قصة نجاح تطبيق Whatsapp

قصة نجاح تطبيق Whatsapp

مجلة شباب 20

النجاح يكون دائما حليف أولئك الذين يعلمون تماماً من أين تؤكل الكتف، أمثال براين آكتون وجان كوم، مؤسسا تطبيق Whatsapp تطبيق المراسلة الأكثر شعبيةً ونجاحاً وشهرةً. ولشهرته أردنا استكشاف القصة التي دفعت به نحو النجاح.

آمن جان كوم بالكثير من المعتقدات في حياته، وإحداها هي قدسية المعلومات الشخصية. لذا قرر ابتكار تطبيق يحترم معلومات الآخرين الشخصية ويحفظها، ومن هنا جاءت فكرة Whatsapp وهو تطبيق ذكي لا يتطلب أي معلومات شخصية لتمكين استخدامه يكفي تحميله ثم التواصل مع آخرين من مستخدميه. والسر الأكبر خلف نجاحه هو أن جان تجنب وضع الاعلانات في التطبيق.

جان كوم هو شخص عادي من عائلة مستورة الحال ولم يكن قبل ابتكاره فاحش الثراء، فقد كان يقطن منزل والدته وجدته الصغير. ومع الكثير من التعب والعمل الجاد استطاع كوم الالتحاق بجامعة ولاية سان هوزيه حيث تلقى تدريباً في البرمجة. ثم التقى كوم بشريكه براين آكتون أثناء عمله لدى شركة Yahoo، وأمضيا لديها حوالي التسع سنوات ثم تركا الشركة سوياً. حاول الإثنان التقديم لـ Facebook ولكن لم يحالفهما الحظ. بعد ذلك لم يكن لديهما أي خطط ليصبحا ثريين إلى أن فكرا بتطوير تطبيق لأجهزة الـ iPhone. وكان لهم ذلك، ولاقى التطبيق نجاحاً كبيراً لدى مستخدميه في وقت قصير جداً وذلك لأنهم وجدوه سهل الاستخدام ولا يتطلب تسجيلاً في أي موقع أو طرف ثالث.

كسب الشريكان ملايين الدولارات دون بث أي اعلانات على التطبيق، وحصلا عليها بطريقتين: الأولى فرض رسوم عينية على مستخدمي الآيفون عند أول تحميل للتطبيق والثانية كذلك لمستخدمي الآندرويد ولكن مرة واحدة في كل سنة.

وتشير التقارير إلى أن حوالي 250 مليون شخص يستخدمون التطبيق شهرياً. يعتبر هذا رقماً هائلاً لم تصله بعد التطبيقات الذكية الأخرى.

كلما ازداد عدد المستخدمين، ازدادت مكاسب الشريكين. لم يقم الشريكان بالاستثمار لدى أي طرف آخر، وتجري جميع عمليات التطوير في روسيا. كان بإمكانهما أن يحققا مكاسب أكبر إذا ما أنشئا مؤسسة للتطبيق وكانا يستطيعان الكسب الفوري في حال بيعه لطرف آخر.

عمل الاثنان لدى ياهو، وبذلك أدركا سر الحرفة، حيث أن ياهو تعتمد اعتماداً كبيراً على الإعلانات التي لا يفضلها الكثير من المستخدمين وتعد مصدر ازعاج لهم. وانطلاقاً من فهمهم لهذه الناحية قرر الشريكان تطوير التطبيق متجنبين استخدام الإعلانات.

يعمل لدى Whatsapp Inc. خمس وخمسين موظفاً فقط يعملون على خدمة ملايين المستخدمين يومياً. ومؤخراً اشترت Facebook التطبيق مما حقق للشريكين الثراء الفوري.

مقالات ذات صله