“عز الشباب” توج افضل برنامج عربي

3ez-alshabab

مجلة شباب 20 – دبي – القاهرة

قبل ان يبلغ عامه الثاني اختير كافضل برنامج شبابي عربي من قبل مهرجان الفضائيات العربية واتحاد المنتجين العرب…الحديث هنا عن برنامج “عز الشباب” الذي فتح فضاءات للشباب ليتصدروا المشهد الاعلامي في مصر مقدمين وضيوفا…بدورنا قمنا بجولة بين كوالي البرنامج لنقديم مذيعيه التسعة.

بدأنا بعادل المحروقي اول المذيعين المنضمين الى برنامج (عز الشباب ) منذ انطلاقته في يونيو 2011 الذي اخبرنا ان بدا بالعمل كمنتج منفذ باحدى القنوات الاخبارية التابعة الإخبارية التابعة للتلفزيون الياباني ثم بعد ذلك عمل في برنامج (البيت بيتك ) على الفضائية المصرية ثم قناة (النيل للأخبار ) وبعدها مراسلاً لبرنامج (العاشرة مساء) حتى تحقق حلمه بان يعمل كمقد برامج ليقدم برنامج (شبابيك ) إضافة الى البرنامج (كليبيانو ) كما قدم في شهر رمضان برنامجا هو صاحب فكرته هو برنامج (قصص الانبياء ) للاطفال كما عمل مذيعا في التلفزيون المصري ببرنامج (يسعد صباحك ) ويظل حلمه الاكبر تقديم برنامج سياسي خاص به .
فريق من الشباب
اما محمد حلمي ثالث مقدمي البرنامج الذي التقيا بهم بعد عادل وفاطيما فاكد لنا انه قبل (عز الشباب ) كان اهتمامه منصباً على مجال المسيقى الكلاسكية والغربية اضافة الى عمله بالفريق الغنائي (بلاك تيما ) الذي حقق له بعض الشهرة حتى استضافة فريق برنامج (عز الشباب ) حيث قدم وقتها فقرة موسيقية كان مقداراً لها ربع الساعة من وقت البرنامج الا أنها امتدت اكثر من ذلك الامر الذي دعا مخرج البرنامج الى أن يعرض عليه العمل كمذيع بسبب حضوره المتميز .
يقول محمد : أعجبتني الفكرة لما رأيته من التالف بين العاملين في البرنامج إضافة الى أن الفريق العمل جميعهم من الشباب بعدها ذهبت إلى الإختبار الذي نجحت فيه وفي اليوم التالي ظهرت على الشاشة كمقدم للبرنامج فكنت بذلك أسرع من التحق وعمل بفريق (عز الشباب )
تنوع مميز
فاروق الحمل احد آخر المنضمين الى فريق عز الشباب سبق له العمل كرئيس تحرير لبرنامج تحرير قال أنه أفضل الحلقات التي شارك فيها كانت تغطية للاستفتاء على الدستور المصري الى جانب تقديمه فقرات الصحافة التي يحبها وكذلك كل ما يخص التنمية البشرية
أما دانا مدحت وهي الاخرى من احدث المنضمين الى البرنامج فقد قالت انها تشعر بالفخر لحصول البرنامج على تلك الجائزة لكنه من وجهة نظرها كان أمراً متوقعا نظرا للتنوع الذي تتميز به فقراته فضلا عن ان جميع العاملين يبذلون اقصى ا لديهم في العمل و (عز الشباب) هو التجربة الاولى لدانا كمذيعة التي اوضحت انها عادت منذ عدة اشهر من امريكا بعد دراستها هناك مؤكدة ان نقص خبرتها في هذا المجال تعوضه الموهبة التي تمتلكها وانها ستكسب الخبرة تدريجياً مع الوقت .

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله