فرنسا: قطع رأس مديره و انتحر

فرنسا: قطع رأس مديره و انتحر

مجلة شباب 20

قال مسؤول في سجن فرنسي الأربعاء إن رجلاً يقضي عقوبة السجن بعد إدانته بقطع رأس رئيسه في العمل و محاولة تفجير مصنع كيماويات في يونيو حزيران انتحر داخل السجن.

و نفى ياسين صالحي الذي قالت السلطات الفرنسية إن له صلات بمتشددين أن يكون للهجوم الذي نفذه دوافع سياسية و قال إنه تشاجر مع رئيسه.

و قال “مارسيل دوردون” المسؤول في السجن للصحفيين إن عامل توصيل الطلبات (35 عاماً) شنق نفسه في زنزانته.

و كان “صالحي” اعتقل في يونيو في موقع تابع لشركة “إير برودكتس “الأميركية للغاز و الكيماويات على مقربة من رأس رئيسه المقطوع و عُثر بجواره على أعلام يستخدمها متطرفون، نقلاً عن “العربية.نت”.

و وقع الحادث في نفس اليوم الذي نفذ فيه إرهابيون هجمات على شاطئ في منتجع تونسي و على مسجد في الكويت و في ظل حالة تأهب قصوى في فرنسا بعد الهجمات التي استهدفت صحيفة “شارلي إبدو” في يناير.

و أظهر فحص أحد هواتف “صالحي” أنه التقط صورة لنفسه مع الرأس المقطوع قبل القبض عليه و أرسل الصورة لرقم هاتف يملكه مواطن فرنسي تبين من تتبعه وجوده في محافظة الرقة السورية معقل تنظيم داعش.

و قالت السلطات الفرنسية إن “صالحي” له صلة بمتطرفين و عُرف عنه خلال الفترة ما بين عامي 2006 و 2008 ميله للتطرف. لكن سجله الجنائي نظيف و لم يُظهر أي مؤشرات على أنه يخطط لشن أي هجمات.

مقالات ذات صله