شابان إماراتيان يطلقان مشروع لمكافحة البدانة بنصيحة من محمد بن زايد

شابان إماراتيان يطلقان مشروع لمكافحة البدانة بنصيحة من محمد بن زايد

إذا أردت أن تنجح فاعثر على مشكلة واكتشف حلاً لها.. مقولة طبقها الشابان الإماراتيان حمد وفيصل الحمادي، عندما لاحظا تفاقم مشكلة البدانة بين الأطفال والمراهقين في الإمارات، فقررا اتخاذ اللازم لمواجهة هذه المشكلة.. كيف؟
التفاصيل هنا.

المحرر/ أبوظبي – شروق زكريا، الصور/ سيات

كان ذلك بإطلاق مطعم صغير في أبوظبي تحول إلى شركة أطلقا عليها اسم Slices، توفر الوجبات الصحية لمدارس مختلفة في الدولة، وحملهما طموحهما في النجاح إلى الفوز بجائزة الإمارات لشباب الخليج العربي، لتقديمهما فكرة حديثة تساعد في تطوير مشروعهما.
كيف أطلقتما مشروعكما؟
العام 2011 بدأنا من محل صغير في أبوظبي، على خلفية حاجتنا الشخصية إلى الحصول على طعام صحي وسريع، خلال ساعات العمل الطويلة، ففكرنا بمفهوم جديد للسندويتشات، بطريقة صحية وعالية الجودة، ووجدنا إقبالاً مشجعاً جداً.
وكيف انتقلتما من المطعم إلى شركة تؤمن الطعام الصحي للمدارس؟
خلال إحدى الفعاليات لـ«مؤسسة خليفة» التي كانت ترعانا وقتها، قام سمو الشيخ محمد بن زايد، ولي عهد أبوظبي، بزيارة الفعالية واقترح فكرة التركيز على الأطفال والمراهقين، للمساهمة في تغيير أسلوب حياتهم، فبدأنا فعلاً التواصل مع المدارس لعرض المشروع عليها، وكانت النتيجة ناجحة تماماً.
ما الخدمات الأخرى التي تقدمها شركة Slices؟
نحن لا نقدم الوجبات الصحية فقط، بل نوفر أيضاً لقاءات مع اختصاصيي تغذية، لتوعية الطلاب والأهالي حول كل ما يتعلق بالغذاء السليم، ونوفر لهم أحياناً دروساً مجانية في كيفية إعداد الطعام الصحي لأطفالهم، يتولاها شيف كندي الجنسية، وتركز على الوجبات التي تتكون من السلطات والبروتين والكربوهيدرات، ما يجعل العملية متكاملة، وتتجاوز مجرد إعداد وجبات.
وكيف استقبل الطلاب مشروعكما هذا؟
الملاحظات الإيجابية من المدرسين أفادت بأن الطلاب كانوا كثيري الحركة واللعب، فباتوا أكثر تركيزاً، كما تحسنت درجاتهم، والكثير من الأهالي سعداء بوعي أطفالهم بأهمية الغذاء الصحي.
وكم مدرسة تتعاملون معها؟
بدأنا بمدرسة واحدة، واليوم نتعامل مع ثماني مدارس.. ومن حوالي 400 طالب، بلغ عدد الطلاب الذين نقدم لهم هذه الخدمة حوالي 10 آلاف، في مختلف أنحاء الدولة.
كم تبلغ تكلفة الوجبة الواحدة؟
تكلفة الوجبة لليوم الواحد تبلغ بين 20 و25 درهماً، وقد حاولنا جعلها مقبولة من ناحية، ومقنعة للأهل بأن السعر ليس للوجبة فقط، بل مقابل خدمات أخرى.
فزتم بالمركز الثاني لجائزة الإمارات لشباب الخليج العربي (حوالي 70 ألف درهم)، ماذا ستفعلان بها؟!
لدينا بعض الأفكار الجديدة التي نعمل على تطويرها، منها تكنولوجيا اسمها WellComp أوWellness Companion، وهي عبارة عن ساعة يستخدمها الطالب لدفع ثمن الوجبة، بدلاً من الأموال النقدية أو البطاقة الائتمانية، وخلال عملية الدفع، تُحسب عدد السعرات الحرارية التي استهلكها في اليوم، وعددها في الوجبة الواحدة، فيستفيد الأهل والمدرسة بمعرفة الحالة الصحية والبدنية للطلاب، ونسعى إلى توفيرها لـ 500 طالب في مدرسة واحدة، خلال مارس المقبل، لاختبار فاعليتها وتعامل الطلاب معها، لتطبيقها على نطاق أوسع في سبتمبر 2016.
من يتولى تمويل هذا المشروع؟
متى امتلكت أفكاراً جيدة، ستلقى المساندة من الكثيرين؛ فالجائزة التي حصلنا عليها وفرت لنا مصدراً جيداً للتمويل، كما نحصل على دعم صندوق خليفة في أبوظبي، ومؤسسة Flat6Labsالتي تساند المشروعات المبتكرة.
ما التحديات التي واجهتكما؟
أكبر عقبة واجهتنا كانت عدم وجود مطابخ في بعض المدارس، ومشكلة إيجاد أصحاب الموهبة والكفاءة للعمل في مشروع مختلف كهذا.
مقابل التكاليف، هل يحقق لكما هذا المشروع الربح الكافي؟
الهدف من أي مشروع ليس الربح فقط، بل الحفاظ على الاستمرارية والتطور الدائم. نعم، يحقق المشروع أرباحاً معقولة، لكننا نؤمن أن الأهم هو العقل والأفكار والقدرة على فهم ما يجري حولنا ومواكبته، لنستطيع تطوير أنفسنا والنجاح والاستمرار.
وما هي خططكما المستقبلية؟
نفكر في توسيع نطاق فكرة Slices لتشمل دول الخليج العربي، مع بداية العام 2017، كما نعمل على تقديم مفهوم اللوح الأبيض White Board، لتوفير إمكانية قيام الأهالي بالدفع الإلكتروني ليس للوجبات فحسب، بل أيضاً الأدوات المكتبية والزي المدرسي.
ما هي رسالتكما أو نصيحتكما للشباب في بداية طريقهم؟
لا تجعلوا مشروعكم سراً عسكرياً! بل ناقشوه مع أكبر عدد من المحيطين بكم، لزيادة خبرتكم وقدرتكم على التعلم والتطور. حاولوا التعاون مع أصحاب الخبرة الكافية، لاكتساب خبرة كبيرة في وقت قصير، ولتوفير الوقت والتكلفة واستغلالهما في أمور أخرى مفيدة.

 

حمد وفيصل

حمد، 31 عاماً، تخرج في كلية التقنية العليا في أبوظبي – تخصص محاسبة، وعمل في شركة استثمارات حكومية لمدة 10 سنوات.
فيصل، 30 عاماً، حاصل على ماجستير في إدارة الأعمال من جامعة كولومبيا في الولايات المتحدة، وصاحب تجربة في القطاع الحكومي – قسم الرعاية الصحية، وفي بناء المستشفيات والعيادات.

مقالات ذات صله