قواعد في الإتيكيت يجب أن تتحول إلى أسلوب حياة

قواعد في الإتيكيت يجب أن تتحول إلى أسلوب حياة

مجلة شباب 20

الإتيكيت ليس رفاهية أو تصرفات مقتصرة على فئة معينة دون غيرها، وقواعده ليست اختيارية، يمكن للبعض الالتزام بها أو يمكن للبعض تركها، بل هو أسلوب تنظيم للحياة الشخصية والاجتماعية، والالتزام به يجنّب أي شخص الوقوع في الكثير من المشاكل والمواقف السيئة.

وقواعد الإتيكيت كثيرة ومتشعبة، لكن بعضها لشدة أهميته، ينبغي أن يتحول لأسلوب حياة، وليس مجرد إتيكيت أو اختيارات تقبل النقاش، والقواعد التالية تتكرر الحاجة إليها وتتكرر مواقفها بشكل شبه يومي، ولذلك يجب أن تكون أسلوباً معتاداً وجزئاً من التصرفات البديهية.

1- خلال جلوسك مع شخص أو مجموعة أشخاص في أي مناسبة أو مكان، تجنب التحدث كثيراً عن نفسك، ولا تُقحم تجاربك الشخصية وذكرياتك في كل موضوع يتم طرحه، فهذا التصرف يعطي للآخرين انطباعاً بأنك متكبر وممل ومغرور.

2- أثناء محادثة الآخرين انتبه لحركة رأسك ودرجة تفاعلك معه، وكذلك إلى حركات جسدك وإشاراتك فكلها دلائل مصاحبة للحديث سيأخذها الشخص المقابل بعين الاعتبار.

3- تذكر أن اصطحاب الأطفال هو أمر مرفوض وغير لائق في الكثير من الأماكن والمناسبات، فلا تعرّض نفسك والآخرين للإحراج.

4- كن حكيماً في تصرفاتك دائماً، انتبه لنبرة صوتك ولنظراتك، وكذلك تصرّف على طبيعتك حتى لا يشعر الناس أنك متصطنع ومتكلف.

5-  أثناء إجراء حوار مع أحد الأشخاص، لا يجب تطبيق الأيدي فذلك يدل على الشعور بالتوتر، ولا يجب حك الكفين لأن ذلك يدل على انتظار تحقيق منفعة، كما أن إخفاء الكف من علامات التراجع وبسطهم يعكس الأمانة والصدق في الحديث.

6- انتبه للقواعد المتبعة في المجتمع المحيط بك واحترمها، وخاصة فيما يتعلق بنوعية الملابس أو طريقة التصرف مع الجيران ومع الآخرين في الأماكن العامة، كما يجب مراعاة اختلاف الثقافات بين الناس واحترام تقاليد الغير.

7- إذا كنتِ جالساً مع مجموعة من الأشخاص، فتجنب الانشغال بالهاتف أو التحدث بالهمس مع الشخص المجاور، أو التحدث والضحك بصوت مرتفع.

8- طريقة جلوسك تقول الكثير عن شخصيتك، ولذلك احرص على الجلوس بشكل منعدل وانتبه لطريقة وضع قدميك ويديك، ولا تجلس أبداً وأنت متكئ أو شبه ممدّد في وجود أشخاص.

 

مقالات ذات صله