7 محتالين لبسوا تاج الملوك .. ونجحوا في ذلك

7 محتالين لبسوا تاج الملوك .. ونجحوا في ذلك

مجلة شباب 20
يكثر في التاريخ حكايات الطامحين الذين تقمصوا شخصيات ملوك وملكات، ومن غير السهل التمييز بين المحتال والملك الحقيقي، بعضهم أراد الملك والثروة والسلطان، وبعضهم لم يأبه سوى ببعض قصص مفبركة وأكاذيب عن بلدان غير حقيقية. تعرف في هذا المقال على سبعة من مدعي الملكية.
1. آنا آندرسون، ادعت أنها الأميرة آنستازيا رومانوف.

Anna
قتل الثوار البلاشفة الأميرة الروسية آناستازيا مع كامل عائلتها عام 1918 ولكن انشترت اشاعات تفيد أنها على قيد الحياة وحاول الكثيرون ادعاء أنهم هي ولكن لم ينجح أحد بذلك كما نجحت آنا آندرسون.
ظهرت آنا للمرة الأولى على سطح مشفى الأمراض العقلية في برلين في أوائل عشرينيات القرن العشرين، وأعلنت أنها الدوقة آناستازيا الابنة الصغرى للقيصر نيقولا الثاني وأيدها العديد من أفراد عائلة رومانوف وحملت شبها كبيراً للأمير آناستازيا حتى أنها عرفت الكثير من تفاصيل حياتها الخاصة. وسرعان ما حصلت على دعم المهاجرين الروس الأثرياء.
في النهاية فشلت آنا في الوصول إلى السلطة بصفة آناستازيا لعدم وجود أدلة كافية وظلت قصتها تتناقل حتى عام 1994 عندما أثبت فحص الحمض النووي أنها لم تكن ذات صلة بعائلة رومانوف.
2. جريجور ماكجريجور، أمير “بوياس”
صعد رجل اسكتلندي يدعى جريجور ماكجريجور إلى أوج شهرته في لندن بعدما قدم نفسه على أنه أمير بلد صغيرة في أميركا الوسطى تدعى بوياس، وذلك أوائل عشرينيات القرن التاسع عشر.
ووصف مدينته بمدينة أشبه بالجنة ذات أراض خضراء خصبة وشعب طيب وحكومة متعاونة، وباع العديد من صكوك الأراضي لتجار وملّاك في لندن بقيمة بآلاف الجينيهات. واكتشف السكان حيلته بعدما أبحروا بحثاً عن تلك الأرض الخيالية، بالطبع اختفى ماكجريجور تماماً من انكلترا، واعتقل لاحقاً في فرنسا عندما حاول أن يكرر حيلته هناك.
3. ديمتري المزيف الأول.

dmitry
في أوائل القرن السابع عشر ظهر رجل زعم أنه ديمتري الأول في بولندا وادعى أنه الابن الأصغر للقيصر إيفان الرهيب، واستطاع بحيله الوصول إلى الحكم والحصول على دعم الروس وتوج كقيصر في يوليو 1605، إلا أن فترة حكمه كانت قصيرة وانتهت بخلعه واغتياله خلال عام.
4. بيركين واربيك، ادعى أنه أمير يورك، ريتشارد.

Perkin
ظهر بيركين واربيك في ايرلندا في 1491 وادعى أنه ابن الملك إدوارد الذي يزعم أنه قتل في برج لندن عندما كان طفلا. واستطاع بيركين الحصول على تأييد العديد من أعداء الملك هنري السابع وكاد أن ينحيه عن السلطة إلا أنه جبن عندما اضطر لمواجهة قوات الملك وهرب من البلاد. اعتقل لاحقاً واعترف بانتحاله شخصية ريتشارد وأعدم شنقاً عام 1499.
ويعتقد أن الملك هنري السابع قد لفق القصة الحقيقة لبيركين كي يحمي نفسه من الخلع، ولذا يعتقد أن بيركن كان فعلا الأمير ريتشارد.
5. ماري بيكر، الأميرة كارابو.

mary
عام 1817 ظهرت إمرأة  في بريطانيا تدعي انها أميرة لبلد صغيرة في الهند خطفها القراصنة واستطاعت الهرب منهم بالقفز في مياه قناة بريستول. لفقت بيكر لغة بأكملها على انها لغتها الأصلية، وزارها أناس من أقاصي انكلترا للتعرف على الأميرة الغريبة التي اعتادت النوم على الأرض وتسلق الشجر للصلاة. إلى أن كشفتها امرأة انكليزية من مدينة مجاورة كانت تعمل كربة منزل لديها. واعترفت ماري بحقيقتها وحقيقة خدعتها.
6. إميليان بوغاتشيف انتحل شخصية بيتر الثالث
أثار الدجال إيمليان يوغاتشيف ثورة ضد الإمبراطورة الروسية كاثرين عام 1773 مستفيداً من الشبه الكبير بينه وبين الإمبراطور بيتر الثالث وحصل على تأييد حشود كبيرة من الفلاحين بعدما وعد بإصلاحات شعبية واسعة ووضع حد للنظام الإقطاعي. ودخل إيمليان وجيشه في حصار لمدينة أورينبورغ أواخر 1773 وتابع لغزو قازان في العام التالي ولكن رغم نجاحاته الكبيرة المؤقتة، انقلب عليه عدد من مساعديه بعد هزيمته في تساريتسين وسلموه للإمبراطورة وأعدم في أوائل 1775.
7. كارل ويلهلم ناندورف منتحلاً شخصية الأمير تشارلز لويس.

karl
أمضى كارل بدايات حياته في صنع الساعات وبيع المعاطف في ألمانيا ثم غادر إلى فرنسا مدعياً أنه نجل الملك لويس السادس عشر وزوجته ماري انطوانيت اللذان اعدما في الثورة الفرنسية وظل مصراً على حيلته حتى وفاته في هولندا إلى أن اثبت فحص الحمض النووي كذبه.

مقالات ذات صله