ريهام الشاذلي:نجحت كموديل حجاب

ريهام الشاذلي:نجحت كموديل حجاب
ريهام الشاذلي، 22 عاماً، موديل وعارضة أزياء لفتت إليها الأنظار على منصات العروض، ما حقق لها نجاحاً كبيراً كان تأشيرة دخولها إلى عالم التمثيل، الذي تخوض أولى تجاربه مع الفنان محمد رجب في فيلم «الخلبوص». معها نتعرف على هذه التجربة، وهل كان حجابها عائقاً دون تحقيقها النجاح المنتظر في أي من المجالين؟

حدثينا عن كيفية دخولك عالم الأزياء.

أنا حاصلة على بكالوريوس التجارة وإدارة الأعمال، بدأت العمل كموديل عندما عرض أحد المصورين صورة التقطها لي على صفحته على Facebook، فلفتت أنظار المنتجين والمهتمين بشئون الموضة، وطلبني الكثيرون منهم للعمل، فكانت فرصتي في تحقيق حلم طفولتي بالعمل عارضة أزياء، وبالفعل بدأت تعلم طريقة عرض الأزياء وتقديم الـfashion show، كما تعاملت مع كثير من خبيرات التجميل في مصر، وشاركت في الكثير من الإعلانات، وحققت النجاح في هذا المجال.

ما سر نجاح عارضة الأزياء؟

الثقة في النفس والإخلاص في العمل، والتصالح مع الذات، لأن ذلك يظهر على وجه ومظهر العارضة، إضافة إلى الأناقة والاهتمام بالمظهر، واتباع أحدث خطوط الموضة والماكياج التي تناسبها.

كمحجبة.. هل كان الحجاب عائقاً أمام العمل في هذا المجال؟ وهل يمكن أن تجد محجبة فرصة؟

نعم، فعدد المحجبات في العالم العربي كبير جداً، وليس معنى أن الفتاة محجبة أن تكون غير أنيقة، كما أن الكثير من المحجبات يتبعن أحدث خطوط الموضة، وهذا ما يفسر أنهن بحاجة إلى عارضة أزياء محجبة مثلي، تعبر عنهن وتعرض ما يمكن لهن ارتداؤه.

وكيف وجدت طريقك إلى عالم التمثيل؟

حينما بدأت العمل «موديل» كانت عيني على التمثيل، إلا أنني أدركت أن فرصتي ضعيفة لأنني محجبة!.. إلى أن شاهدني أحد المخرجين، ورشحني للتمثيل في فيلم الفنان محمد رجب الجديد «الخلبوص».

ما هي تفاصيل دورك؟

هو دور صغير، أجسد شخصية صديقة فتاة يحبها الفنان محمد رجب في الفيلم، وأتمنى نجاحي في هذا الدور، بعد أن جاءتني فرصة عمري لأصبح ممثلة!

من مثلك الأعلى من الفنانات؟

جميع الفنانات المحجبات! مثل: سهير البابلي وعفاف شعيب وصابرين، وأيضاً غير المحجبات: ياسمين عبد العزيز وشيري عادل وأمينة خليل، فجميعهن أحب طريقة تمثيلهن، كما أشاهد أعمالهن باستمرار، وأطمح أن أكون مثلهن على المستوى الفني.

لماذا رفضت العديد من العروض المسرحية؟

لأنني أخاف تجربة التمثيل على المسرح، فهو كما يقولون «أبو الفنون»، ويحتاج إلى جهد ضخم لا أستطيع تحمله، ولهذا بدأت بدور صغير في «الخلبوص».

ما هي هواياتك؟

أعشق التصوير، خاصة المناظر الطبيعية، وأجمل اللقطات التي صورتها كانت لنحلة تمتص رحيق الأزهار في إحدى حدائق القاهرة القديمة.

.. وطموحاتك.

مواصلة المشوار في طريق الفن حتى أصبح نجمة شباك، وأن أجسد أدواراً وأشارك في أعمال تعبر عن هموم وطموحات بنات جيلي، كما أحلم بالعودة إلى زمن السينما النظيفة، دون عري أو ابتذال أو إسفاف.

 

مقالات ذات صله