قواعد ملكية صارمة يخضع لها الأمير جورج والأميرة تشارلوت

قواعد ملكية صارمة يخضع لها الأمير جورج والأميرة تشارلوت

خطف الأمير جورج والأميرة تشارلوت الأضواء في الآونة الأخيرة، حيث أثارت ملابسهما جدلاً واسعاً بين الجماهير، متسائلين عن سبب ارتداء الأميرة تشارلوت الفساتين دون سواها، كما تساءل الكثيرون أيضاً عن سبب ارتداء الأمير جورج السراويل القصيرة وليست الطويلة، فما هي القواعد الصارمة التي تلزم الأميرين الصغيرين على ارتداء تلك الأزياء تابعوا القراءة معنا لمعرفة المزيد من التفاصيل.

تلزم العائلات الأرستقراطية في بريطانيا الذكور على ارتداء الشورتات أو السراويل القصيرة حتى بلوغهم عمر الثماني سنوات، ويعد ارتداء سروالاً طويلاً مقارنة بأقرانهم من الأطفال شيئا معيباً في حق صبي ارستقراطي، وذلك وفقاً لمصادر مقربة من العائلة الملكية.

والجدير بالذكر  أن الأمير ويليام قد التزم بهذه القاعدة الملكية في صغره، فظل يرتدي السراويل القصيرة حتى دخوله مدرسة “لودغروف” في عمر الثماني أعوام.

وقد أثارت ميغان ماركل زوجة عم الأميرة تشارلوت جدلاً واسعاً بارتداء البدلات، ولا تمتنع والدتها الدوقة كيت ميدلتون عن ارتداء البنطال من حين لآخر، وحتى جدتها المكلة إليزابيث فقد شوهدت ترتدي سراويل، فهل يمكن للطفل الملكي أن يأخذ استراحة أيضاً من الملابس الكلاسيكية؟ بالطبع لا، فمن الواضح أيضاُ أن الأميرة تشارلوت تخضع لنفس القواعد المكلية الصارمة، التي تلزمها بارتداء الفساتين الكلاسيكية في جميع المناسبات.

وأوضحت مصممة أزياء الأطفال راشيل رايلي التي صممت ملابس الأمير جورج والأميرة تشارلوت لعدة مناسبات، أن اختيار ملابس الأطفال الصغار لا بد أن يعتمد على البساطة والكلاسيكية، وأن لا ترتبط بأي موضة أو حقبة زمنية معينة، بحيث لا تستطع تحديد تاريخ معين للصورة أو جعلها عتيقة بمرور السنين.

 

شاهد: فيديو مقترح من يوتيوب

 

نبذة عن الكاتب

يمنى ماهر شعلان محررة مقالات

مقالات ذات صله