طعن معلم أمام مدرسته في السعودية والوزارة توضّح

طعن معلم أمام مدرسته في السعودية والوزارة توضّح

قام مجهولون بالإعتداء على معلم بالسكين في محافظة الإفلاج بمنطقة الرياض، وقد تمكنت فرق البحث الجنائي بشرطة المحافظة ,من القبض على المتهم والتحفظ عليه.

وقد قال مصدر مسئول عن تعليم الأفلاج، عبر بيان، إن “الشخص الذي حاول الاعتداء على الزميل المعلم ليس من طلاب المدرسة، ودوافع الاعتداء تعود لخلافات عائلية، علاقتة جيدة مع طلاب مدرسته، بل أن المعلم من خيرة المعلمين بالمحافظة، ويحظى بتقدير واحترام من الجميع”.مثلما ذكر موقع العين الإخباري.

وقد قام مدير التعليم”محمد بن مبارك الزايد” بالإطمئنان على المعلم، وصرح بضرورة المتابعة ومخاطبة الجهات المختصة بهذا الشأن.

ومن ناحية أخرى فقد عبر نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، عن استنكارهم للحادث عبر وسم #الاعتداء_على_معلم_في_الأفلاج، وقال المغرد عبدالرحمن آل صقر: إن “الاعتداء على معلم في الأفلاج، تشويه قيمة المعلم والاعتداء عليه دليلاً على عدم الرغبة في العلم وأحترام العلماء، ويجب الأخذ على يد السفهاء”. أما عاصم خالد الرشودي، فقال: “المعلم هو عبارة عن تضحيات لا تنتهي”، وأضاف فهد الدهمشي‏: “احترام الشاب للقانون والرموز والأسرة والنظام والمجتمع والقيم، يُغرس من المدرسة، والتحريض على المعلم يدمر كل هذا”. فيما قال محمد بن بدر،: “كل أسبوع نسمع عن حالة أعتداء مع صمت الوزارة، عن مثل هذه الحالات، متى يوضع قانون صارم يحمي المعلم من تسلط الطلاب”. وكان وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى، وجّه باتخاذ الإجراءات الكفيلة بحماية مهنة التعليم والهيئتين التعليمية والإدارية والطلاب والطالبات والمبنى التعليمي تجاه أي اعتداءات أياً كانت ومن أي كائن كان، ووضع الضوابط والإجراءات التي تنسجم مع الأنظمة والقوانين المرعية، وبالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة في وزارة الداخلية وجهاز أمن الدولة والنيابة العامة ووزارة العدل ووزارة الإعلام وغيرها من الجهات ذات الاختصاص.

وقال “العيسى”: إن الاعتداء على المعلم بأي شكل من أشكال الاعتداء سواء اللفظي أم الجسدي أم عبر وسائل الإعلام وكذلك التواصل الاجتماعي سيكون محل المتابعة لاتخاذ الخطوات النظامية التي تحفظ لأصحاب الحقوق حقوقهم وتسهم في أداء المعلمين والمعلمات لدورهم في بيئة تعليمية آمنة. وأشار إلى أنه لا يمكن القبول بما يحدث من ازدراء فاضح لـ”مهنة التعليم” وتشويه لها ولمنسوبيها، وهم يمثلون جزءاً رئيساً من موظفي الدولة ويتمتعون بما تنص عليه الأنظمة من الإجراءات القانونية والنظامية التي تضمن لهم حقوقهم وتعرفهم بواجباتهم.

نبذة عن الكاتب

مروة فتحي محررة صحفية من مصر متخصصة بباب الاسرة والطفل

مقالات ذات صله