كأس العالم للنساء…مونديال الجمال!

كأس العالم للنساء…مونديال الجمال!

يمكننا أن نطلق على النسخة السابعة من كأس العالم للسيدات لقب «مونديال الجمال»، لما تزخر به هذه البطولة التي تقام مرة كل 4 سنوات من لاعبات يتنافسن في جمالهن وأزيائهن خارج الملعب، بشراسة تفوق شراستهن داخل الملاعب الكندية! التي تستعد لهذا الحدث منذ أن منحها الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» في مارس 2011 حق استضافة الحدث، الذي تمت زيادة عدد الفرق المشاركة فيه من 16 إلى 24 منتخباً.

 

تلعب كندا في المجموعة الأولى، كما جرت العادة في توزيع المنتخبات بقرعة البطولات، وسيكون عليها تحدي الصين ونيوزيلندا وهولندا، للوصول إلى الدور الثاني من المونديال النسائي، بينما تضم المجموعة الثانية كلاً من ألمانيا وكوت دي فوار والنرويج وتايلاند، والمجموعة الثالثة اليابان وسويسرا والكاميرون والإكوادور، والمجموعة الرابعة الولايات المتحدة وأستراليا والسويد ونيجيريا، والمجموعة الخامسة البرازيل وكوريا الجنوبية وإسبانيا وكوستاريكا، والمجموعة السادسة فرنسا وإنجلترا وكولومبيا والمكسيك.

تتأهل المنتخبات الثلاثة الأولى إلى الدور الـ 16، على أن تجرى قرعة ثانية لتحديد مواجهات المنتخبات صاحبة المركز الثالث في هذا الدور، وبعدها يصعد الفائزون إلى دور الثمانية، ومنه إلى الدور قبل النهائي، وصولاً إلى المباراة النهائية.

عناق السحاب

أما المشاركون في النسخة 44 من «كوبا أميركا»، فسيكون عليهم معانقة السحاب، ومواجهة مشكلة ملاعب تشيلي الموجودة عادة في مرتفعات تعيق التنفس، وبالتالي تزيد من صعوبة مهمة الضيوف الذين سيتوافدون مبكراً إلى الدولة المضيفة، في محاولة منهم لتعود تلك الظروف.

ولكونها البلد المضيف، تلعب تشيلي جميع مبارياتها على الملعب الوطني في العاصمة سانتياجو المرتفعة 925 متراً عن سطح البحر، بينما تقام باقي مباريات البطولة على ملاعب 7 مدن أخرى، منها رانكاجوا وتيموكو ونيونيا، إلى جانب مدينتي أنتوفاجاستا وفينيا ديل مار اللتين تفصل بينهما مسافة تصل إلى 1500 كيلومتر.

تترأس الأرجنتين والبرازيل وتشيلي مجموعات البطولة الثلاث، لتضم المجموعة الأولى بوليفيا وتشيلي والإكوادور والمكسيك، والمجموعة الثانية باراجواي وجامايكا والأرجنتين وأوروجواي، والثالثة كولومبيا والبرازيل وبيرو وفنزويلا.

يتأهل المنتخبان صاحبا المركزين الأول والثاني من كل مجموعة، ومعهما أفضل منتخبين يحتلان المركز الثالث في المجموعات الثلاث، وتلتقي هذه المنتخبات بطريقة خروج المغلوب، ليصل الفائز منها إلى الدور قبل النهائي، ثم إلى المباراة النهائية.

بالارقام

0.85

متوسط عدد نقاط كوريا الشمالية في 13 مباراة خاضتها في 4 نسخ من «كأس العالم للسيدات»، قبل أن تغيب عن كندا، لتحل في المرتبة 12 من بين 24 دولة شاركت في المونديال.

 

90185

رقم قياسي لعدد الجمهور الحاضر في مباراة واحدة، وذلك في المباراة النهائية التي انتهت بفوز الولايات المتحدة الأميركية على الصين، في ملعب روز باول – كاليفورنيا في نسخة 1999.

 

26

سنة سيكون عمر مدربة منتخب الإكوادور فانيسا أراوز المولودة في فبراير 1989، في مونديال كندا، لتصبح أصغر مدربة في تاريخ كأس العالم للسيدات، وتحل محل سيلفي بيليفو صاحبة الرقم القياسي السابق، والتي كان عمرها 31 عاماً و6 أشهر في نهائيات السويد 1995، ومحل فيليبي باسكوتشي الذي قاد الأرجنتين في نهائيات 1934، ليكون أصغر مدرب في نهائيات كأس العالم للرجال، بفارق 7 أشهر.

 

1.400.000

لاعبة كرة قدم في إنجلترا حالياً، بعدما كانت البداية مقتصرة على 80 فريقاً فقط، قبل 22 سنة.

 

99

هدفاً هزت الشباك في النسختين الأوليين من «كأس العالم للسيدات» في العامين 1991 و1995 في الصين والسويد، بمعدل تهديفي بلغ 3.81 أهداف في المباراة الواحدة.

 

3.8

متوسط عدد الأهداف في المباراة الواحدة للنسخ الثلاث الأولى من «كأس العالم للسيدات»، وانخفضت هذه النسبة إلى 3.4 في نسختي 2003 و2007، وإلى 2.7 أهداف في النسخة الأخيرة في ألمانيا 2011.

 

عين الصقر تراقب

isse-114-full_Page_102_Image_0002

يعتمد نظام «عين الصقر» على الكاميرات، إذ يتم تركيب 7 كاميرات في كل مرمى، وبالاستعانة بها، إلى جانب تقنيات معالجة الرؤية المتطورة، تستطيع تقنية «عين الصقر» تحديد مكان الكرة، حتى إذا تم التقاطها بكاميرتين فقط. ويتميز هذا النظام بدقته المتناهية، كما يثبت إذا ما كانت الكرة قد تخطت خط المرمى أم لا خلال ثانية، عبر اهتزاز وإشارة مرئية تظهر على ساعة أعضاء طاقم التحكيم.

تتوقف الاستعانة بعين الصقر في نهائيات كندا 2015 على اختبار تركيب نهائي في كل ملعب من الملاعب، ضمن إجراء قياسي يشكل جزءاً من عملية الاعتماد المنصوص عليها في دليل اختبار تقنية خط المرمى. وقبل انطلاق كل مباراة، سيجري الحكام اختباراتهم الخاصة، تماشياً مع الإجراءات التشغيلية المصادق عليها من مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله