دراسة: تناول هذه الأطعمة يحدد سرعة أو تأخير سن اليأس

دراسة: تناول هذه الأطعمة يحدد سرعة أو تأخير سن اليأس

اثبتت دراسة بريطانية حديثة أطلقت يوم الاثنين 30 ابريل 2018، أن بعض الأطعمة التي تتناول السيدات تحدد سرعة بلوغ سن اليأس، وتم إجراء الدراسة على أكثر من 35 ألف سيدة بريطانية، وذلك من خلال تتبع النظام الغذائي لكل واحدة منهن على مدار أربع سنوات.

ومن جانبه وجدت الأبحاث أن بلوغ سن اليأس يبدأ مبكراً بالنسبة لهؤلاء السيدات اللواتي يتناولن كميات كبيرة من الكربوهيدرات، بينما يميل سن اليأس إلى البدء مؤخراً لدى السيدات اللاتي يعتمدن على تناول الكثير من الأسماك والبقوليات ضمن نظامهم الغذائي.


وأوضحت مؤلفة الدراسة الباحثة ياشفي دونيرام، وهي باحثة دراسات عليا في مدرسة علوم الأغذية والتغذية في جامعة ليدز الانجليزية قائلة: “بشكل محدد ، وجد أن الاستهلاك العالي للأسماك الزيتية ، يؤخر التوقيت الطبيعي لسن الياس حوالي 3 سنوات ، والبقوليات الطازجة مثل البازلاء والفول الأخضر كانت ترتبط أيضا بتأخير سن اليأس حوالي عام”.

وأضافت دونيرام ” على الجانب الآخر فالاستهلاك العالي للكربوهيدرات المكررة مثل الأرز والمعكرونة ، يسرع سن اليأس لدى هؤلاء النساء بحوالي عام ونصف”.

وتقترح الباحثة دونيرام أن هذه العلاقة هي نتيجة لتأثير تلك الأطعمة على بعض الهرمونات، مما يؤخر أو يقدم عملية بلوغ سن اليأس، إلا أن السبب وراء تلك العلاقة ما زال غير واضحاً.

وأكدت دونيرام “تناول الكربوهيدرات بشكل متكرر يعد أحد أسباب مقاومة الانسولين، ويسبب ارتفاع مستوى الانسولين بالدم في التداخل مع نشاط الهرمونات الجنسية، مما يعزز من مستوى الاستروجين، ويؤدي ذلك إلى زيادة عدد الدورات الشهرية، وبالتالي تسنفذ مخزون البيض أسرع، مما يسبب بلوغ سن اليأس مبكراً”.

وتعتبر هذه الدراسة بمثابة دراسة أولية، حيث أوضح الباحثون هذه الدراسة لا تثبت العلاقة بين السبب والنتيجة، ولكنها توضح فقط العلاقة بين بلوغ سن اليأس مبكراً وارتفاع نسبة الأمراض.

اشتملت الدراسة على مجموعة من السيدات الاسكتلنديات والويلزيات، واللاتي بلغت أعمارهن من 40- 65 عام، وتم تتبع حوالي 14 ألف سيدة لمدة أربع سنوات، وشهدت 900 امرأة منهن سن اليأس خلالها.

وأظهرت الدراسة أن بلوغ سن اليأس يبدأ عام ونصف مبكراً عن المعدل الطبيعي لبلوغ سن اليأس (51 عاماً)، وذلك مع الاستهلاك اليومي للكربوهيدرات المكررة، ومن جانب آخر وجدت الدراسة أن تناول كل حصة إضافية من الأسماك الزيتية يرتبط بشكل كبير بتأخير بلوغ سن اليأس حوالي ثلاث سنوات، حيث يعمل الاستهلاك العالي لكل من فيتامين ب6 والزنك على تأخير عملية انقطاع الطمث.

ولم تنتهي الدراسة عند ذلك الحد، بل وجد الباحثون أن النساء اللاتي تعتمدن على النظام النباتي قد بلغن سن اليأس مبكراً مقارنةً باللاتي تناولن اللحوم، ويعني ذلك أن وجبات الأشخاص النباتيين لها علاقة بانخفاض مستوى هرمون الاستروجين مما يسبب انقطاع الطمث مبكراً، حيث تحتوي تلك الوجبات على نسبة عالية من الألياف ونسبة منخفضة من الدهون الحيوانية.

كما أضافت كوني ديكمان، مديرة التغذية الجامعية في جامعة واشنطن في سانت لويس أن ” سن انقطاع الطمث هو أيضا مدفوع جينيا، لذا فإن الحمية الغذائية هي عامل واحد فقط” .

ولذلك قالت دونيرام: ” إننا لا نستطيع أن نوصي النساء باستهلاك أطعمة محددة للتأثير على بداية انقطاع الطمث”، واقترحت أن هناك حاجة إلى إجراء المزيد من الأبحاث والدراسات من أجل معرفة تفاصيل أدق عن العلاقة بين الغذاء وانقطاع الطمث.

 

شاهد: فيديو مقترح من يوتيوب

نبذة عن الكاتب

يمنى ماهر شعلان محررة مقالات

مقالات ذات صله