سائح أسباني يقتل أشهر أسد بالعالم بطريقة وحشية

سائح أسباني يقتل أشهر أسد بالعالم بطريقة وحشية

قام أحد السياح الأجانب في زيمبابوي بقتل الأسد “سيسيل” -اشهر اسد بالعالم-  وذلك باستدراجه خارج محميته ثم اطلاق الأسهم عليه وتركه  ينزف حتى الموت، وبعد ذلك اطلاق الرصاص عليه وسلخ جلده وقطع رأسه.

وبحسب تحقيقات أولية كشفت عنها السلطات، فإن السائح دفع مبلغ 55 ألف دولار إلى أحد الحراس، لاستدراج الأسد إلى خارج المحمية الوطنية، عن طريق إغرائه ببعض الطعام، حيث تم إطلاق بعض السهام عليه.

وقال مسؤول حماية الحياة البرية في زيمبابوي، جوني رودريغيز، إنه تم ترك الأسد ينزف لأكثر من 40 ساعة، قبل أن يتم الإجهاز عليه بالرصاص، وبعد ذلك تم فصل رأسه عن جسده، كما تم سلخ جلده، بحسب ما نقلت قناة CNN.

ونال الأسد “سيسيل”، البالغ من العمر 13 عاماً، شهرة عالمية واسعة بعد أن كان جزءاً من مشروع بحثي لجامعة “أوكسفورد”، كما تم وضع طوق خاص بتحديد المواقع GPS حول عنقه.

وأضاف رودريغيز أنه تم لاحقاً العثور على رأس وجلد الأسد والتحفظ عليهما، باعتبارهما من الأدلة التي تستند إليها التحقيقات الجارية لكشف ظروف مقتله، في السادس من يوليو/ تموز الجاري، علي يد سائح يُعتقد أنه إسباني الجنسية.

مقالات ذات صله