حوار حصري مع علي ربيع: كلكم مدعوون إلى حفل زفافي

حوار حصري مع علي ربيع: كلكم مدعوون إلى حفل زفافي

خريج آخر من «تياترو مصر» أعلن عن نواياه الصريحة في النجومية، وقال بـ«الفم المليان»: انتظروني في قائمة كبار النجوم!.. هو الفنان علي ربيع الذي أصبح علامة مميزة في عالم الكوميديا، فشارك هذا العام في ثلاثة أعمال دفعة واحدة، وينتظر فيلماً سينمائياً جديداً، دون أن يسلم من الانتقادات التي يحدثنا عنها وعن سر اعتذاره للزمالك.
المحرر/ القاهرة – ماجد نبيل، الصور/ المصدر

عن بدايته في مسرح الجامعة، ومن ثم دخوله عالم الأضواء والشهرة، قال علي ربيع:
أفادني مسرح الجامعة بشكل كبير، فتعلمت واكتسبت خبرات متعددة، أهمها التفاعل مع الجمهور، ولولاه لما كنت في دائرة الضوء، إذ كان يحضر عروضه العديد من المهتمين بالفن، منهم المخرج خالد جلال الذي نصحني بالاتجاه إلى دراسة التمثيل من خلال ورش إعداد الممثل في دار الأوبرا، ومن هناك بدأت مشواري مع «تياترو مصر» فكانت معرفتي الحقيقية بالجمهور. علي-ربيع-كلكم-مدعوون-الى-حفل-زفافي (4)
كيف تصف حضورك الدرامي لهذا العام: ثلاثة أعمال في وقت واحد؟!
سعدت كثيراً وقلقت. سعادتي كانت لشعوري بأنني أصبحت فناناً تنتظره الجماهير، وقلقي سببه حرصي على أن أكون عند حسن ظن الجمهور بي، وخوفي من عدم قبولهم لي بأداء مختلف عما اعتادوه.
بماذا شعرت حين وصفك الفنان عادل إمام بـ «الواد العبيط»؟!
كانت مداعبة من الفنان الكبير عادل إمام الذي أعتبره مدرسة فنية متفردة، مليئة بالعطاء والحب، وعملي معه كان حلماً كبيراً لا أزال غير مصدق أنه تحقق.
وكيف جاءت مشاركتك في هذا العمل؟
رشحني للدورالمخرج وائل إحسان، فوافقت على الفور، لأن بطل العمل هو عادل إمام، الذي عرفت لاحقاً أنه من رشحني للدور.
ألم تقلق من تقديم دور غير كوميدي؟
شعرت في البداية بنوع من القلق، ولكن مع انطلاق العروض لمست إعجاب الجمهور وإشادته بي، وقد أديت دور شاب ثوري وجاد، لكن الناس كانوا يرونه كوميدياً!
هل ترى أنك تركت بصمة خاصة بك، من خلال مشاركتك في مسلسل «مولانا العاشق»؟
شخصية «هدهد» التي قدمتها في المسلسل، بتركيبتها وتفاصليها، شكلت خطاً مستقلاً في أحداث العمل، لما فيها من كوميديا، حتى في لحظات الشجن والحزن.
وماذا عن انتقاد دورك في مسلسل «لهفة»، وتشبيهه بما قدمته في فيلم «كابتن مصر»؟
أعتقد أن هذا غير صحيح، فلم يكن هناك تشابه سواء في طبيعة الدور أو بعض تفاصيله الخاصة.وقد أسعدتني كثيراً إشادة الفنان الكبير سمير غانم بما قدمته، ووصفي بأنني «قنبلة من الكوميديا»، وهي شهادة أعتز بها.
ما رأيك إذاً بقول الناقدة ماجدة خير الله إنك «ظلمت نفسك في الدراما الرمضانية»؟علي-ربيع-كلكم-مدعوون-الى-حفل-زفافي (3)
لا أستطيع أن أرضي الجميع، بالتأكيد، لكني أبذل جهداً كبيراً لإسعاد الجمهور، ولا أظن أنني ظلمت نفسي بحضوري في ثلاثة أعمال درامية معاً، بل كنت سعيداً ومحظوظاً.
يقول البعض إنك ظاهرة كوميدية لن تستمر طويلاً.. فما ردك؟
لا أنشغل بمثل هذه الآراء، لأن ما أقدمه هو للجمهور الذي أحبني وينتظر أن أقدم له المزيد والجديد.
هل تعتبر «تياترو مصر» بوابتك التي صنعت حضورك الجماهيري؟
لا شك في أن «تياترو مصر» فتح أبواب انطلاقتي، أنا وزملائي، ووثق علاقتنا بالجمهور، ووضعنا في دائرة الضوء، ومن خلاله صرت أعمل في السينما والتليفزيون، ونحن جميعنا ندين بالفضل للفنان أشرف عبد الباقي، صاحب هذه الفكرة التي أعادت الجمهور إلى المسرح الذي استعاد نبضه بعدما كاد أن يفارق الحياة.
هذا هو إذاً سبب انحيازك إلى أشرف مع «مسرح مصر»؟
لا أعتبر انحيازي للفنان أشرف عبد الباقي وحبي للعمل معه خطأ أحاسب عليه، فهو من اختارني أنا وزملائي منذ البداية لمشروعه «تياترو مصر»، وما أتاحه لنا غير مسار مشوارنا وجعلنا معروفين، لذا ليس غريباً أن يكون هو خياري الأول.
وهل حقق «مسرح مصر» النجاح في عروضه الجديدة؟
العروض التي قدمناها مكتملة الحضور، وحققت نجاحاً كبيراً، وأعتقد أن حرص عدد من الفنانين المعروفين على مشاهدتها دليل على الصدى الكبير الذي حققناه، فقد فوجئنا بالفنان أحمد السقا، ثم بحضور منى زكي وأحمد حلمي اللذين احتفلا بميلاد الفنان أشرف عبد الباقي، بعد نهاية العرض.
ماذا عن فيلمك الجديد الذي تستعد لتصويره قريباً؟
تعاقدت بشأنه مع المنتج أحمد السبكي الذي شرفني بحضوره حفل خطبتي، وهو من تأليف كريم فهمي المشارك في بطولته أيضاً، إخراج وائل إحسان.. ولا تفاصيل إضافية حالياً.
لماذا تراجعت عن سخريتك من نادي الزمالك، بعد الهجوم الشرس من جماهيره ورئيسه؟
أنا لم أسخر من نادي الزمالك، بل كان الأمر نوعاً من المزاح يتداوله الناس في أي مكان، وبالتالي لم أقصد الإساءة أو السخرية، كما قدمت اعتذاري بالصوت والصورة على صفحتي الخاصة، إرضاءً لجمهور الزمالك، بعدما فوجئت بالعديد من التعليقات السلبية على هذا المشهد، لكني لم أعتذر إرضاءً لشخص أو خوفاً من أحد. علي-ربيع-كلكم-مدعوون-الى-حفل-زفافي (2)
كيف تضع حداً للشائعات التي تلاحقك كثيراً في الفترة الأخيرة؟
لا يمكن وضع حد للشائعات يمنع انطلاقها، لكني اخترت أن أرد على كل شائعة من خلال مقطع فيديو مصور، تجنباً لأي لبس أو تضليل، وللقضاء على الشائعة في مهدها.
ماذا عن نفيك الدائم لارتباطك ثم حدوثه أخيراً؟!
لم يكن هناك ما يستدعي تأكيده في ما يخص ارتباطي، لهذا قلت إنها شائعة. ولكن عندما أصبحت العلاقة رسمية، وعقدت قراني قمت بنشر فيديو لأؤكد خطبتي، وستكون هذه وسيلتي الدائمة في الرد. حضر عقد القران جميع أصدقائي وزملائي، وعلى رأسهم الفنان أشرف عبد الباقي الذي أسعدني بشهادته على عقد الزواج، وكنت أتمنى أن يشاركني كل الجمهور في فرحتي هذه.
وهل جاء هذا الارتباط بعد قصة حب؟
تربطني بزوجتي ندى قصة حب منذ وقت طويل، وهي من خارج الوسط الفني، وقد اكتملت بزواجنا، وأتمنى أن يدوم هذا الحب.
أي أنك كنت ترفض الزواج من الوسط الفني!
لا، فالمشاعر لا تحكمها هذه التصنيفات، والأمر محكوم أولاً وأخيراً بالنصيب .
هل تخطط لحفل زفاف مختلف؟
الفرحة مع الأصدقاء والأهل لا تضاهيها فرحة، وأنا لا تعنيني المظاهر، إنما أتمنى أن تكون لي القدرة على دعوة كل الجمهور لحضور حفل زفافي!

 

 

شاهدأيضا في يوتيوب: علي ربيع يقلد الفنان محمود عبدالعزيز في مسرح مصر

مقالات ذات صله