كيف تختار الدورات التدريبية المناسبة لك

كيف تختار الدورات التدريبية المناسبة لك

يفتقر الكثير من الشباب إلى المهارات التدريبية بعد التخرج من الجامعة، فبالرغم من التحاقهم بالجامعات على قدر عال المستوى من المناهج الدراسية، إلا أن تلك الجامعات تقدم للطالب المعلومات النظرية، ولكنها لا تعطيه المهارات التي تمنحه فرصة توظيف تلك المعلومات في الحياة العملية، ولذلك يضطر إلى البدء من جديد والبحث عن الدورات التدريبية التي تعوضه عن تلك المهارات والخبرة العملية التي يفتقدها، حتى يصبح مؤهلاً للعمل بشكل سلس وسريع، أو تمنحه فرصة الحصول على فرصة للتدريب في شركة ما، والتي من خلالها يصبح مؤهلاً  وأكثر خبرة مما سبق.

يفضل أن يبدأ الطالب الجامعي بالحصول على تلك الدروات التدريبية أثناء الدراسة بالجامعة، وذلك حتى يتخرج الطالب وهو مؤهلاً وحاصلاً على خبرة عملية تؤهله في العمل مباشرة فور التخرج. تنتشر الدورات التدريبية بكثرة، الأمر الذي يسبب حيرة للكثيرين، بالإضافة إلى الأسعار الخيالية للدورات التدريبية والتي لا تناسب طالب لا يعمل أو يعمل بدوام جزئي، ولذلك عليك معرفة ما تحتاجه من هذه الدورات التدريبية حتى يتسنى لك اختيار الدورة المناسبة لك والتي ستحصل منها على أكثر استفادة، وسنتعرف فيما يلي على بعض الخطوات التي ستحدد كيفية اختيار الدورة التدريبية المناسبة لك.

 

 1- عليك تحديد ميولك وتوجهاتك 

يجب عليك معرفة ما هي ميولك وتوجهاتك والتي من خلالها ستحدد أي دورة تدريبية مناسبة لك، حتى إذا كانت الدورة التدريبية مجانية، وذلك لأنها ستكون مضيعة للوقت الذي يمكنك استغلاله في أمر آخر مهم، ولذلك أحضر ورقة وقلم وسجل ما يلي: 1- ما هي المهارات التي ستحتاجها بعد التخرج، ويترتب ذلك على المهنة التي تريد العمل بها، سواء كنت مدير أو محاسب أو تسويق أو طبيب، يمكنك سؤال أحد الأشخاص الذين يعملون في نفس المهنة لمعرفة ما هي المهارات التي ستحتاجها لتكون مؤهلاً قبل الدخول إلى سوق العمل.

وبالطبع هناك بعض المهارات التي يحتاجتها الجميع والتي تتمثل في كل من: التواصل، حل المشكلات، التفكير النقدي والإبداعي، والتمكن من العمل على الحاسوب من خلال معرفة البرامج الأساسية لجهاز الحاسوب. قم بتحديد ميولك حتى إذا كانت بعيدة تماماً على مجال دراستك، فقد تكون هواية مثل التصميم أو تطوير لغتك وقدراتك التعبيرية لتتمكن من عمل مدونة لك عبر مواقع التواصل، وبذلك تصبح لديك مهنة ثانوية.

2- الجدية

يجب أن تكون جاد عند اتخاذ قرار التسجيل في دورة تدريبية ما، فالبعض يقوم بحضور مرة ويتغيب في مرات عديدة، ويكون ذلك إهداراً للوقت والمال وأيضاً يكون الشخص حجز مقعداً كان من الممكن أن يستفيد منه شخص آخر.

 3- تحديد الأولويات

قم بتحديد أولوياتك، وذلك من خلال معرفة أساسيات مهتنك ومتطلباتها، ويمكنك معرفة تلك الأاساسيات من خلال سؤال من يعمل في نفس المجال.

نبذة عن الكاتب

يمنى ماهر شعلان محررة مقالات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *