سهر الصايغ:الفن ليس له امان

سهر الصايغ:الفن ليس له امان
ملامح سهر الصايغ المصرية الصميمة حبستها في أدوار بنت البلد، لكنها ترى أنها ليست سجناً لقدرتها على ترك بصمة مميزة مع كل دور تلعبه. ومنذ ظهورها طفلة في مسلسل «أم كلثوم»، وحتى تألقها في «ابن حلال» مع محمد رمضان، وهي تمارس الفن بروح الهاوية، متمسكة بعملها كطبيبة أسنان، لأن الفن كما تقول ليس له أمان..! نتعرف على المزيد من آرائها في هذا الحوار.

كنت أم كلثوم الصغيرة!

بالفعل في طفولتي قدمت دور «سيدة الغناء العربي» أم كلثوم، في  المسلسل الذي تناول سيرة حياتها، وكان فاتحة خير، حيث شاركت بعده كطفلة في عدة أعمال فنية، منها مسلسلات «نساء في الغربة» و«الرقص مع الزهور» ومسرحية «حظ عوالم». وعندما كبرت شاركت في مسلسل «العندليب»، الذي تناول حياة المطرب الراحل عبد الحليم حافظ، ثم توالت أعمالي الفنية مثل «رمانة الميزان» و«في أيد أمينة» و«خاص جداً» و«الحارة» و«سيدنا السيد» و«نابليون والمحروسة»… ثم «ابن حلال» مع محمد رمضان، وهو المسلسل الذي فتح أمامي أبواب الشهرة.

إذن «ابن حلال» كان بالفعل نقطة فارقة في حياتك الفنية.

نعم، فدوري فيه كان مميزاً بشخصية «حنان» شقيقة محمد رمضان، أو «حبيشة»، والتى مرت بظروف عصيبة جسدت معاناة فتاة في حي شعبي، وهو دور مركب وصعب، لكني نجحت في الإمساك بخيوطه. وقد رشحني له الفنان محمد رمضان.

أليست مغامرة ظهورك بدون ماكياج وشعر غير مصفف في معظم الحلقات؟!

الممثل يجب أن يجعل موهبته تتفوق على شكله، فلم أتردد في الظهور بتلك الصورة، بل وافقت على وضع ماكياج يظهرني غير جميلة، كي تظهر الشخصية بمنتهى الإتقان، ولذلك حاز المسلسل إعجاب المشاهدين، وكان الشرارة التي انطلقت منها فنياً، وكان سبب ترشيحي لدوري في مسلسل «عيون القلب» مع الفنانة رانيا يوسف، شقيقتي في العمل الذي أقدم فيه أيضاً دور فتاة في حي شعبي، والمسلسل من بطولة ماجد المصري ودينا فؤاد وصلاح عبدالله ولطفي لبيب وإيهاب فهمي وإنعام سالوسة.

لماذا قدمت شخصية «بنت البلد» أكثر من مرة؟

ربما ملامحي المصرية الصميمة هي التي جعلت المخرجين يرونني في هذه الشخصية التي قدمتها في أكثر من عمل، منها «بدون ذكر أسماء» و«ابن حلال» و«عيون القلب»، لكن كل دور  قدمته ببصمة مختلفة ومميزة.

هل ستظلين سجينة هذه الأدوار؟

لا أعتبرها سجناً، ولا مانع لدي من تقديم الشخصية أكثر من مرة، لكن بلون وطريقة مختلفة وغير مكررة، كما أنني قادرة على تجسيد جميع الأدوار عندما تأتي الفرصة المناسبة!

وما هي الشخصيات التي تودين تقديمها؟

أتمنى أداء الشخصيات المعقدة والمركبة، فأنا لا أحب الأدوار التقليدية، ولو قدمت هذه الأدوار ستكون بلون مختلف يجعلها غير تقليدية بالمرة!

سمعنا أنه حدثت مشاكل بينك وبين محمد رمضان بسبب «ابن حلال»!

لا، هذه شائعات.. وبرغم مرور أشهر على عرض المسلسل في رمضان الماضي، إلا أنني أعتز بتجربتي مع محمد رمضان، وأتمنى تكرار العمل معه ثانية.

وكيف توفقين بين ممارستك طب الأسنان والتمثيل؟

لن أتنازل عن العمل في عيادتي الخاصة كطبيبة أسنان، فمازلت أرى أن الفن «مالوش أمان»، كما أنني أمارس التمثيل بروح الهاوية كي أختار أدواري بدون أي ضغوط مادية، وأقدم أعمالاً جيدة تضيف إلى رصيدي الفني.

أين أنت من السينما؟

لدي تجربة في فيلم «الثمن» بطولة صبا مبارك وصلاح عبد الله وإخراج هشام العيسوي، وأديت فيه دور شقيقة البطل الذي يعمل سائق تاكسي، والعمل له بعد اجتماعي وسياسي.

كيف تختارين أدوارك الفنية؟

على أساس جودة السيناريو المكتوب، لكني لا أنكر أنه في بداياتي وبالتحديد قبل «ابن حلال» كانت عيني على الانتشار الفني، وهو ما تحقق بعد هذا المسلسل، حيث صار الناس ينادونني في الشارع بالجملة الشهيرة في المسلسل «على السخان يا حنان»! وهذا دليل نجاح أعتز به جداً، فالعمل كان فأل خير على جميع المشاركين فيه، بداية من محمد رمضان وحتى أصغر دور شارك في المسلسل.

مقالات ذات صله