عانى من الصمم وعسر القراءة وكان أكثر مدراء جوجل نجاحاً

عانى من الصمم وعسر القراءة وكان أكثر مدراء جوجل نجاحاً

مجلة شباب 20

دوغلاس ميريل رئيس قسم المعلومات السابق في شركة جوجل والذي شغل المنصب لمدة ست سنوات، كان أحد أكثر المسؤولين في جوجل نجاحاً والآن يدير شركته الناشئة Zest Finance وهي خدمة تمويل على الإنترنت جمعت حتى الآن 112 مليون دولار.

يقول أنه لولا مساعدة الآخرين لما استطاع تحقيق النجاح والوصول لما وصل إليه الآن، بل إن مساعدة الآخرين له في معاناته مع الصمم وعسر القراءة جعلته يتخلى عن منصبه في جوجل وبدء شركته الخاصة ليمد هو كذلك يد العون كنوع من رد الجميل.

  • معاناته مع الصمم وعسر القراءة:

في الثالثة من عمره فقد ميريل سمعه نتيجة التهاب في العصب السمعي، لحسن الحظ استعاد سمعه بعد ثلاث سنوات من العلاج. ولكن انعزاله وابتعاده عن الناس لفترة طويلة جعله خجولاً ومضطرباً اجتماعياً، كما أنه اضطر معاودة تعلم الكلام مجدداً. كذلك كان ميريل يعاني من عسر في القراءة ولم يكن ذكياً فيما يتعلق بالرياضيات _ وكانت المفارقة أنه يحمل شهادة الدكتوراه في العلوم الذهنية.

كان والداه يضطران إعادة تعليمه القراءة من الألف إلى الياء وتعليمه كيفية حل المسائل الرياضية البسيطة في كل صيف بالتعاون مع أساتذته ومدرسته.

يقول ميريل لموقع Business Insider: “كنت محظوظاً للغاية لوجود أشخاص لطفاء أثروا فيّ ايجابياً، وهذا ما أحاول الآن فعله في Zest Finance التأثير على حياة الآخرين ايجابياً.”

  • ما تعلمه من إيريك شميديت:

يقول ميريل أن الحافز لمساعدة الآخرين أتاه من تفاعله مع رئيس مجلس ادارة جوجل السابق إيريك شميديت، وفي أثناء عمله مع جوجل من 2003 حتى 2008، كان لميريل دورٌ مهم في نقل جوجل إلى الملأ. ولكن قبل الاكتتاب العام بقليل ارتكب ميريل خطأ فادحاً كاد أن يكلفه عمله.

لم يفصح عن الخطأ ولكنه قال أنه كان من الجدية بمكان أنه توقع أن يطرد من عمله فوراً. يقول: ” تلقيت اتصالا من شميديت يدعوني فيه إلى غرفة الاجتماعات، فتحت الباب لأجد مئة عين تمرقني، قلت لنفسي لن أطرد وحسب بل سأذل أيضاً!”

ولكن بدلاً من الإهانة تلقى ميريل درساً في التدريب من شميديت لا زال يقدره إلى الآن، يقول:” سحبني شمديت جانباً ووضع يداه على كتفي وقال “أعلم أنك قد ارتكبت الخطأ الفلاني ولكن إياك وتكراره، ولا زلت أحبك.”

يضيف: ” في نفس اللحظة عزز ايريك من علاقتنا، وأخبرني انني ذا قيمة لديه، ثم أوضح لي أنه فعلاً شعر بخيبة الأمل من تصرفي. هذا ما أحاول مذ حينها عمله، أن أكون واضحاً عندما تسوء الأمور وبالوقت ذاته أعزز علاقتي بالآخرين لأن العلاقات تهمني.”

  • ماذا عن نجاحه الحالي؟

يدير ميريل شركة ناشئة تعنى بمنح قروض مالية بسيطة وطارئة للأفراد الأمريكان الذين لا يملكون قدرة على الاقتراض من البنك، إلى الآن أكثر من 200 ألف شخص أخذوا قروضاً من Zest Finance ويتوقع أن تحصل الخدمة على عائدات بمقدار 100 مليون دولار هذه السنة.

 

lamia-up-translate

بقلم : لمياء العلبي – مترجمة ومحررة في مجلة شباب 20

مقالات ذات صله