10 مهارات تجعلك موظفاً استثنائياً

10 مهارات تجعلك موظفاً استثنائياً

مجلة شباب 20
أجريت دراسة دولية على حوالي 500 رجل أعمال قيادي لبحث أسباب نجاح البعض في العمل أكثر من غيرهم وكانت أغلب أجوبتهم تشير إلى أن الأمر يتعلق بالشخصية.
أجاب 78% من المشاركين أن الشخصية هي الأساس، 53% أجابوا بالملائمة الثقافية و39% اختاروا المهارات.
–    ما هو تعريف “الشخصية”؟
يشير الدكتور ترافيس برادلي فيما نشره على موقع بزنس إنسايدر أن الشخصية هي مجموعة من الميول والتفضيلات المكتسبة منذ الطفولة وحتى الرشد.
وتختلف الشخصية عن الذكاء الفكري والذكاء العاطفي، ولكن للأسف يخلط المعظم بين الجوانب الثلاث على أنها “الشخصية.”
ما أشار إليه رجال الأعمال على أنه الشخصية هو في الواقع الذكاء العاطفي والذي يمكن تحسينه وتطويره على عكس الخصال الثابتة في شخصية الفرد.
لتكون موظفاً استثنائياً عليك التدرب على تحسين وتطوير ذكائك الاصطناعي عن طريق تبني المهارات العشر التالية:
1. لا يمانعون التأخير في المكافئات والترضية.
لا يمانع الموظف الاستثنائي من القيام بمهمات مغايرة لما يمليه عليه الوصف الوظيفي، بل يقوم بالمهام بثقة تامة أنه سينال مكافئته لاحقاً ولا يمانع إن لم يحصل عليها.
2. لا يهربون من المشاكل.
رغم أن الموظفون الاستثنائيون لا يبحثون عن المشاكل إلا أنهم لا يهربون منها في حال حدوثها، بل يواجهونها بثقة وهدوء ويقدمون حلولاً منطقية ويتغاضون عن الاساءات الشخصية لصالح هدفهم الأكبر.
3. التركيز أساس نجاحهم.
يدرك الموظفون الاستثنائيون أن أساس نجاحهم المهني يكمن في التركيز على الصورة الأكبر، لذا فهم يتجاهلون جميع الالهاءات الأخرى البسيطة ويستطيعون التمييز بين المشاكل الحقيقة التي تتطلب حلاً وتلك العقبات البسيطة التي لا تشكل ضرراً على مسيرهم.
4. يتحلون بالشجاعة الكافية لإسماع صوتهم للآخرين وطرح الأسئلة بشتى أنواعها حتى أنهم يتجرؤون على تحدي بعض الأوامر التي لا يشعرون أنها في الصالح العام للشركة، بشرط أن تتوافق مع التوقيت المناسب. كما أنهم يفكرون جيداً قبل الحديث ويزينون كلامهم بحكمة.
5. يعلمون قيمة أنفسهم، ليسوا بمغرورين ولا بمعتدين بأنفسهم فهم على استعداد للاعتذار على أخطاءهم والقيام بالمهمات بشكل مختلف في حال كان ذلك لصالح الشركة والفريق.
6. لا ينتظرون التعليمات من أحد. حتى على مستوى تصليح مكتب مكسور في الشركة، يبادرون بذلك دون أن يطلب منهم أحد ولا يتجاهلون المشاكل بل يعملون على حلها.
7. يتحملون مسؤولية أخطائهم وقراراتهم وخياراتهم كاملة ولا يلقون اللوم على غيرهم.
8. يبنون علاقات جيدة داخل المؤسسة وخارجها، ففي داخل المؤسسة هم محبوبون من قبل زملائهم ومكان ثقة، وفي خارجها ينقلون صورة حسنة عن مؤسستهم ويعلمون كيف يروجون لمؤسستهم ترويجاً كفؤاً.
9. لا يرضون بالواقع فهم على ثقة دائماً أن كل شيء حولهم يمكن تحسينه بدءً من مهاراتهم وانتهاءً بالأفراد ممن حولهم.
10. يتجنبون التعامل مع الأشخاص السلبيين تجبناً للإحباط والارهاق، وفي حال اضطرارهم للتعامل مع أحدهم يقومون بذلك بمنطقية وعقلانية ولا يدعون عواطفهم، كالغضب والاحباط، تسيطر عليهم.

مقالات ذات صله