زوجة “ترامب” عارية و تكشف تفاصيل قدراته الجنسية

زوجة “ترامب” عارية و تكشف تفاصيل قدراته الجنسية

مجلة شباب 20

يبدو أن الولايات المتحدة الأميركية ستشهد ظهور “ميلانيا ترامب” كأول زوجة لرئيس أمريكي تتصور عارية في التاريخ الأمريكي و ذلك فى حال فوز زوجها المرشح الأميركى “دونالد ترامب”.

و أثار “ترامب” العديد من حملات السخرية و الجدل المعروف بتصريحاته العنصرية ضد المسلمين، و بينها أنه سيمنع دخول المسلمين لبلاده حال دخوله البيت الأبيض، فيما تهدد زوجته من الناحية الأخرى وصوله للمنصب بسبب ماضيها الساخن، بل و فضحها تفاصيل الحياة الجنسية للرئيس المحتمل.

“ميلانيا” عارضة الأزياء السابقة، البالغة من العمر 45 عاماً، هي الزوجة الثالثة لرجل الأعمال الناجح و السياسي “دونالد ترامب”، صحيح أنها لم تبرز خلال حملة زوجها الانتخابية المثيرة للجدل، لكنها كانت قبل سنوات ذائعة الصيت بين مجتمع المراهقين بالولايات المتحدة، لا سيما بسبب قوامها الفاتن و صورها الجريئة إلى حد التعري.

اللافت أن الزوجة المثيرة للمرشح الرئاسي المعادي للمسلمين معروفة في محيطها بأنها “خجولة”.

و تقول عنها “إيفونا” الزوجة الأولى لـ”ترامب” :”هي غير قادرة على الحديث أمام الناس، أو إلقاء كلمة مثلا، و لا تحضر المناسبات، و لا تريد أن تكون ضالعة في ذلك”. تقصد في حملة زوجها الانتخابية.

هذا الكلام استوجب الرد من قبل “ميلانيا” التي أرادت ألا تظهر أمام الجمهور الأمريكي كمن تتخلى عن زوجها فقالت “أدعم زوجي بشدة، لكن لدينا طفل عمره 9 سنوات و أنا منشغلة بتربيته، لأنه في سن يحتاج لأحد الوالدين في المنزل”.

و بحسب تقرير للقناة الثانية في “التلفزيون الإسرائيلي”، تعرفت “ميلانيا” السلوفينية الأصل على زوجها في عام 1998 بأحد نوادي نيويورك، بعد وقت قصير من انفصاله عن زوجته الثانية، عندما كان عمره 52 عاما بينما كانت هي في الـ 28 من عمرها.

تزوج “ترامب” بـ”ميلانيا” بعد مرور 7 سنوات، في حفل ما زال مضرب الأمثال في البذخ، إذ قدر ثمن فستان العروس بمئات آلاف الدولارات، و بينما أكدت قبل ذلك ارتباطها بقصة حب ساخنة مع زوجها الملياردير، يرى كثيرون أنها تزوجت أمواله.
و بالطبع سألها الكثيرون في السابق فأجابت :”لا يمكنك أن تبقى مع شخص لا تحبه..إذاً لا يمكن أن تحتضن شقة جميلة أو طائرة”.

رغم الخجل المنسوب لها، حلت “ميلانيا” في الماضي ضيفة على أحد البرامج الإذاعية و تحدثت باستفاضة عن حياتها الجنسية مع زوجها العجوز، و قالت :”نمارس الجنس المذهل مرة يوميا على الأقل، و أحيانا أكثر”.

و يقول مقربون من “ترامب” إنه لا يكف عن التفاخر بحياته الجنسية أمامهم.

كذلك لدى عملها عارضة أزياء لم تظهر “ميلانيا” أية إشارة و لو كانت صغيرة على الخجل. في يناير 2000 تصورت عارية في سلسلة صور جرئية لمجلة الشباب “GQ”، و اتهمت مؤخراً بأن أفعالها هذه يمكن أن تضر بفرص انتخاب زوجها، و كأن تصريحاته العنصرية لا تكفي.

تقول زوجة “ترامب” في حديث أدلت به لعملاقة التلفزيون الأمريكي “باربرا وولترز” :”أعتقد أن الناس دائماً تحكم علي.. كنت عارضة أزياء ناجحة و التقطت لي بعض الصور التي خاطرت بها، لكن ليس فيها أي شئ أكثر مما نراه كل عام في مجلة “sports illustrated”.

مقالات ذات صله