شاب مصري يجني 2 مليون دولار سنوياً من النفايات الإلكترونية

شاب مصري يجني 2 مليون دولار سنوياً من النفايات الإلكترونية

مجلة شباب 20

يحقق الشاب المصري “مصطفى حمدان” البالغ من العمر 25 عاما، دخلاً سنوياً يقدر بحوالي 2 مليون دولار، من تحويل النفايات إلى ذهب، لكن نجاحه هذا لم يأت بسهولة، فقد أسس حمدان شركة “ريسيكلوبيكيا” المصرية، إحدى أولى شركات إعادة تدوير النفايات الإلكترونية في الشرق الأوسط.

وأنشأ هذا الشاب شركته لـ 5 سنوات في مرآب منزل والديه في مدينة طنطا، فيما كان يدرس في كلية الهندسة هناك، واشترك مع 19 طالباً من الجامعة في مسابقة للأعمال الحرة كانت تحمل اسم “إنجاز”، وبلغت قيمة جائزتها 10 آلاف دولار.

وبعد انتهاء المسابقة، فكر حمدان في مسألة تأسيس شركته الخاصة، عندما جاءته الفكرة من التلفزيون، حيث يقول مصطفى: “كنت أشاهد فيلماً وثائقياً عن إعادة تدوير النفايات الإلكترونية، وأدركت أن هناك كثيراً من الإمكانات في استخلاص المعادن من اللوحات الرئيسية لأجهزة الكمبيوتر، مثل الذهب والفضة والنحاس والبلاتينيوم”.

ويقول حمدان: “كانت تلك صناعة مزدهرة في أوروبا والولايات المتحدة، لكن، لم يكن يزاولها أحد في الشرق الأوسط”.

ولحظة تبلور فكرة شركة “ريسيكلوبيكيا” في رأسه، اقتبس حمدان اسم الشركة بإيحاء من كلمة “روبا بيكيا”، وتعني “الأشياء القديمة”، والتي عادة ما تُسمع في شوارع القاهرة عندما ينادي بها مشترو الأشياء القديمة لشراء الأدوات المنزلية المهملة.

واليوم، يعمل في شركة حمدان 20 شخصاً في 4 مخازن، ويبيع رجل الأعمال الشاب نفايات إلكترونية بقيمة 2.4 ملايين دولار سنوياً.

مقالات ذات صله

1 تعليقات

التعليقات مغلقه