كيف تحافظي على طفلك من نزلات البرد الحادة؟

كيف تحافظي على طفلك من نزلات البرد الحادة؟

مع قدوم فصل الشتاء تكثرالإصابة بنزلات البرد وخاصة الأطفال، فيكونوا متكرري الإصابة بها، فما هي أسبابها وأعراضها، وكيف نحافظ على أطفالنا من نزلات البرد المتكررة .

تعريف نزلات البرد:

هي عدوى فيروسية تصيب الجزء العلوى من الجهاز التنفسي، مؤدية إلى احتقان و سيلان بالأنف، و يعد الأطفال هم الأكثرعرضة إلى الاصابة بنزلات البرد، نظراً لضعف الجهاز المناعي لديهم ، فأغلب الأطفال يعانون مما لا يقل عن سبع نزلات برد خلال عامهم الأول من الحياة .

أعراض نزلات البرد المتكررة:

ومن الأعراض المتكررة لنزلات البرد ،احتقان و سيلان بالأنف مع إفرازات مخاطية شفافة اللون ،ثم سريعا ما تتحول إلى اللون الأصفر، أو الأخضرمع  ارتفاع طفيف بدرجة الحرارة ،عطس وكحة و صعوبة بالنوم ليلاً.

أسبابها:

هناك العديد من الفيروسات التي تصيب طفلك ، و تدخل هذه الفيروسات إلى الجسم من خلال الفم ، أو الأنف ، و ذلك عن طريق الهواء : فعندما يكح أو يعطس شخص مريض تتناثر الرزازات في الهواء، و تصيب الطفل وأيضاً تلامس الأسطح الملوثة  فتعيش بعض الفيروسات على الأسطح لمدة قد تزيد عن ساعتين .

علاج نزلات البرد الحادة :

للأسف لا يوجد دوا محدد فى علاج نزلات البرد للأطفال، فلا تعمل المضادات الحيوية على علاج العدوات الفيروسية . و لكن هناك بعض الخطوات المنزلية التي تساعد على علاج نزلات البرد ،و تجعل الطفل أكثر راحة ،مثل شفط المخاط من الفم و الأنف و جعل الهواء المحاط به أكثر رطوبة ،وتناول الكثير من السوائل ، وقد تستخدم بعض الأدوية لتقلل الأعراض، مثل خافضات الحرارة .

وهناك بعض الأمهات ما يلجئون لإعطاء أطفالهم أدوية دون استشارة الطبيب، ولللأسف لها مخاطر كبيرة منها فلايفضل تناول أدوية السعال للأطفال أقل من سنتين من غير علم الطبيب.

ووقد أجريت دراسة عن مدى أمان أدوية السعال والبرد للأطفال الأكبر من عامين وأوضحت أن أدوية السعال والبرد لن تجعل البرد يزول في وقت قريب، كما أن الآثار الجانبية ممكنة الحدوث، إذا كنت تعطي أدوية السعال والبرد لطفل أكبر سناً، فاتبع بعناية تعليمات النشرة الطبية، ولا تعطِ طفلك دواءين بنفس المادة الفعالة، مثل مضاد الهيستامين أو مزيل الاحتقان أو مسكن الألم؛ حيث يمكن أن يؤدي تناول الكثير من مادة فعالة واحدة إلى جرعة زائدة عرضية.

يمكن استخدام المضادات الحيوية لمكافحة العدوى البكتيرية ،ولكن ليس لها أي تأثير على الفيروسات التي تسبب نزلات البرد، وأشارت الدراسة أيضاً أن المضادات الحيوية لا تساعد في العلاج بل تزيد من احتمالية إصابة الطفل بالأمراض المرتبطة بعدوى مقاومة المضادات الحيوية في المستقبل.

نصائح للتعامل مع طفلك المريض :

ليس هناك علاج لنزلات البرد، ولكن يمكنك مساعدة طفلك للشعور بالراحة.:

فتستطيعين عزيزتي الأم أن تقدمي السوائل مثل الماء والعصير والحساء الذي يساعد في تخفيف الإحتقان. فإذا تناول الطفل المشروبات الدافئة مثل الشاي أو حساء الدجاج، فيكون لها  تأثير مهدئ، وتزيد من تدفق المخاط الأنفي وتخفف من إفرازات الجهاز التنفسي.

قومي بترطِّيب الممرات الأنفية، وقد يساعد بخار الدش الساخن أيضاً في العلاج.ضرورة استخدام شافطة مخاط للأطفال الرضع أو الأطفال الصغار، فيقوم هذا الجهاز بسحب المخاط من الأنف، فاضغط على الجزء الكروي بالحقنة، وضعي الطرف بعناية داخل إحدى فتحتي الأنف ثم حرر الجزء الكروي ببطء.

كما أن استخدام قطرة الأنف المحتوية على محلول ملحي يمكن أن يخفف المخاط الأنفي السميك، وتسهل التنفس لدى الطفل،أما بالنسبة للرضع أو الأطفال الصغاريفضل استخدام الشافطة.و بالنسبة للأطفال الأكبر سناً، يمكن للغرغرة بالماء المالح أو المص في قطعة من الحلوى الصلبة أو أقراص استحلاب الحلق أن تمنح راحة إضافية. كما أن استخدام تلك الأقراص للأطفال الأصغر سناً تمثل خطورة كبيرة فقد يصابوا بالإختناق .

وأخيراً عزيزتي الأم فالوقاية خيراً من العلاج، فاهتمي بتعزيز جسد أطفالك بالفيتامينات وتناول العديد من الخضروات والفاكهة الطازجة ،والإهتمام بتناول المواد الطبيعية التي تحتوي على فيتامين “سي” ،وحاولي أن توفري الجو الملائم لراحة طفلك والإبتعاد عن الأسطح غير النظيفة ،وفي حالة انخفاض درجات الحرارة يفضل ارتداء الملابس اللازمة ،وعدم الإنتقال من جو دافئ إلى بارد بشكل مفاجئ، فهذا يمثل خطورة كبيرة على صحة طفلك.

فيديو مقترح كيف تحمي طفلك من نزلات البرد:

 

نبذة عن الكاتب

مروة فتحي محررة صحفية من مصر متخصصة بباب الاسرة والطفل

مقالات ذات صله