صورة: تعرف على حياة أول طفلة أنابيب في العالم

صورة: تعرف على حياة أول طفلة أنابيب في العالم

بالرغم من أنها غيرت حياة ملايين الازواج حول العالم ، وكانت الامل لهم بالانجاب ، قالت البريطانية «لويز براون»، أول طفلة أنابيب في العالم، أن أسرتها تلقت وابلا من الرسائل البريدية المليئة بالكراهية والتهديد والتخويف، وذلك في الأشهر الأولى التي تلت ولادتها الرائدة والتي فتحت آفاقا جديدة لملايين النساء حول العالم ممن حرمن نعمة الإنجاب بصورة طبيعية.

كما أشارت لويز، المولودة في 25 يوليو عام 1978 في مستشفى «أولدهام» العام بشمال غرب انجلترا، في مقابلة خاصة مع صحيفة «التليجراف» البريطانية للمرة الأاولى عن الرسائل التي تلقاها والداها عقب ولادتها التي أثارت آنذاك جدلا واسعا حول مشروعية هذه الطريقة من الناحية الدينية والأخلاقية.

وفي مذكراتها التي تنشر الشهر المقبل، كشفت لويز، التي بدأت أمس عامها الـ 37 ، أن عائلتها تلقت جوالا مملوءا بالبريد بما فيها طرد بريدي يحتوي على عدة رسائل مغطاه بسائل أحمر وأنبوب اختبار زجاجي مكسور وجنين من البلاستيك وكل ذلك مصحوبا بملاحظات تهديد وسخرية مريرة على حد قولها، مما أثار الذعر لدى والدتها حتى وهي تصطحبها للنزهة في عربة الأطفال.

ووصفت لويز، وهي الآن أم لطفلين وتعيش في بريستول بانجلترا، كيف أن أنباء ولادة أول طفل أنابيب في العالم، أثارت استياء واشمئزاز العديد من أفراد الرأي العام العالمي مع حملة كراهية مريرة شنت ضد أبويها جون وليزلي براون.

ويعتقد الآن أن ما يقرب من ستة ملايين طفل ولدوا في أنحاء العالم عن طريق الإخصاب الاصطناعي. ونشرت «تليجراف» عدة صور تعود للأبوين في المستشفى مع وليدتهما لويز، ثم صورة لها وهي تحمل الجرة الحاضنة، التي تمت فيها عملية التخصيب ، ثم صورة للويز مع ابنها كاميرون.

وكان نبأ مولد لويز عن طريق التلقيح الصناعي قد تصدر عناوين الأخبار في الصحف ووكالات الأنباء في أرجاء المعمورة، حيث أحدثت ولادتها «ثورة» في معالجة عقم ملايين النساء حول العالم وإنجاب أطفال بواسطة التلقيح الاصطناعي.

مقالات ذات صله