كوبا- الكنديات يحاربن التنين وطواحين الهواء!

كوبا- الكنديات يحاربن التنين وطواحين الهواء!

في مشاركتها السادسة في المونديال النسائي، تتنافس كندا البلد المنظم، مع منتخبات الصين ونيوزيلندا وهولندا ضمن المجموعة الأولى، على بطاقتي التأهل إلى الدور الثاني، وتتطلع كندا إلى استغلال الأرض والجمهور، لتحقيق نتيجة جيدة، بعدما انتزعت ميدالية برونزية في دورة الألعاب الأولمبية بلندن 2012، وميدالية ذهبية في دورة الألعاب الأميركية 2011.

لم تشارك كندا في بطولة أمم أميركا الشمالية والوسطى وجزر الكاريبي (الكونكاكاف) للسيدات في 2014، كونها تأهلت إلى كأس العالم مباشرة بصفتها الدولة المضيفة، وسعى فريقها إلى تجهيز نفسه للبطولة، بالمشاركة في عدد من البطولات الدولية المهمة. ويعتمد المنتخب الكندي على عدد من اللاعبات لتحقيق نتيجة أفضل من المركز الرابع الذي أنهت به مشاركتها في العام 2003، وهي المرة الوحيدة التي نجحت في تخطي دور المجموعات أيضاً.

كريستين سينكلير تقود «القوة الهجومية الضاربة»، وهي التي سبق أن تألقت في مونديال الفتيات تحت 20 سنة في العام 2002 في كندا أيضاً، وأحرزت «الكرة الذهبية» و«الحذاء الذهبي لأفضل لاعبة وهدافة»، بقيادة المدرب جون هردمان.

في حين استغرقت رحلة منتخب نيوزيلندا للوصول إلى «مونديال السيدات» 5 أيام فقط، بعد تصدره تصفيات أوقيانوسيا السهلة، على حساب 3 منتخبات، ونجح الفريق في الفوز بمبارياته الثلاث مسجلاً 30 هدفاً، ولم تهتز شباكه، ليشارك في المونديال للمرة الرابعة في تاريخه، والثالثة له على التوالي. ولم يحقق هذا الفريق نتائج مميزة في تلك المشاركات، وغالباً ما كان يودع البطولة من مرحلة المجموعات.

بينما تشارك الصين «التنين» بطلة آسيا 8 مرات، للمرة السادسة في المونديال، بعدما شاركت في جميع النسخ السابقة، باستثناء النسخة الأخيرة في ألمانيا 2011، وتخطت دور المجموعات في 5 مشاركات، حتى إنها احتلت المركز الثاني في العام 1999، واستطاعت نساء الصين تصدر مجموعتهن في التصفيات الآسيوية، بالفوز على تايلاند 0-7 وميانمار 0-3، والتعادل مع كوريا الجنوبية سلباً، وبلغن الدور نصف النهائي، لكنهن خسرن أمام اليابانيات 2-1،  واكتفين بالمركز الثالث، بالتغلب على كوريا الجنوبية 1-2، وانتزعن بطاقة التأهل إلى كأس العالم.

يتبقى من المجموعة الأولى المنتخب الهولندي «طواحين الهواء» الذي تأهل للمرة الأولى في تاريخه للمونديال عبر ملحق التصفيات الأوروبي. ويملك هذا الفريق موهبة واعدة هي «فيفيان ميديما»، البالغة من العمر 18 سنة، والتي أصبحت الورقة الرابحة للفريق بتسجيلها 16 هدفاً في التصفيات، إلى جانب الخبرة المتمثلة باللاعبات مانون ميليس وشيريدا سبيتزي وديان بيتو وكلوديا فان دين هيليجنبيرج، يقودهن المدرب روجر ريجنيرس.

مقالات ذات صله