روبير وليال..زفاف لن تنساه بيروت

ليلة من ألف ليلة وليلة، عاشتها العاصمة اللبنانية بيروت في حفل زفاف المصمم اللبناني روبير حداد على عروسه الحسناء ليل المعلوف، وغداة الحفل وصفته الصحافة اللبنانية بأنه “زفاف ملكي أسطوري”، فالأجواء التي أقيم فيها الحفل مستوحاة من القرن الثامن عشر، وتفاصيل العرس هي الأخرى استلهمت من طقوس عرس الأمير ويليام وعروسه كيت، في حين بلغت تكاليف حفل الزفاف مليوناً وثلاثمائة ألف دولار أمريكي!

بصمة وموهبة العريس روبير حداد ظهرتا خلال حفل الزفاف أيضاً، إذ نخلله عرض أزياء لتصاميمه الحديثة، إضافة لاستعراض أوبرالي، وعروض راقصة، أما المدعوون فكانوا من النخبة الإعلامية والسياسية والفنية. العروس ارتدت في الحفل فستاني زفاف مرصعين بالأحجار الكريمة، وطغت على الحفل أجواء التراث البرطاني العريق.

موكب ملكي

صمم العروسان شعاراً خاصاً بهما، وتزين مكان الحفل بأقواس نصر مستوحاة من قوس النصر في باريس.. تحضيرات الحفل بدأت قبل عام من موعد الزفاف، ففي البداية صممت عربة ملكية شبيهة بالعربة الملكية لقصر باكنجهام، والتي زف فيها ويليام وكيت ومن قبلهما تشارلز وديانا، وقام بتصميمها فريق والتي زف فيها ويليام وكيت ومن قبلهما تشارلز وديانا، وقام بتصميمها فريق مختص من إيطاليا، واكب العروس منذ خروجها من بيت أهلها موكب من سيارات الليموزين البيضاء، المزينة بأشرطة الدانتيل الأبيض وزهرة الأوركاديل والتيجان المذهبة.

الزفاف الحلم

أحضرت كتيبة من الخيالة ترتدي الزي الملكي البرطاني، وكان هناك أيضاً  فريق من الراقصين أدوا رقصاتهم بالزي الانجليزي التراثي، وبالنسبة للحضور فقد ارتدت النساء القبعات على الطراز البرطاني، والرجال البدلات السوداء السموكنج، وزينت الطاولات بالدانتيل والأورجانزا. وأشرف على لائحة الطعام والحلويات ثلاثة طهاة عالميين، زينوا الطاولات بأشهى الأطباق العالمية. دخلت العروس في موكب تتقدمه كتيبة الخيالة وقارعوا اطبول، وأطلقت المدفعية إحدى وعشرين طلقة، وعندما دخلت القاعة رافقتها لوحة استعراضية أوبرالية، ثم رقصت رقصة ال royal valze  مع عريسها وقد ارتدت طرحة امتدت إلى نحو 5 أمتار، مع تاج مرصع باللؤلؤ وألماس أهداه العريس لعروسه. بعد الرقصة الأولى، دخل المسرح سرب من نبلاء الملك لويس الرابع عشر، يرتدون ملابس القرن الثامن عشر. بعد ذلك دخلى الفنان جوزيف عطية على أنغام أغنية خاصة، لحنت خصيصاً لهذه المناسبة، وبعده كانت الزفة اللبنانية التقليدية بلوحات الدبكة والرقص الشرقي.

غادر العروسان القاعة بالعربة الملكية، حيث وقفت العروس على شرفة صممت خصيصاً لإلقاء التحية على الحضور! ورافقها لحظة خروجها الخيالة والمشاة الذين حملوا البيارق التي تزينت بشعار العروسين الورود والرياحين، لينتهي حفل زفاف أسطوري شهدته بيروت.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله