سيلفستر ستالون ينتج فيلماً عن الملاكم العالمي جاك جونسون

سيلفستر ستالون ينتج فيلماً عن الملاكم العالمي جاك جونسون

صرح موقع  Variety أن النجم العالمي سيلفستر ستالون يتعاون مع بعض الجهات المنتجة لصنع فيلم عن الملاكم العالمي الراحل جاك جونسون ومن الجدير بالذكر أن جاك جونسون،  قبل نحو 100 عام بارتكاب جرائم عنصرية، وهو بطل العالم للوزن الثقيل من 1908 إلى 1915 لكنه أدين فى 1913 بنقل امرأة عبر الحدود لأغراض غير أخلاقية، وكان القانون – الذى يهدف فى الأساس إلى مكافحة البغاء – يستخدم أحيانا فى حقبة التمييز العنصرى كوسيلة لمعاقبة الأزواج مختلفى العرق.وقد تزوج 3 مرات من نساء جميعهن من البيض وتوفى جونسون فى 1946 عن 68 عاما.

سيلفستر ستالون ينتج فيلماً عن الملاكم العالمي جاك جونسون
سيلفستر ستالون ينتج فيلماً عن الملاكم العالمي جاك جونسون
سيلفستر ستالون ينتج فيلماً عن الملاكم العالمي جاك جونسون
سيلفستر ستالون ينتج فيلماً عن الملاكم العالمي جاك جونسون

من هو سيلفستر ستالون :

واحد من أكثر الممثلين شهرة في عصرنا، لكنه لم يكن دائما اسما مألوفا، بل كان مجرد شاب فقير بدأ حياته من الحضيض، تماما مثل شخصيته في فيلم «روكي»، التي حاول فيها تجسيد رحلة معاناته، حتى انه اضطر لبيع كلبه من أجل البحث عن نقود لسد جوعه.

بدأت مشاكل ستالون حرفيًا منذ ولادته –بحسب ما ذكره موقع distractify عندما تعرض لخطأ طبي من قبل الأطباء أثناء عملية الولادة تسبب في قطع العصب، ليصاب الجانب الأيسر من وجهه ستالون بالشلل، ويجعله فترة طويله من حياته غير قادر على الكلام بشكل جيد، لدرجة كادت تطيح بحلمه بأن يصبح ممثلاً.

سيلفستر ستالون ينتج فيلماً عن الملاكم العالمي جاك جونسون
سيلفستر ستالون ينتج فيلماً عن الملاكم العالمي جاك جونسون

حلم التمثيل الذي راوده طول عمره دفعه للانتقال إلى مدينة نيويورك ليبدأ مسيرته، لكن لم يهتم به أحد، وطرد من شقته لأنه لم يتمكن من دفع ايجارها، وبات يتجول في شوارع المدينة حتى اضطر إلى النوم في محطة للحافلات بهيئة ميناء مدينة نيويورك لمدة ثلاثة أسابيع.

وأخيراً سمح له أحد المنتجين أن يحصل على بطولة الفيلم، لكن مقابل 35 ألف دولار فقط، ليوافق على الفور، لأنه لم يفكر في أي شئ وقتها إلا استرجاع كلبه الذي سبق وباعه من أجل سد جوعه، فذهب ليسترده، لكن مالكه الجديد رفض أن يرده لستالون بنفس المقابل، وطلب منه 3 آلاف دولار، دفعهم ستالون دون تردد.

قام ستالون بتصوير الفيلم، الذي حصد 200 مليون دولار أرباح بعد عرضه، ليصبح بعدها واحدا من أشهر نجوم العالم وأحد كبار المشاهير الذين عرفتهم السينما العالمية.

نبذة عن الكاتب

مروة فتحي محررة صحفية من مصر متخصصة بباب الاسرة والطفل

مقالات ذات صله