عرض إباحي بمليون دولار لملكة جمال كولومبيا

عرض إباحي بمليون دولار لملكة جمال كولومبيا

مجلة شباب 20

منذ الثلاثاء الماضي، و بجعبة ملكة جمال كولومبيا “أريادنا غوتييرّز”، رسالة إن وافقت على العرض المقدم فيها، فقد تودع بحسابها المصرفي في ساعات، ما قد لا تحصل عليه في عام كامل “ضرتها” ملكة جمال الفلبين، “بيا ألونزو”، المنتزعة منها تاج “ملكة جمال الكون” الأحد الماضي على مرأى من الملايين، بعد أن أخطأ الممثل الكوميدي الأميركي، “ستيف هارفي”، و أعطاه مع اللقب بالخطأ لـ”غوتييرّز”، جاعلاً ممن فازت باللقب حقيقة وصيفة أولى، إلى أن تدارك غلطته و أعاده متلألأً على رأس ملكة جمال الفلبين.
“غوتييرّز” التي تذوقت طعم تاج الجمال الكوني لدقائق معدودات، تسلمت الرسالة من المليونير الأميركي، “ستيفن هيرش”، المالك المؤسس لشركة “Vivid Entertainment” الناشطة من لوس أنجلس بإنتاج شرائط الإباحيات و تسويقها في العالم، و ملخص العرض أن تنتج “فيفيد” شريطا إباحيا لـ”غوتييرّز”، “لقاء أكثر من مليون دولار” على حد ما قرأت “العربية.نت” في ما وعدها به “هيرش” بالرسالة التي لا أحد يعلم كيف تم تسريبها الى موقع “TMZ” الممتهن أخبار النجوم و المشاهير.
إلى جانب المليون، أغراها “هيرش” بالأكثر أيضاً، فكتب يخبرها في الرسالة، أن “شرائط المشاهير التي قمنا بتوزيعها دعمت من عمل النجوم، منهم كيم كارداشيان و كيندرا ويلكنسون و باميلا أندرسون، و غيرهن” وفق تعبيره في الرسالة التي أطلعت عليها “العربية.نت” في موقع “TMZ” و المنشورة صورتها رئيسية مع صورة ملكة الجمال، التي لم يأت منها رد حتى الأربعاء على العرض المسيل للعاب.
و شبهها “هيرش” في الرسالة بمن فازت في 1984 بمسابقة “ملكة جمال الولايات المتحدة” و أصبحت بعدها مغنية و ممثلة شهيرة، و هي “فانيسا ويليامز”، التي جردوها من اللقب بعد أن ظهرت صور لها قديمة، و هي عارية، في صفحات إحدى المجلات، و كأنه “يوسوس” في صدرها، بأنه لولا تلك الصور العارية لما أصبحت “ويليامز” من مشاهير النجوم. كما حرضها أيضاً على قبول العرض، باعطائها “حرية اختيار الشريك” الذي ترغب بأن يظهر معها في الشريط الحميم.
“أريادنا”، المولودة قبل 22 سنة في مدينة “سينثيليخو” عاصمة مديرية “Sucre” المطلة في الشمال الكولومبي على بحر الكاريبي، محترفة عرض أزياء في العاصمة بوغوتا، بحسب ما طالعت “العربية.نت” في الوارد عنها بموقع “ملكة جمال الكون” المتضمن أن لها 5 أشقاء هي أصغرهم، و عاشقة بلا هوادة للقطط و الكلاب، و هي عازبة غير مرتبطة بأحد، و لهذا السبب ربما عرض عليها “هيرش”، ما سيدر من ورائه الملايين… لو وافقت.

مقالات ذات صله