة، كما أنه يفتقد إلى حد كبير المصداقية ويعتمد على نشر الآكاذيب، والبعض الآخر يروج الشائعات من دون تدقيق، كما أن الكثير من المعلومات الخاطئة تجعل هذه المواقع سيئة للغاية.

إلى جانب هذا، لايتطلب استخدام شبكات التواصل الاجتماعي أي مجهود، فيمكن أن تشارك وتعلق وانت تحمل الهاتف في سريرك، فهذه المواقع تعلم الناس الكسل، ولا تشجعهم على الحركة أو ممارسة الرياضة، ايضًا الغالبية العظمى يقودون سياراتهم، بينما ينظرون دائما إلى شاشات هواتفهم الذكية للتعرف على آخر الأخبار أو المشاركة بتعليق في مواقع التواصل، وهو ما يشكل خطرا على السائق والآخرين.

نبذة عن الكاتب

مارينا عزت، صحفية واعلامية مصرية، متخصصة بالباب الاخباري.

مقالات ذات صله