طبيبة تبتكر مستحضرات تجميل مقاومة للسوائل الحمضية لحماية الضحايا من التشوه

طبيبة تبتكر مستحضرات تجميل مقاومة للسوائل الحمضية لحماية الضحايا من التشوه

اخترعت طبيبة من مقاطعة يوركشاير ، مكياج المقاوم للأحماض بعد لقيت إحدى السيدات مصرعها إثر هجوم الحامض وإصابتها بالحروق.

وقالت الدكتورة ألماس أحمد، 32 عاماً ، أنها أمضت العقد الماضي لتصميم مادة كيميائية يمكن استخدامها في مستحضرات التجميل لحماية مستخدميها من الحروق الحمضية.

وتزعم الطبيبة أن المركب قد تم تطويره بحيث لا يتفاعل مع أي مواد آكلة مثل الأحماض، ويتم وضع هذا المركب حالياً في كريم الأساس ، ولكن تأمل الدكتورة ألماس أحمد في تطوير مركب وكريم واقي الشمس في المستقبل القريب.

جديراً بالذكر أنه قد ارتفعت الإصابات الحمضية في المملكة المتحدة في السنوات الأخيرة، وكان هناك 450 حالة في لندن وحدها عام 2016، أي ضعف العدد في عام 2014.

ويتكون الدواء من مكونات مضادة للسوائل ويمكنه تحمل درجة حرارة مرتفعة تصل إلى 400 درجة مئوية، ويكفي استخدامه يوم واحد في ترطيب الجسم وحمايته من الاحتكاك.

 

ويتمتع الماكياج أيضاً بمقاومة عالية ضد الحرارة بحيث لا يمكن ذوبانه في درجات حرارة تصل إلى 400 درجة مئوية، والسوائل الحمضية هي عبارة عن مواد كيميائية تسبب احتراق الجلد عندما يتم  إلقائها على شخص آخر ، وتكون مؤلمة للغاية وتتسبب في تشويه دائم للجلد.

جديراً بالذكر أن الطبيبة ألماس أحمد قد بدأت في مسيرتها المهنية كطبيب أبحاث في جراحة المخ والأعصاب بعد إنهائها الدراسة، ثم أمضت أربع سنوات في البحث الطبي، حيث عملت على أكثر من 45 تجربة سريرية.

وتعمل الطبيبة الآن على أساس مستقل كمسؤول تحقيقات رئيسي في شركة Discogel، وهي شركة تنتج الأطراف الاصطناعية للسائل الهلامي لفقرات العمود الفقري، ولكن فيما بعد صممت ألماس في المواصلة على ابتكار مستحضرات التجميل الواقية.

نبذة عن الكاتب

يمنى ماهر شعلان محررة مقالات

مقالات ذات صله