سبعة من الحالات الذهنية ستحسن من حياتك

سبعة من الحالات الذهنية ستحسن من حياتك

مجلة شباب 20

أكثر من اي شيء آخر حالتك الذهنية هي التي تحدد مستوى نجاحك، طريقة تفكيرك تحدد ما ستصبح عليه. ذلك الحوار الداخلي والأحاديث التي تدور بيننا وبين أفكارنا وذهننا هي الدافع الرئيسي وراء كل نجاح أو فشل ولا شيء يقف في طريق تحقيقك لأحلامك سوى حالتك الذهنية وطريقة تفكيرك. إليك سبع خصال ذهنية ستغير من حياتك المهنية إلى الأفضل إذا ما تحليت بها.

  1. الثقة بالنفس.

تحتاج للثقة بنفسك والإيمان بقدراتك إن أردت تحقيق شيء عظيم، النجاح ليس تركة ترثها بل هو معلم تقوم بتأسيسه وانشائه. عليك أن تمتلك الثقة بنفسك لإبعاد الأصوات السلبية في رأسك وكي لا تتخلى عمّا تؤمن وعن نفسك.

  1. وضع وتحديد الأهداف.

معرفة ما تريد وتحضير نفسك للحصول عليه أمران مختلفان تماماً. عندما تحدد أهدافك فأنت تحدد ما يحفزك لتحقيقها. وتذكر أن تضع أهدافا كبيرة ولا تتوقف حتى تحصل عليها.

  1. الصبر.

يفصل بين التقدم والوقوف خيط رفيع وهو الصبر، أكثر الناس نجاحاً يتحلون بالصبر الذي يساعدهم على التروي. أما الذين يفتقرون إليه يميلون إلى خسارة العديد من الفرص الكبيرة. أحياناً يكون من الحكمة أن تقف برهة من الزمن وتنتظر الشيء الصحيح.

  1. الشجاعة.

تحقيق الأحلام يتطلب شجاعة والخوف يجد دائما وسيلة ليظهر، الشجاعة لا تعني عدم الخوف بل القدرة على مواجهة المخاوف والتغلب عليها.

  1. التركيز.

انعدام التركيز وكثرة التسويف تحد من قدرتك على النجاح، من المهم أن تعزز من تركيزك وانضباطك وأن تركز على ما يهمك في هذه اللحظة بالذات. تجنب الملهيات والمماطلة وثابر على الانضباط لكونه سبيلك لتحقيق أهدافك

  1. الايجابية.

كن إيجابيا وليس سلبياً، وبدلاً من تعديد الأسباب التي تمنعك من القيام بأمر ما عدد ما يمكنك من القيام به. تذكر أن السعادة لا تحددها الظروف الخارجية بل السعادة تنبع من الداخل.

  1. التعلم.

أن تعاني وتتعب وترهقك الحياة ومشاغلها لا يعني ألّا تتعلم، ففي كل تجربة فاشلة تمرها بها أنت تتعلم شيئاً جديداً وكل ما تتعلم يساعدك على النمو والتطور. إن كنت عازماً على التعلم فلن يستطيع أحد منعك.

 

lamia-up-translate

بقلم : لمياء العلبي – مترجمة ومحررة في مجلة شباب 20

مقالات ذات صله