فيديو: مهندس مصري في فيس بوك يقدم لك 4 نصائح للعمل معهم

فيديو: مهندس مصري في فيس بوك يقدم لك 4 نصائح للعمل معهم

إيناس كمال -القاهرة / مجلة شباب 20

إسلام ضياء مهندس مصري التحق مؤخرا بالعمل لصالح شركة “فيسبوك” ذات القيمة السوقية 308.6 مليار دولار والتي تحوز 1.59 مليار مستخدم نشط حول العالم .. ضياء كشف في حواره لـ”شباب20″ سر نجاح وتميز “فيسبوك” وقدم نصائحا للمبرمجين الشباب من واقع تجربته.

بداية عرفنا بنفسك؟ وكيف التحقت بالعمل بـ Facebook ؟

أنا إسلام ضياء مبرمج مصري، تخرجت من الجامعة الأمريكية بالقاهرة، العام الماضي، كان لدي شغف بالتكنولوجيا منذ سن الـ12 أحببت البرمجة وأردت التخصص بها، مثلت مصر بالعديد من المسابقات الدولية منها أولمبياد دوري المعلوماتية.

لم يكن الأمر سهلا للعمل بشركة عملاقة مثل “فيسبوك” لكن وجود مصريين هناك شجعني ودعموني، راسلت الشركة 3 مرات منذ دخولي إلى الجامعة وفي صيف عام 2014 أجابت الشركة وأجريت اختبارات عبر سكايب واجتزتها وسافرت بالفعل للتدريب بفريق الإعلانات بالشركة وفي ختام التدريب كنت من أفضل 10 متدربين في الشركة وعرضوا وقتها عقدا للعمل بعد انتهاء دراستي وهو ماحدث، والتحقت بهم منذ 3 شهور بالمقر الإداري بلندن.

صف لنا أول أيامك بـ Facebook؟

كنت أشعر بخوف ورهبة شديدة وتضائل حينما وجدت أن المتدربين معي من جامعات أمريكية عريقة مثل هارفارد وهم يستبقوننا بخطوات كثيرة في مجال التعليم؛ لكن زالت هذه الرهبة بتشجيعهم لنا وعرضوا وقتها فيلما تسجيليا بمناسبة مرور 10 أعوام على إطلاق فيسبوك، وعرضوا فيلما لمدة دقيقة عن الثورة المصرية؛ دليلا أن الفيسبوك يمكن أن يحدث تغييرا إيجابيا بالعالم.

ماهي إنطباعات Facebook عن المستخدمين العرب؟

أن المنطقة العربية سوق مهم جدا لهم لوجود 400 مليون عربي يستخدم نسبة كبيرة منهم منتجات فيسبوك مثل الواتساب والانستجرام وغيرها ويرون أنه ينبغي زيادة الاستثمارات في الفترة القادمة وتلبية احتياجات المنطقة العربية من الفيسبوك ومراعاة ظروفه مثل بطء الإنترنت، كما تجري الشركة مناقشات مع شركات المحمول المصرية من أجل أن يكون الفيسبوك مجاني للجميع؛ أما عن مستوى إساءة الاستخدام فهو أمر طبيعي فالهند هي الأخرى تسئ الاستخدام وتفعل إعلانات مزيفة وصفحات وهمية لكن الشركة تتخذ موقفا حازما تجاه أي شكوى تردها في أي منطقة بالعالم وليس العربية فقط.

هل يمكنك أن تعرفنا أكثر على الشركة والعاملين بها؟

الشركة نشأت عام 2004 ويتخطى عدد العاملين بها حاليا الـ10 آلاف ومتوسط أعمارهم 26 عاما؛ مارك زوكربيرج المؤسس غير فكرتي تماما أنه يمكن لشاب في 19 من عمره أن يغير العالم ويجمعهم في مكان واحد وهو حاليا 31 عاما ومدير شركة من أكبر الشركات في العالم وكون إمبراطورية ضخمة لأنه آمن بفكرته. الشركة لديها عدة مقرات بخلاف 6 مقرات بأمريكا هناك مقر إداري بلندن ومقر للمبيعات بدبي.

بماذا تنصح شباب المبرمجين في الوطن العربي إذا أرادوا أن يخطو نفس خطواتك لتكلل بالنجاح في مجالهم؟

أن يبدء من لديه شغف بالتكنولوجيا من سن صغير وإن تمكنوا من سن الدراسة يكون أفضل ويعلمون أنفسهم بأنفسهم ويثقلون من معلوماتهم بالتكنولوجيا والبرمجة قدر المستطاع، كذلك الإهتمام بالمرحلة الجامعية وعدم الاعتماد كليا على المواد المقدمة بها.

بإمكان الشباب الذين ينوون دخول مجال التكنولوجيا والبرمجة اللجوء إلى الإنترنت فهو ملئ وزاخر بالكتب والمواد التعليمية وكورسات من أفضل الجامعات في العالم والتي تمكن أي شخص يريد ثقل معرفته في أي مجال يريده وأن يؤهل الشاب نفسه ليتخرج وقد اكتسب نفس المعلومات لدى أي شاب متخرج من أكبر جامعات أمريكا.

كذلك أن يزيد الشاب من دائرة معارفه قدر الإمكان ويكون شبكة من المعارف الذين يقابلهم في الجامعة أوفي الفاعليات أو المسابقات التي يمكن أن تساعده فيما بعد إما في تدريب أو عمل.

كما أنصح الشباب بالمثابرة وعدم الخوف أو التردد فالشركات الكبيرة مثل فيسبوك والتي بها ما يقرب 15 مصري وجوجل بها 30 مبرمج مصري ومايكروسوفت التي يصل عدد المبرمجين المصريين بها إلى 100 مبرمج ومتواجدين في كافة الشركات سواء كبيرة أو صغيرة وهي ليست مستحيلة للعمل بها فقط تحتاج إلى الإصرار والجدية.

مقالات ذات صله