سارة البسام:انا خجولة!

هي ممثلة ومطربة وملكة جمال وعارضة أزياء ومقدمة برامج ودارسة للعلوم الإنسانية ولاعبة كاراتيه وسبق أن عملت في تجارة القمح!.. هي باختصار إنسانة متعددة المواهب، بل تستطيع أن تقول إنها مؤسسة للنشاطات تسير على قدمين، هي الفنانة الجزائرية سارة بسام فتحت لنا باب عالمها لنعرف القراء عليها.

هل نناديك فنانه ام ملكة جمال ام ماذا؟

احب الالقاب الى قلبي هو الانسانية سارة .لان هذا اللقب من اجمل الالقاب بالنسبة الى اي انسان.لانه يحمل معاني الخير والانسانية التي اقدرها جيدا والتي درستها،حيث درست العلوم الانسانية في باريس.

ومتى بدات العمل في الفن؟

بعد ان اقمت في باريس عدة سنوات و انهيت دراستي الجامعية ,اتجهت للعمل ,لأنل انسانة نشطة محبة للعمل ,ومن ثم عملت في شركة لتصدير و استيراد القمح ,و نجحت ي هذا المجال برغم صغر سني لانني احب التفوق العلمي ,وحبي للتفوق هذا هو ما قادني للنجاح في ذلك العمل و في غيره من الاعمال الاخرى التي قمت بها ,مثل عملي كموديل وفي الغناء و كذلك التمثيل .

وفي اي من هذه الاعمال وجدت سارة بسام الانسانة ؟

بصراحة وجدت نفسي اكثر كممثلة ,و قدمت اكثر من مسلسل ,منها ((قاتل بلا اجر )) و اخيرا اتجهت الى مجال تقديم البرامج ,حيث قدمت عدة حلقات برنامج ((ملكة في المطبخ

وما علاقة ملكة الجمال بالمطبخ؟!

لا يعيب ملكة الجمال او اي امراة ان تدخل المطبخ لتصبح ملكة متوجة فيه ايضا ,فالطبخ فن و اعداد الطعام و حتى وضعه على المائدة هو نوع من الفن ايضا ,و لذك قدمت البرنامج مع عدد من النجمات الفن و حقق نجاحا كبيرا عند عرضه حينذاك,

هل تنوين تكرار تجربة تقديم البرنامج ؟

و لم لا ؟!فلو وجدت برنامجا جيدا يبرز مواهبي في هذا المجال ,فلن اتردد في الموافقة على تقديمة.

و متى نراك بطلة على شاشة؟

اي دون ناجح يصبح بطولة حتى لو كان عدة مشاهد، وحاليا اقرا سيناريو مسلسل سيكون مميزا وانا مرشحة لبطولته، بعنوان (احلام تتحدى الايام)،وهو اسم مؤقت سيتغير لان مؤلفة العمل نجلاء عبد الوهاب اكتشف ان الاسم تم استخدامه من قبل في احد الاعمال الفنية، فقررت تغييره الى اسم اخر لم تستقر عليه بعد.

وماذا عن دورك فيه؟

لم اوافق على الدور نهائيا بعد.ولكنه يدور حول فتاة من اسرة عريقة تتعرض لظروف وصعبة وضياع ثروة والديها فتقرر التحدي باستعادة ثروة والديها ممن استولوا عليها، وهو دور به تفاصيل كثيره نوعية الادوار التي احب تقديمها

هل تنوين تكرار تجربة الغناء؟

حتى الان قدمة اغنيتين ،ولكنني اعتبرهما تمهيدا لدخول مجال التمثيل الذي احبة اكثر، وليس طموحي منافسة فنانات في عالم الغناء، بل اتمنى ان احقق ذاتي في عالم الفن كممثله

وماذا عن السينما؟

قدمة اكثر من فيلم وبدأت بدور صغير في فيلم “معلش احنا بنتبهدل” منذ سنوات، بطولة الفنان احمد ادم الذي تعلمت منه الكثير فهو فنان محترم يحترم نفسة وفنه، وبعده قدمة افلام “استغماية ” وعلاقات خاصة و” توتي فروتي ” وانا الان في انتظار دور يكشف مواهبي الفنية وخرجني من عبائت ملكت جمال حسناء واتمنى ان العب دور فتاة معاقة ذهنياً او لاعبة كاراتيه.

ولماذا دور لاعبة كاراته تحديدا؟

لانني بالفعل امارس رياضية الكاراتيه حاصلة على الحزام الازرق.وقد اخترت هذه اللعبة لاتعلم الدفاع عن النفس، وكنت انوي المشاركة في مسابقات الكاراتيه التي تقام في باريس، اثناء اقامتي هناك، ولكن الفن اخدني من الكاراتيه كما ابعدني ايضا عن العمل كموديل وفتاة اعلانات وعارضة ازياء…لانه كما يقول المثل العامي المصري “صاحب بالين كداب”، ومن ثم قررت التفرغ للفن الذي اتمنى ان احقق ذاتي فيه واصبح نجمة شباك.

ومن يعجبك من نجمات الشباك في مصر؟

جميعهن، بداية من فاتن حمامة ومرورا بنبيلة عبيد ونادية الجندي وحتى ياسمين عبد العزيز، فتجاربهن تؤكد ان الفنانات يمكن ان يصبحن نجمات شباك وينافسن النجوم الرجال بقوة.

ما اهم صفاتك الشخصية؟

قد يظن البعض انني متكبرة او مغرورة، ولكن الواقع انني خجولة جدا وانطوائبية. ومن الصعب ان اتعرف على احد بسهولة، وهذه الطبيعة قد لا تناسب العمل في الوسط الفني، حيث يجب ان يكون الفنان اجتماعيا، ولكني لم اتمكن حتى الان من التغلب على خجلي،ومن ثم لا اظهر كثيرا على الشاشة، برغم انني رفضت ادوار كثيرة لدور الفتاة “الدلوعة ” حتى لا اكرر نفسي

وهل تسبب لك هذه الانطوائية مشاكل؟

نعم فانا انسانة حساسة جدا، واذا حدث واحزنتي شيء اسافر واقيم في منزلي في باريس واجلس هناك بمفردي حيث لا يعرفني احد، ولا اتحدث الا مع قطتي “لينا” التي اصطحبها معي في كل مكان.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

التعليقات مغلقه