كيف نستخدم مصطلح الطقوس (Rituals) ؟

كيف نستخدم مصطلح الطقوس (Rituals) ؟

الطقوس كما يعرفها علماء الإنثروبولوجيا الاجتماعية هي مجموعة حركات سلوكية متكررة يتفق عليها أبناء المجتمع وتكون على أنواع وأشكال مختلفة تتناسب والغاية التي دفعت الفاعل الاجتماعي أو الجماعة للقيام بها.

لكن لاصطلاح “طقوس” ثلاثة استعمالات مختلفة، الاستعمالان الأولان يؤكدان على الطبيعة الرمزية للطقوس.
أما الاستعمال الأخير فيعرف الطقوس بالنسبة للعلاقة بين الواسطة والغاية التي تكمن في السلوك الاجتماعي، وتبعاً للمعايير الطقوسية فإننا نشاهد استعمال الطقوس في التصرفات السحرية والدينية وفي بقية أنواع التصرفات التي تقرها العادات والتقاليد الاجتماعية السائدة في المجتمع.
يقول البروفسور ام. دوكلاس بأن الطقوس تحل محل الدين في معظم النظريات والكتابات الإنثروبولوجية بأن الطقوس تحل محل الدين في معظم النظريات والكتابات الإنثروبوجوية طالما أن المقصود بها هو التصرفات الرمزية المتعلقة بالأشياء والكائنات المقدسة للشعوب البدائية.
لكن رادكلف براون في كتاباته الأنثروبولوجية يمتنع عن استعمال مصطلحي سحر ودين كما استعملها فريزر ويمتنع أيضاً عن استعمال مصطلحي مقدس وشرير كما استعملهما اميل دور كهايم، ويستعمل بدلاً عن هذه المصطلحات اصطلاح القيم الطقوسية الذي استعمله لأول مرة في علم الأنثروبولوجي.

وفرضيته حول الطقوس تنص بأن القاعدة الأساسية للطقوس هي تطبيق القيم الطقوسية على الأشياء والحوادث والمناسبات التي يمكن اعتبارها بمثابة الأهداف ذات المصالح المشتركة التي تربط أعضاء المجتمع الواحد أو تمثل تمثيلاً رمزياً جميع الأشياء التي تستند على تأثير السلوك الرمزي بأنواعه المتعددة.
إذن يمكن اعتبار فرضيته حول الطقوس بأنها فرضية عامة للرموز لها تأثيراتها الاجتماعية المهمة. والطقوس حسب أراء رادكلف براون هي حدث رمزي يعبر عن قيم اجتماعية مهمة.
المصدر:

موسوعة علم الاجتماع

تأليف

الأستاذ الدكتور إحسان محمد الحسن

مقالات ذات صله