قمر:ابني يشبهني

قمر:ابني يشبهني
تعيش الفنانة اللبنانية قمر حياتها بمنتهى العفوية، ولا تفكر في الماضي، فهى ترى أن العمر يعيشه الإنسان مرة واحدة وهي لا ترغب في قضائه بين الأحزان والآلام، لكنها لا تنكر أن خيانات الرجال علمتها الحذر، وأفقدتها الكثير من الثقة في الآخرين، واعترفت بأن ابنها «جيمي» وراء عدم زواجها لأنها تعتبره كل حياتها، ولذا تصف نفسها بالأم المثالية. ومعها كان اللقاء على أنغام الاحتفال بالعام الجديد.

في البداية كيف تقضين ليلة رأس السنة؟

مع العائلة والأصدقاء، حيث أخصص جزءاً كبيراً من تلك الليلة لقضائه مع ابني «جيمي» وأسرتي.

وماذا عن عاداتك في هذه الليلة؟

هي ليلة فرح للجميع، وهناك عادات أحرص عليها بها منذ طفولتي وحتى الآن، إضافة إلى أنني أتقمص شخصية «ماما نويل» لابني في المنزل!

كيف مر عليك 2014؟

شهد ذلك العام أحداثاً سياسية غير مستقرة في العالم العربي، ولذلك كانت الحالة العامة للشعوب سيئة، وهذا انعكس بشكل سلبي على الفن، لكن بصفة شخصية أحمد الله على كل ما مر علي في تلك السنة.

ما هي أمنياتك في 2015؟

أن يعم الاستقرار جميع البلاد العربية، وأن أوفق في تحقيق طموحاتي الشخصية والفنية، وأن يكون عاماً سعيداً على الجميع.

مؤخراً صورت «كليب» غنائياً جديداً مع سعيد الماروق.. ماذا تخبريننا عنه؟

أنهينا تصوير الكليب منذ فترة، لكن سيتم تأجيل عرضه لحين الانتهاء من المونتاج، وأعتقد أن «مع نفسي» أغنية الكليب ستكون مفاجأة للجمهور، لأن فكرتها جديدة ومميزة، وأتوقع لها النجاح.

هل بدأت التحضير لألبومك الجديد؟

لم أستقر بعد على فريق العمل الذي سأتعاون معه، لكن بمجرد عرض الكليب الجديد سأبدأ فعلياً في العمل على ذلك.

أين تضعين نفسك على الساحة الغنائية؟

أترك الأمر لجمهورى، فهو من يحدد مكانتي، لكن ما أستطيع أن أؤكده أنني سأعود بقوة إلى الغناء، والحكم سيكون للجمهور أيضاً.

ما رأيك فى برامج المواهب الغنائية؟

أرى أنها فرصة جيدة لاكتشاف المواهب الغنائية العربية، وقد انتشرت بشكل ملحوظ في الفترة الأخيرة، لكنني لا أتابعها بشكل منتظم.

إذا عرض عليك التحكيم في أحدها.. هل تقبلين؟

(ضاحكة).. لا أستطيع أن أكون عضو لجنة تحكيم في يوم من الأيام، لأنني من الممكن أن أمنح جميع المتسابقين فرصة الفوز إذا استطعت! ولو عرضت علي المشاركة في مثل هذه البرامج فسأعتذر.

إذن أنت لا تهتمين بالمنافسة مع الأخريات!

لا أهتم.. ولا أرى نفسي أنافس أحداً لأنه ليس هناك فنانات من جيلي، وكلهن قبلي أو بعدي، زمنياً، ولذا لا يوجد مجال للمنافسة مع الأخريات!

ما السبب وراء عدم خوضك تجربة التمثيل مرة أخرى بعد فيلم «حصل خير»؟

كان هناك أكثر من عرض بعد فيلم «حصل خير»، ولكنني اعتذرت عنها، لأنها أعمال لم تُثر فضولي، إضافة إلى محاولتي أن أكون أكثر حرصاً في اختيار الدور الذي أعود به كي لا أُكرر خطأ تجربة «حصل خير».

حتى لو كان هذا الدور الجديد أحد أدوار الإغراء!

هذا يتوقف على الدور نفسه، فهناك مشاهد ساخنة مقبولة، وأخرى لا يستطيع الممثل أو الجمهور تقبلها.

كيف تنظرين إلى عملك بالفن .. مهنة أو حب؟

أعتبر عملي في الفن عشقاً وحباً حقيقياً، فأنا مرتبطة بالغناء والتمثيل وأعتقد أنهما يجريان في دمي، ولا يمكنني الاستغناء عن عملي الفني.

هل أثر الفن في حياتك الخاصة؟

أعيش بعفوية وبشكل طبيعي، ولا أدع عملي يؤثر في حياتى الخاصة.

وماذا عن حياة النجومية؟

لا أعيشها، حيث أفضل أن أكون مثل بقية الناس دون أن تغيرني الشهرة.

بعد حصولك على لقب أم .. ما الذي تغير  فيك؟

أشياء كثيرة، فأنا أشعر حالياً بالنضج والخبرة، كما أن ابني «جيمي» هو كل حياتي.

في أي شيء يشبهك «جيمي»؟

في كل شيء! فحينما أنظر إليه أشعر كأنني أنظر لنفسي في المرآة، فهو مثلي حتى في الصفات الطيبة وغيرها مثل العصبية! كما أنه يحب أنواع الطعام التي أحبها، ليس لأنه يراني أتناولها أمامه، ولكن لأنه يشبهني، كما أن طريقة كلامه مثلي، ويتمتع بخفة الظل والعفوية كذلك!

هل تقبلين دخول ابنك المجال الفني؟

لا، وأتمنى أن يكون له مستقبل وشأن في مجال عمل آخر أكثر أهمية من الفن!

هل يمكن أن نقول عنك إنك أم مثالية؟

بالتأكيد! فهناك أشياء كثيرة تشعرني بهذا الأمر، فرغم أن لدينا مربية لـ«جيمي»، لكنني حريصة وبشكل مستمر على الاهتمام به ورعايته بنفسي، حيث أستيقظ مبكراً لأقوم بتحضير الإفطار له قبل أن يذهب للمدرسة في عامه الأول وأصطحبه، وحينما ينتهي اليوم الدراسي أذهب لإحضاره.

كيف تنظرين إلى الرجال؟

«ربنا يكون في العون مع الرجال»!

تتعاملين معهم بحذر!

الرجال في نظري «عقلهم خفيف»! فهم لديهم ردة فعل غريبة حيال الكثير من المواقف، وبالتأكيد أتعامل معهم بحذر شديد.

هل تعرضت للخيانة من قبل؟

بالتأكيد .. تعرضت لها كثيراً، وحينما أكتشف أن المقربين مني خانوني «تصعب» علي نفسي، إلا أنني حالياً أكثر حذراً، كما قلت، كما لم تعد هذه الأمور «تهزني» مثل السابق.

فهل أفقدك ذلك الثقة في الآخرين؟

لا يصح أن أفقد الثقة في جميع الناس! فهذا ليس جيداً من أجلي أنا.

ما أكثر صفة تكرهينها في الرجال؟

أكره الرجل الأناني، لأن المرأة لا تحتاج من الرجل إلا إلى المعاملة الحسنة والرقيقة.. والكلمة الحلوة بالنسبة لي أفضل من أي شيء.

والزواج..

لا أفكر فيه على الإطلاق!

«جيمي» السبب في هذا القرار!

نعم الموضوع مرتبط بـ«جيمي» وبي أنا شخصياً، وأعتقد أن فكرة الزواج لها علاقة بالقدر أيضاً.

«بريق الفنان لا يدوم».. فما رأيك؟

لا أحد يأخذ زمنه وزمن غيره، لكن من الجيد أن يستغل كل شخص وقته لتحقيق ما يطمح إليه.

متى تشعرين بالفراغ والوحدة؟

لا أشعر بأي منهما، فوقتي دائماً مليء بالسعادة، لأننا نعيش العمر مرة واحدة فقط، وبالتالي لا أترك نفسي حزينة كي لا أتأثر سلباً.

 

 

مقالات ذات صله