«دراما بويز».. تحد إماراتي

15 شاباً إماراتياً، أحبوا الفن، والتمثيل على وجه الخصوص، فأسسوا فرقة «دراما بويز» لتقديم أعمالهم على youtube، في تحد واضح لقلة الإمكانيات المادية، فكان باكورة أعمالهم مسلسل «فريج 10 نجوم».. دخلنا عالمهم وأفكارهم عبر هذا الحوار.

محمد السعدي، مخرج «فريج 10 نجوم»، يصف نفسه بأنه ممثل ومخرج ولكنه مخرج أكثر! محمد يعمل في المجال الفني منذ نحو 10 سنوات، وسبقت له المشاركة كممثل في عدد من المسرحيات مثل «راح ملح» و«أنا والسندريلا» و«القيد»، وفي التليفزيون شارك في مسلسلات «ريح الشمال» في جزءيه الثاني والثالث، ومسلسل «نوح الحمام». قام بإخراج فيلمي «السهيلي» و«محفوظ» وكلاهما من تأليف طلال محمود، وكذلك فيلم «يا عيني» و«حبتين ضياع»، وجميعها أفلام قصيرة.
طلال محمود، مؤلف الأعمال لفريق «دراما بويز»، وهو أيضاً ممثل ومخرج! يقول: نحن مجموعة من الشباب نعشق هذا المجال الفني بكل عناصره، تمثيلاً وإخراجاً وتأليفاً، وجميعنا في هذا المجال لسنوات تصل أحياناً إلى عشر سنوات أو أكثر، فنحن مجموعة من الهواة المحترفين أو المحترفين الهواة!
ويفسر طلال قوله بأنهم هواة من حيث إنهم يعشقون هذا المجال ولا يزالون يتعلمون، ومحترفون حيث إن كلاً منهم له تجارب احترافية، فطلال نفسه له تجارب في المسرح والتليفزيون كممثل ومؤلف، كما سبق له إخراج أفلام قصيرة شارك بها في المهرجانات، يقول: أنا شخصياً بدأت منذ نحو 13 عاماً، وبدأت العمل كومبارس، شاركت في مسلسلات تليفزيونية كممثل، منها «نص درزن» و«حنة ورنة» لتليفزيون «سما دبي»، ومجموعة سهرات تليفزيونية لتليفزيون الشارقة شاركت فيها كممثل وكنت مؤلفها، كما شاركت في عمل من إنتاج خليجي هو «قناة لكل مواطن» مع عبد الرحمن العقل وهيا الشعيبي ونصر حماد من مصر.
لكن طلال يركز أكثر على التأليف، وهو دوره الأبرز في مجموعة «دراما بويز»، فقد سبق له قبل تكوين المجموعة تأليف عدد من المسرحيات منها «عنبر» و«راح ملح»، و«المسرحية»، إضافة إلى عدد من مسرحيات الأطفال. كما كانت له مشاركات في أفلام قصيرة، بدءاً من العام 2002 في مهرجان أفلام الإمارات في أبوظبي، ثم شارك في مهرجان دبي السينمائي والخليج السينمائي، ومنها أفلام حصل عنها على جوائز، مثل فيلم «هبوب».
باكورة الأعمال
باكورة أعمال مجموعة «دراما بويز» كانت «فريج 10 نجوم»، وهو مسلسل عرض على youtube في رمضان الماضي من 10 حلقات مدة كل حلقة 6-5 دقائق، والفريق الآن في طور الإعداد للجزءين الثاني والثالث، وكلاهما سيعرض على youtube أيضاً، وستزيد مدة الحلقة إلى 10 دقائق.. ولا تزال «دراما بويز» تعرض أعمالها على قناة مسرح دبي الأهلي، في انتظار أن تكون لها قناتها الخاصة، وإن كان الشباب لديهم صفحة خاصة على youtube اسمها «دراما بويز» وهو نفس اسم صفحتهم على فيسبوك وتويتر كذلك.
كيف كانت بداية الفكرة إذن؟ عن هذا السؤال يجيب طلال بالقول: قبل أكثر من عام قررنا أنا والسعدي تنفيذ الفكرة، لأننا أصدقاء منذ سنوات، ودائماً ما كنا نحلم بأن تكون لنا مسلسلاتنا وأفلامنا التي نتعاون فيها مع بعضنا البعض ومع باقي الشباب الذين كونوا «دراما بويز».. مسلسلات وأفلام مثل تلك التي نشاهدها، حتى لو اضطررنا إلى «بيع ملابسنا» في سبيل تحقيق هذا الحلم!
يقول السعدي: كان أول لقاء لي مع طلال في الدورة الأولى لمهرجان مسرح الشباب، والتي انطلقت وقتها تحت مسمى «ورشة»، وكان ذلك في العام 2003، وبعدها شاركت في إدارة الإنتاج لعدد من الأفلام القصيرة، ومن خلال وجودي في مواقع التصوير أحببت أن أتجه إلى الإخراج، وكان رفيق دربي منذ ذلك الوقت طلال محمود، وكان أول تعاون بيننا فيلم «محفوظ» من تأليفه وإخراجي وهو أول عمل من إخراجي، وعرض الفيلم في الدورة الرابعة لمهرجان الخليج السينمائي، ثم كان العمل الثاني فيلم «السهيلي» وهو إخراج مشترك بيننا، وعرض في عدد من المهرجانات داخل وخارج الإمارات، وكلاهما يتناول الأجواء التراثية القديمة في الإمارات قبل الطفرة النفطية.

نعشق هذا الفن بكل عناصره..
تمثيلاً وإخراجاً وتأليفاً

«لوكيشن» منزلي!
اتفق الصديقان على ألا يوقفهما شيء، وأنهما سيكملان طريقهما في هذا المجال مهما كانت الصعوبات وضعف الإمكانيات، فالأفلام التي تعاونا فيها معاً كان تصويرها يتم بتكلفة إنتاجية محدودة، ومواقع التصوير هي منزل أحدهما أو أحد الأصدقاء! والممثلون المشاركون يتعاونون مع الصديقين، وهو ما سيستمر بعد ذلك حتى مسلسل «فريج 10 نجوم» الذي عُرض على youtyube.
يتناول طلال طرف الحديث ليقول: حتى لا يصاب السعدي بالإحباط اقترحت عليه لحين انتهاء المشاكل الإنتاجية والفنية، تكوين فريق «دراما بويز» منا نحن الاثنين ومن مجموعة الأصدقاء الذين يشاركوننا في الحلم والاهتمام، وأن تكون باكورة أعمالنا مسلسل «فريج» لمواجهة الإهمال والتجاهل اللذين يعاني منهما الممثلون الإماراتيون الشباب.
فكرة إطلاق أعمال درامية على youtube ولدت لدى طلال منذ العام 2009، تأثراً بانتشار مواقع التواصل الاجتماعي، وبعض الأعمال العربية والأجنبية التي عرضت على youtube، منها مسلسل «شنكبوت» اللبناني على سبيل المثال، وهو ما جعل طلال متأثراً بالفكرة التي بدأ تنفيذها في العام 2011.
و«فريج» مسلسل كوميدي يدور حول عدد من الشخصيات يعيشون في حي أو «فريج» في منطقة افتراضية في الإمارات، يعرض قصص هذه الشخصيات التي يقوم بتجسيدها أعضاء فريق «دراما بويز»، مثل عمر طاهر وعبد الله باهيت وجمال السميطي وأشواق. وهذه الأسماء وغيرها هي مجموعة من الأصدقاء القدامى، جميعهم يعملون في المجال الفني، وسيكونون أساس أي أعمال مقبلة للفريق، حيث إنهم يشكلون نواة «دراما بويز».

ظروف صعبة
يقول السعدي: صورنا الجزء الأول في ظروف صعبة، حيث تبرع أحد الأصدقاء وهو سيف الشحي لنا بمزرعته للتصوير فيها، ونأمل أن تتحسن الظروف في الأجزاء المقبلة خصوصاً الثاني والثالث اللذين نبدأ تصويرهما فور انتهاء موجة الحر!
ويضيف طلال: نأمل بعد الجزءين الثاني والثالث أن تنتبه شركة إنتاج للعمل ليخرج بالشكل اللائق، على الأقل أن تدعم شركة ما أعمالنا دعماً فنياً بالمعدات وتوفير استوديو للمونتاج ونحو ذلك، لاسيما أننا سنقوم بعمل المونتاج للجزءين الثاني والثالث في مصر، لخروج العمل بصورة أفضل.

 نحن أصدقاء حلمنا بأن تكون لنا مسلسلاتنا وأفلامنا

تعاون فني
جمال السميطي، أحد الأعضاء الرئيسيين في فريق «دراما بويز»، كغيره من أعضاء الفريق لديه عمل بعيداً عن الفن الذي يمارسه بروح الهواية، رغم أنه من مؤسسي مسرح دبي الأهلي، وفي رصيده أكثر من 40 عملاً مسرحياً، يقول جمال: أتعاون إضافة إلى مجموعة «دراما بويز» مع مجموعة المخرجة هنا الزرعوني، وأسعى إلى أن تتعاون المجموعتان حيث إن المجموعة الثانية لديها الإمكانيات والدعم الفني، فالزرعوني لديها شركة إنتاج، وحتى تخرج الأجزاء التالية بشكل لائق ونتلافى أخطاء الجزء الأول، مما يساعدنا في الحصول على رعاة لإنتاج أعمالنا المقبلة.

مجانين الفن!
إبراهيم حيدر، أحد أعضاء الفريق، سبق له التعاون مع كل من السعدي وطلال قبل تكوين «دراما بويز»، ودوره هو توفير الدعم الفني في الإضاءة والصوت وإدارة موقع التصوير، يقول: نعم شاركت وسأشارك مع «دراما بويز» دائماً، لأن كلاً من محمد وطلال مجنون فن! همه أن يخرج العمل بالشكل المناسب وبالمحتوى الذي يحترم عقلية المتلقي، حتى لو أنفق على العمل من جيبه الخاص.
أما المشروعات المقبلة لفريق «دراما بويز»، فيقول عنها كل من السعدي وطلال: نتجه إلى الوصول بأجزاء «فريج» إلى خمسة أجزاء، وإنتاج مسلسل قصير سيكون هذه المرة من إخراج طلال محمود، وبرنامج سيكتبه عضو الفريق جمال السميطي وسيكون برنامجاً توعوياً يتناول الجوانب الاجتماعية في الإمارات، واستقطاب عدد من المخرجين الشباب الإماراتيين لإنتاج أفلام قصيرة لهم تعرض على youtube وفي المهرجانات.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله