كيف تحوّل حارس أمن مصري إلى بطل عالمي في السومو

كيف تحوّل حارس أمن مصري إلى بطل عالمي في السومو

منذ طفولته، عشق عامل صيانة الماكينات رامي الجزار الرياضة، لكن الحظ لم يحالفه، إلى أن أتيحت له فرصة المشاركة في بطولة دولية، لينال بعدها لقب «بطل العالم في السومو»، اللعبة المعروفة بانتشارها بين البدناء، وموطنها الأصلي اليابان. «شباب 20» التقته لتتعرف على رحلة نجاحه.

كيف كانت بدايتك مع رياضة «السومو»؟
كان عمري 6 سنوات حين بدأت ممارسة المصارعة الرومانية في نادي غزل المحلة، لفترة 5 سنوات، ثم مارست رياضة الجودو، وانضممت إلى المنتخب المصري، قبل أن تثير رياضة «السومو» فضولي، فمارستها وحللت في المركز الأول على مستوى الجمهورية، لكن المدرب رفض قبولي في المنتخب الوطني، حتى العام 2013.
ما هي أهم الصعوبات التي واجهتك؟
ظلمت إلى درجة اليأس، واعتزلت اللعب مدة 5 سنوات، نتيجة عدم الاهتمام أو التقدير لأي نتيجة حققتها داخل وخارج مصر، وغياب كل دعم معنوي ومادي. تصوري أن المصاريف الخاصة بالسفر إلى أميركا للمشاركة في البطولة الأخيرة، اقتطعها والداي من مصاريف الطوارئ المنزلية، بعدما رفض اتحاد اللعبة التكفل بها، بحجة عدم وجود ميزانية كافية، وأنا أعمل حالياً كحارس أمن، بدوام جزئي، لتأمين مصاريف الإقامة والتدريب، كي أستطيع الاستمرار في أميركا، استعداداً للبطولات المقبلة. كما أرسل الاتحاد بعثة منتخب «الشونة» إلى اليابان بدوني، على خلفية تصريحاتي حول أهمية بطولة أميركا؛ ورفض تسليمي الزي الرسمي قبل سفري إلى ماليزيا وأميركا، فاشتريته على نفقتي الخاصة، وكتبت عليه «مصر»، وأنا اليوم ألعب باسم مصر بدون اتحاد أو وزارة، فوزارتي هي شعب مصر، واتحادي هم أهلي!
كيف كانت المباراة التي هزمت فيها بطل العالم لـ9 سنوات متتالية «بيامبيا»؟
بطولة أميركا المفتوحة في أغسطس الماضي، والتي تعتبر من أقوى البطولات في العالم، أقيمت في كاليفورنيا في قاعة مقفلة على شكل هرم، بحضور 7 آلاف مشجع، وفي وزن فوق 115 نلت المركز الأول وهزمت «بيامبيا» الذي لم يهزم طيلة 9 سنوات، كما نلت الفضية في الوزن المفتوح.
وما حقيقة عملك كعامل صيانة؟
نعم، عملت في صيانة ماكينات الغزل، وانتقلت إلى الملاعب، ثم أصبحت مدرباً. كنت أتلقى عن تدريب فريق الجودو 140 جنيهاً في الشهر، من شركة الغزل والنسيج. وعندما فزت ببطولة العالم، أعطوني مكافأة 15 جنيهاً!
ولماذا فضلت البقاء في أميركا؟
لأنني فيها تحت الأضواء، ولأن الاتحاد رفض سفري إليها ووافق على مشاركتي في بطولة اليابان فقط، وحين أخبرتهم بفوزي أبلغوني أن علاقتي بالاتحاد مقطوعة، وأن وزير الرياضة غاضب من تصريحاتي، فقررت اللعب لبلدي بمجهودي الشخصي. مع أنه سبق لي أن لعبت مع المنتخب ولم أتقاض مليماً واحداً، ولم أتسلم الزي الرسمي، لكني لن أكرر الأمر، ولن أستسلم، بل سأكمل اللعب لأن المهم هو مصر. وإذا عدت إليها، سأتجه إلى التدريب، إذا لم يعرقل الاتحاد عملي ومسيرتي!
لماذا تستهويك الجودو والسومو؟
في الألعاب القتالية تكون أنت صاحب القرار، و تتحمل خطأك وليس أخطاء الآخرين، كما في الألعاب الجماعية.
هل تصلح السومو كرياضة للأطفال؟
تصلح لأي سن، ومخاطرها تشبه مثيلتها في أي لعبة رياضية، وقوانينها تمنع الركل والضرب بقبضة اليد، وإدخال الإصبع في عين الخصم. ومن الأفضل أن يبدأ التدريب عليها في سن مبكرة، كونها قاسية، وتحتاج إلى التغذية الجيدة، ليمتلئ الجسم بالدهون! ما يعني ضرورة أن يحتوي الطعام على لحوم وأسماك وخضراوات وأرز وعصائر.
لماذا لا نراها منتشرة في مصر والعالم العربي؟
أتصور أن السبب هو الزي المتعارف عليه، إذ يرتدي اللاعب الحزام فقط، وقد تم السماح بارتداء «الشورت» تحت الحزام للمسلمين والراغبين. لو أعطيت «السومو» الفرصة لأصبحت أشهر رياضة في العالم العربي كله، بسبب انتشار نسبة البدانة فيه!
ما أكثر ما تخاف منه أو يضايقك؟
أخاف كثيراً حينما يكون أحدهم انطباعاً سيئاً عني، وأكره الفشل، وتحفزني الصعوبة على المضي قدماً، ويحبطني ألا ألقى التجاوب مع ما أفعل، إيجاباً أو سلباً.
وما هي مقومات النجاح، برأيك؟
لا بد من تحديد الهدف ثم التخطيط الجيد له، ليتحقق النجاح.

 

انا رامي الجزار

ولدت العام 1985، ونشأت نشأة رياضية، بفضل والدي لاعب كمال الأجسام السابق، وكذلك جدي لاعب الوثب العالي، وأنا ابن أسرة متوسطة، من قرية «العلو» في إحدى محافظات الدلتا شمال مصر. تأثرت بالرياضة، ووجدت فيها قوة أعطتني قدرة عالية للاعتماد على النفس والقتال للوصول إلى الهدف، وعلاقتي بالبطولات بدأت منذ الصغر، ومارست المصارعة الرومانية ثم «الجودو» ثم «السومو».
بطولات متواصلة

 بطل الجمهورية منذ العام 2000 حتى اليوم. بطل العرب وإفريقيا في الجودو. بطل كأس العالم وأقوى لاعب في العالم، بولندا 2014. الأول عالمياً، المجر 2015. الثاني عالمياً، المجر 2015. الأول في بطولة أميركا المفتوحة 2015. الثاني في الوزن المفتوح، أميركا 2015.

مقالات ذات صله