«كفر الشيخ».. تنافس Arabs Got Talent!

«كفر الشيخ».. تنافس Arabs Got Talent!

من مدينة كفر الشيخ المصرية، أطلق شباب لا تعرف مواهبهم الحدود، فكرة تنافس أكبر برامج المواهب على الفضائيات العربية والأجنبية.. الفكرة التي تحمل اسم «كفر الشيخ عندها تالنت»، حالفها النجاح منذ انطلاقها، بدليل اشتراك أكثر من 12 ألف «فانز» على Facebook، كما تقدم أكثر من 3000 شاب وفتاة لعرض مواهبهم من رقص وغناء وتمثيل، للفوز بالمسابقة التي نتعرف على تفاصيلها في الأسطر التالية.

بمجرد الإعلان عن إطلاق المسابقة الشبابية «كفر الشيخ عندها تالنت»، تقدّم للمشاركة فيها أكثر من 3000 شاب وفتاة، في العشرينيات من العمر، للتنافس في مواهب الرقص والغناء والرسم وغيرها، مع أكثر من 12 ألف «فانز» على صفحة المسابقة في  Facebook، في ما يشبه المنافسة المحلية لبرامج مثل Arabs Got Talent وArab Idol وX-Factor وغيرها، بنكهة مصرية خالصة.

أحمد سعيد، أحد مؤسسي المسابقة، قال لـ«شباب 20»: فكرت مع بعض الأصدقاء في تقديم برنامج مسابقات «لايف» على أحد المسارح الشهيرة في محافظة كفر الشيخ، على غرار برامج مسابقات المواهب الشبابية الشهيرة، وفوجئت بالإقبال من الشباب للاشتراك في الغناء والرقص وتقليد الفنانين والرسم وغيرها، ومن أصل 3000 متسابق-  وليس 300 كما ذكرت بعض المواقع – اخترنا 20 متسابقاً ومتسابقة، تمت تصفيتهم إلى خمسة فقط لا غير.

البقاء للأصلح

علي غزلان، عضو لجنة التحكيم في المسابقة قال: بالإصرار والعزيمة وروح الشباب,  نجحنا في حل مشكلة محدودية مصادر تمويل المسابقة، وأقمناها في موعدها، بعد إجراء اختبارات دقيقة للمتقدمين، لضمان جدية المشاركة واختيار الأفضل من بينهم للاستمرار فيها بجدارة، فجرى استبعاد عدد كبير من أصحاب المواهب غير الحقيقية، ولم يبقَ إلا الأصلح.

شروط قاسية ومنصفة!

أما صفاء النجار، من مؤسسي المسابقة، فأشارت إلى أن لجنة التحكيم ضمت عدداً من الشباب المتميزين ذوي الكفاءة، وبعض أساتذة جامعة كفر الشيخ، إلى جانب الإعلامي كريم الحسني والمخرج التليفزيوني أحمد فتح الباب، والذين وضعوا شروطاً قاسية ومنصفة لاختيار أفضل المواهب الحقيقية من بين آلاف المتسابقين.

سر النجاح

إبراهيم جمال، عضو لجنة التحكيم قال: سخرنا جميع الإمكانات لتحقيق النجاح، من الإعلانات في الصحف والمجلات إلى اللوحات الإعلانية، ما أسهم في إنجاح المسابقة وتلقي آلاف طلبات الاشتراك، انتهت إلى خمسة مشاركين فقط بعد شهر من الانطلاق.

الجوائز رمزية

وأشار علي غزلان إلى أن معظم الجوائز رمزي، إذ يحصل الفائز الأول على 5000 جنيه، وسيتم توزيع الجوائز في حفل فني كبير تنقله بعض القنوات الفضائية، لكن المؤكد أن المسابقة شهدت إقبالاً كبيراً، وحققت شهرة واسعة في أوساط الشباب.

وتختم صفاء النجار بالقول: هذا البرنامج ينافس أشهر المسابقات العالمية، وخصوصاً Arabs Got Talent، وندعو نجوم لجنة تحكيمه، من خلال «شباب 20»، ليكونوا ضيوف شرف برنامجنا في العام المقبل، بعدما أسعدنا الحظ هذا العام بمشاركة بعض النجوم معنا.

 

المتأهلون الـ5

n يقول أسامة المناوي: أنا سعيد لمشاركتي في هذه المسابقة، مع أنه ليس للشعراء جمهور كبير، بعكس المطربين والممثلين، لكن «كفر الشيخ عندها تالنت» أتاح لي المشاركة، لإبراز موهبتي في الشعر الحر والعامي، وأتمنى الفوز بجائزة المسابقة الكبرى والمركز الأول.

n مصطفى عوني، أحد أعضاء فريق «مسرحنجي»: مشاركتي في هذه المسابقة هي الأولى، قدمت فيها مع زملائي في الفريق عروضاً مسرحية نالت الإعجاب، وأهلتنا لنكون ضمن الخمسة الأوائل. أتمنى الفوز، وخصوصاً أن لجنة التحكيم محايدة جداً، وآمل أن تتبنى وزارة الثقافة ونقابة الممثلين فريقنا، الذي أكد تفوقه.

n عبد الله محمد (قدّم ديو راقصاً مع شقيقه عمار): وصلنا إلى النهائيات بسبب الرقصات غير التقليدية التي قدمناها، ونعدّ لمفاجأة في النهائيات، بتقديم رقصة إفريقية، تساعدنا في الفوز بالمركز الأول.

n عبد الرحمن موافي: وصلت إلى النهائيات لتميزي في التحكم بكرة القدم، وتقديم فقرات واستعراضات بها، وأرى أنني جدير بالفوز، وإذا لم يتحقق ذلك، أعتبر أن المتأهلين الخمسة إلى المرحلة النهائية كلهم فائزون.

 

 

 

كانوا 3000!

وفق علي غزلان، تقدم إلى المسابقة 3000 مشترك، تم إجراء اختبارات التأهل لهم، منذ الإعلان عن انطلاق المسابقة قبل أشهر، فجرى قبول 300 منهم فقط، تمّت تصفيتهم في مراحل المسابقة إلى 5 مشتركين وفرق، هم:

فريق «مسرحنجي»  عبد الرحمن موافي  أسامة المناوي  وليد عادل

dance project عمار وعبدالله.

 

مقالات ذات صله