“شادي ريشا” نجم مسلسل “قلبي دق”..من الإعلام إلى التمثيل

“شادي ريشا” نجم مسلسل “قلبي دق”..من الإعلام إلى التمثيل

ليست وسامته وراء تحقيقه النجومية، بل اعتماده على موهبته وحسن أدائه. فشادي ريشا من الوجوه البارزة في عالم التليفزيون والدراما اللبنانية، ولاسيما في إطلالته الأخيرة ضمن المسلسل الرمضاني «قلبي دق»، في بطولة ثانية خطفت بعضاً من رصيد نجومية صاحب البطولة الأولى يورجو شلهوب.. الكثير من المحطات والخصوصيات في هذا اللقاء.

المحرر/ بيروت – دعيبس بلوط، الصور/ المصدر

تخرج شادي في معهد الفنون الجميلة في جامعة «اللويزة»، عمل في الإعلام المرئي، وكانت إطلالته الأولى عبر شاشة تليفزيون «المستقبل»، انتقل بعدها إلى «تليفزيون لبنان»، وحقق نجاحاً كبيراً في أول دور بطولة له في مسلسل «قلبي دق»، مع الفنانة كارين رزق الله.

تخرجت في معهد الفنون، وبدأت حياتك مذيعاً.. كيف تفسر هذه المعادلة؟!

تلقيت عرضاً من شاشة تليفزيون «المستقبل»، فور تخرجي، لتقديم برنامج شبابي، جربت، ووجدت نفسي في هذا المجال، فعملت على تكوين نفسي، وتدربت على كيفية التعاطي مع الكاميرا.

ألا تخاف من أن يسرقك العمل الإعلامي من التمثيل؟

العمل الإعلامي شيق وممتع، زادني نضجاً وتجدداً، لكنه هواية بالنسبة إلي، لأن التمثيل هو طريقي الحقيقي.

كيف ستكون وجهة سيرك في الدراما، بعد نجاح «قلبي دق»؟

هذا المسلسل منحني فرصة العمر، ووضعني في مكان مهم على سلم الشهرة، لذا ستكون المرحلة المقبلة أكثر دقة وحرصاً، وسيكون الاختيار صعباً للغاية.

بماذا تشبه شخصية فؤاد التي أديتها في المسلسل؟

فؤاد شخصية هادئة، رومانسي، لكنه غيور جداً، أما أنا فلا أعرف الغيرة، وواثق بنفسي، وأغار منها فقط، كي أكون دائماً في مكان أستحقه، ولا يهمني ما يفعله الآخرون.شادي-ريشا-نجم-مسلسل-قلبي-دق

الواضح أن رصيد المعجبات ارتفع، بعد نجاحك في المسلسل؟

رصيدهن كان مرتفعاً أصلاً! أي منذ أن بدأت مشواري المهني، فكانت تصلني مئات الرسائل الإلكترونية، وحرصت على التواصل معهن، أما بعد نجاحي في المسلسل، فأصبحت في نظرهن مثالاً للشاعرية والرومانسية!

بصراحة، هل ساعدتك وسامتك؟

الوسامة لا تصنع ممثلاً، وهي مجرد جواز عبور، لكن عمرها قصير جداً.

من هي الفنانة التي ترغب في الوقوف أمامها؟

لدينا الكثير من اللاتي حققن شهرتهن في العالم العربي، وكلهن جميلات، ولكل منهن مزيتها الخاصة، وأذكر سيرين عبد النور، كارين رزق الله، نادين نجيم، ماجي بو غصن، وغيرهن.

هل تراودك فكرة الارتباط؟

أعيش قصة حب، منذ سنتين، آمل أن تكون نهايتها سعيدة.

ما هو مفهومك للسعادة في الحياة؟

القناعة.. عندما يكون المرء مقتنعاً بما لديه، يكون سعيداً، فلا يهتم بشؤون الآخرين، ويعيش بالتالي حياة سعيدة.

وهل الإنسان قادر على صنع قدره؟

أبداً، فالحياة قسمة ونصيب، ولكل مجتهد نصيبه، المهم أن يكون الإنسان مؤمناً وصادقاً وأميناً.

كيف تقضي أوقاتك بعيداً عن العمل؟

لست من هواة السهر، أفضل الاستيقاظ مبكراً، أمارس رياضة المشي يومياً، حتى تحت المطر، وبعدها أستعد لبدء يومي في تليفزيون لبنان. أما في النهار فأراجع المطلوب مني قراءته، وأقضي معظم أوقاتي في المساء مع رفاق الطفولة والدراسة.

هل أنت من المسرفين؟

أعتبر نفسي من أتباع المثل المعروف «اصرف ما في الجيب يأتك ما في الغيب». صحيح أن المال حاجة ملحة في حياتنا، لكنه مجرد وسيلة.

هل تواكب اتجاهات الموضة في أزيائك؟

أكيد، فأنا تحت الأضواء، وأناقتي جزء من نجاحاتي، لكني أختار ما يناسبني ويلائم شخصيتي.

أجمل هدية تلقيتها؟

عقد من الذهب يحمل أيقونة من والدتي، تلقيته في يوم ميلادي.

أول هدية من الحبيبة؟

محفظة جيب صغيرة.

ما هو الحلم الذي تود تحقيقه؟

العمل في السينما، ولديّ عرض أدرسه بدقة.

مقالات ذات صله