في مثل هذا اليوم: نجاح أول عملية استنساخ

في مثل هذا اليوم: نجاح أول عملية استنساخ

مجلة شباب 20

في مثل هذا اليوم(5 يوليو) عام 1996 استنسخ أول حيوان من الثديات بنجاح من خلايا بالغة، وكانت ولادة النعجة دولي في معهد روزلين في اسكتلندا.

الاسم الأصلي للمشروع كان “6LL3” ثم أطلق عليها اسم دولي تيمنا بالممثلة والمغنية دولي بارتون. أخذت الخلايا من ضرع نعجة تبلغ من العمر 6 سنوات وتمت زراعتها في المختبر عن طريق الابر المجهرية وهي طريقة استخدمت للمرة الأولى في علاجات الخصوبة البشرية في السبعينيات. وبعد انتاج عدد من البويضات تم زرعها في أرحام نعاج بديلة وبعد 148 يوم ولدت لإحداها النعجة دولي.

أعلن عن ولادة دولي رسمياً في فبراير 1997 وأثار الخبر عاصفة من الجدل، حيث قال مؤيدو العملية أن هذه التكنولوجيا هي ثورة في عالم الطب وقد يكون لها فوائد عدة في انتاج الحيوانات المعدلة وراثياً لأغراض التبرع بالأعضاء والاستنساخ العلاجي والاستنساخ لأجل الخلايا الجذعية وعلاج الأمراض العصبية كالزهايمر والباركنسون، وأيضاً وسيلة نافعة للحفاظ على الأنواع المهددة بالانقراض. بينما قال معارضوها أنها عملية غير آمنة وغير أخلاقية وخاصة إذا ما طبقت على البشر.

زوجت دولي إلى خروف ذكر يدعى ديفيد وأنجبت أربعة حملان ولكن في يناير 2002 شخصت بإصابتها بالتهاب المفاصل في ساقيها الخلفيتين مما أثار تساؤلات حول نوع من التشوهات الجينية التي قد تكون ناجمة عن عملية الاستنساخ ثم عانت من مرض رئوي إلى أن قتلت قتلاً رحيماً في 14 فبراير 2003 وهي في السادسة من عمرها. أثارت وفاتها المبكرة مزيداً من الأسئلة والمخاوف حول سلامة الاستنساخ للحيوان والانسان على حد سواء.

وعلى الرغم من أن إيان ويلموت، العالم والباحث الرئيس في الفريق الذي أجرى العملية، تحدث رسمياً عن معارضته لاستنساخ البشر ولكن يبدو ألّا شيئاً يثني مؤيديها.

أما النعجة دولي فقد تم تحنيطها وحشوها وتعرض الآن في المتحف الوطني في ادنبره، اسكتلندا.

مقالات ذات صله