قواعد إتيكيت ستحتاجها في اللقاءات العائلية

قواعد إتيكيت ستحتاجها في اللقاءات العائلية

مجلة شباب 20
قواعد إتيكيت ستحتاجها في التجمعات العائلية

أوقات العائلة والتجمعات من وقت لآخر مع الأهل والأقارب في جلسة واحدة، من أكثر الأمور الاجتماعية التي يفتقدها الكثير من الناس، فإذا كنت ممن ينعمون بهذه الأوقات، فلا بد أن تستغلها وتستمتع بتفاصيلها وتحافظ عليها، وذلك باحترامك للتجمعات العائلية وذكاء تصرفاتك خلالها. تابع قواعد الإتيكيت التالية لتطبقها في التجمعات العائلية مع أفراد عائلتك وأقاربك في كل مرة تجتمع معهم، سواء في مناسبة سعيدة أو لقاء عائلي.

1- يجب أن تعطي الاهتمام الكافي لكل شخص من الموجودين، فلا تخصص وقتاً طويلاً للتحدث مع شخص واحد فقط، ولا تتبادل الحديث والنقاش مع المقربين فقط وتهمل الآخرين، لأن ذلك سيفسد أجواء الاجتماع العائلي ويسبب الحرج والضيق للشخص الذي يشعر بأنه مهمّش ولا يحصل على حقه من الاهتمام والترحيب.

2- من قواعد إتيكيت التجمعات العائلية، السيطرة على تصرفات الأطفال وإلزامهم بضرورة التصرف بأدب وهدوء خلال لقاء العائلة وعدم التسبب بالإزعاج أو المشاكل، وذلك قبل الخروج من المنزل أو قبل التجمع العائلي بوقت قصير.

3- ينبغي أن تلتزم بالموعد المحدد للتجمع العائلي المتفق عليه مسبقاً بين جميع الأفراد، فالتأخر عن الموعد يقلل من لباقتك وترحيب الآخرين بك، كما أنه يعتبر تقليل من شأن العائلة والموجودين.

4- تجنب الخوض في الموضوعات الجدلية والسياسية والشائكة خلال التجمعات العائلية، فالهدف من التجمع العائلي هو تقريب المسافات وتبادل التهاني بالعيد بين أفراد العائلة الكبيرة وقضاء وقت لطيف ومسلّي، وهذه الموضوعات قد تؤدي إلى حدوث خلافات ومشاحنات بسبب اختلاف التوجهات السياسية والآراء في الأمور الجدلية.

5- لا تذهب أبداً لحضور التجمعات العائلية دون أن تأخذ معك هدية يمكن للجميع الاستفادة منها، خاصة إذا كانت زيارتك بمناسبة حلول العيد، وأفضل الخيارات لذلك هو طبق من الحلوى أو شوكولاتة يحبها الصغار والكبار.

6- يجب أن تراعي وجود الأشخاص الأكبر سناً في التجمعات العائلية، فاحترامهم خلال التحدث والاستماع والجلوس من أهم القواعد التي تحدد لباقتك وذكاءك الاجتماعي.

7- عند التحدث ركز على الاهتمامات العامة وافسح مجالاً للجميع لتبادل الأخبار والمواقف والمشاركة، ولا تتحدث طوال الجلسة عن إنجازاتك وعملك وعن أبناءك، فهذه الأمور تعتبر مملة بالنسبة للآخرين كما أنها تجعل الأقارب ينفرون من الجلوس معك والاستماع لحديثك.

8- لا تجعل التجمعات العائلية عبئاً على المضيف، فينبغي مساعدته والمشاركة بالترتيب أو التوضيب أو تقديم الضيافة.

9- تجنب الحديث عن المواقف المحرجة أو الذكريات السيئة التي تعرفها عن أحد الأقارب أمام زوجته أو أولاده، فهناك بعض الأمور الخاصة أو الحساسة التي قد تعتبرها عادية أو مضحكة لكنها قد تسبب مشاكل لم تتوقعها.

10- لا تقاطع حديث أحد ولا تقلل من أهمية ما يقول، ولا تسبب الإحراج لأي فرد من الأفراد حتى وإن كان من الأطفال أو المقرّبين، وعليك أن تراعي مدى تقبّل الآخرين لأسلوبك في المزاح وتضع في اعتبارك وجود عدد كبير من الأشخاص المختلفين في أطباعهم وتفكيرهم.

 

مقالات ذات صله