عادل إمام: من 4 جنيهات إلى 40 مليوناً خلال نصف قرن

عادل إمام: من 4 جنيهات إلى 40 مليوناً خلال نصف قرن

مجلة شباب 20

لم يكن يتوقع الفنان عادل إمام زعيم السينما العربية بأنه سيتقاضى أجراً مضاعفاً ملايين المرات، بعد أن كان يعمل “كومبارس” في بداياته، حيث تقاضى 4 جنيهات كأول أجر في تاريخه عام 1962 عن عمله في المسرح المدرسي، بينما آخر أجر تقاضاه هو 40 مليون جنيه عام 2015 عن مسلسل “أستاذ و رئيس قسم”.

و بدأت رحلته خلال نصف قرن بعد أن وقع عليه الاختيار للمشاركة في بعض مسرحيات الفنان الكبير فؤاد المهندس في منتصف الستينيات حيث بدأت تبزغ نجوميته كفنان كوميدي، و تقاضى أجراً جيداً حينذاك مقداره 50 جنيها عن مسرحية “أنا و هو و هي”، نقلاً عن “جريدة الأنباء” الكويتية.

ثم تم استقطابه في السبعينيات للقيام ببعض الأدوار المشتركة مع فنانين مثل سمير غانم و ميرفت أمين و نور الشريف و غيرهم من فناني هذا الجيل، ليصل أجره إلى 4 آلاف جنيه في فيلم “أذكياء و لكن أغبياء”.

و كان منتصف الثمانينيات بحسب ما ذكرت “جريدة عكاظ” السعودية نقطة التحول في مسيرته عندما قام ببطولات عديدة حتى وصل أجره عن الفيلم إلى 300 ألف جنيه، و كان أبرز أفلامه حينذاك؛ “سلام يا صاحبي، “النمر و الأنثى”، “المتسول”.

و استمرت نجومية “الزعيم” في التألق إلى أن تخطى أجره نصف المليون جنيه في التسعينيات ، و كان من أبرز أفلامه؛ “الإرهاب و الكباب”، “بخيت و عديلة”.

و مع انطلاق الألفية الثانية تجاوز أجره الخمسة ملايين جنيه، إلى أن ضرب حاجز الـ15 مليون جنيه عن الفيلم الواحد، و من أفلام هذه الحقبة الزمنية؛ “مرجان أحمد مرجان”، “عريس من جهة أمنية”.

مقالات ذات صله