قبيلة تقدس النساء وتغضب من الذكور

للرحالة المكسيكي ( كسرناندس ) أبحاث شائقة في عادات بعض الشعوب و تقاليدها الغربية و هو من العلماء الذين طافوا أنحاء الأرض و درسوا أخلاق الأمم . و بحثوا علاقة التقاليد القديمة الموروثة بالناحية الخلاقية عند البشر . و قد قص في أحد أبحاثه الأخيرة ما رأى في بعض الجزر المريكية و الآسيوية ، و بنوع خاص في جزيرة تريبليون حيث تنعكس الاية و يبدوا النساء رجالا و الرجال نساء. . يقول الستاذ كسرناندس أن احدى تلك الجزر لا يزيد عدد سكانها عن خمسمائة نسمة ، نصفهم من الرجال و نصفهم من النساء . و يحكم الجزيرة و يدير شؤونها النساء دون الرجال ، و لا يقوم الرجل بعمل الا اذا أمرته النساء فبحكم تقاليد الجزيرة لا يملك الرجال حق التفكير و استعمال حريتهم كما يريدون . حتى أن الواحد منهم لا يحق له أن يأكل أو أن يمد يده الى الطعام أو يعده بنفسه الا بأمر زوجته ، أو أخته ، أو أمه … أو جارته على الأقل … فلكل رجل هناك امرأة هي ولية أمره تدير شؤونه الخاصة و العامة و تسير أموره كيفما تريد.

و الرجال هم الذين يقومون بخدمة المنازل و الأكواخ .. فيكنسون و ينظفون الأواني و يعدون الطعام حسب تعليمات النساء و يفرشون المراتب للنوم ، و يحملون الأطفال في حالة غياب النساء عن المنزل .

و من الغريب أنه اذا حملت المرأة ووضعت ذكرا عندئذ تقام مناحة في اليوم التالي أما اذا وضعت أنثى فتقام لها الأفراح و تقدم فيها موائد الطعام و تفد النساء مهنئات بالمولودة السعيدة التي زادت عدد سيدات القرية الواحدة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله