كيف يفسر علماء الاثار المعثورات الاثرية ؟

يتبع الاثاريون ثلاث خطوات اساسية في تفسير الدليل الذي يعثرون عليه وهي :

  1. التصنيف.
  2. التاريخ .
  3. الدراسة والتحليل .

التصنيف ، يمكن لعلماء الاثار تفسير المعثورات الاثرية ، إذا ما استطاعوا معرفة انـماط انـتــشار الادوات زمانا و مكانا ، وللوصول الى هذه الانــماط يجب عليهم اولا تصنيف الادوات في مجموعات تحي كل مجموعة معثورا ت متشابهة ، والنظامان الاساسيان للتصنيف هما : النوعي والتتابعي .

التصنيف النوعي . تصنف المواد ضمن مجموعات حسب اشكالها وطرق صنعها , ووظائفها وتدعى كل مجموعة من هذه المعثوات نوعا ، فمثلا تمثل جميع القدور الخزفية المتشابهة التي يعثر عليها في موقع واحد نوعا واحدا ، في حين تمثل قدور اخرى متشابهة من موقع آخر نوعا اخر .

التصنيف التتابعي . ترتب المواد ذا تالنوع الواحد كلها في سلسلة تعكس التغيرات في الطراز ، وهذه التغيرات اما ان تكون قد حصلت تدريجيا مع مرور الزمن ، او نتيجة انتشار حضارة منطقة في مناطق اخرى ، وفي حالات كثير يجب معرفة عمر المواد لتحديد المادة الاولى والاخيرة في ا لسلسلة .

التأريــخ . لعلماء الاثارطرق مختلفة لتحديد اعمار المعثورات القديمة ويمكن تقسيم هذه الطرق الى نوعين اساسين هما : ا- التأريخ النسبي  , 2- التاريخ المطلق .

 

التاريخ النسبي . محاولة معرفة عمر بعض المعثورات بالنسبة لبعضها الاخر , ولهذا فان طريقة التاريخ النسبي تقدم مقارنات ولا تقدم تواريخ حقيقية ، فمثلا يستطيع علماء الاثار تحديد ا لاعمار النسبية للعظام التي يعثرون عليها في موقع ما ، من خلال قياسهم لما تحتوي هذه العظام من الفلور ، ذلك لان الفلور في المياه الجوفية يحل محل عناصر اخرى في العظام ويزداد بمرور الزمن ،و بالتالي فان العظام الاقدم عمرا في تلك التي تحتوي على كمية اكثر من الفلور.

التأريخ المطلق يحدد عمر المعثور بالسنوات ، وهناكطرق عديدة للتأريخ المطلق ، والطريقة التي تستخد في كل حالة ترتكز بصورة رئيسية على نوعية المادة التي يحدد تأريخها .

والطريقة الاوسع استخداما لتحديد تاريخ بقايا النباتات القديمة او الحيوانات او الكائنات البشرية هي التأريخ بالكربون المشع . وتعتمد هذه الطريقة على حقيقة مفاده ان الكائنات الحية كلها تمتص باستمرار نوعين من ذرات الكربون ، وهما الكربون 12 والكربون 14 ، وتسمى ذرات الكربون 14 بالكربون المشع ، وهي ذرات غير مستقرة ، وتتحول الى ذرات نيتروجينية ، ولذلك فعندما يموت كائن ما فان نسبة الكربون 14 الى الكربون 12 تتناقص بدرجة معينة لتصل الى نسبة معروفة ، ونتيجة لهذا يستطيع علماء الاثار حساب عمر عينة ما عن طريق قياس كميات الكربون12 والكربون 14 المتبقية فيه . وتعد كميات الطريقة التقليدية المتبعة في قياس الاعمار دقيقة لحساب اعمار الكائنات التي تعود الى 50.000 سنة ، اما التقنية الاحدث التي تستخدم الجهاز الذي يعرف بمعجل الجسيمات . في تعد طريقة دقيقة لحساب اعمار الكائنات التي يصل عمرها الى 60.000 سنة ، وهذا ينطبق ايضا حتى على اصغر العينات .

يستخدم علماء الاثار تأريخ الارجون – بوتاسيوم لايجاد اعمار تكونات صخرية معينة تحوي ماود اثرية , وتتحتوي هذه الصخور على البوتاسيوم 40 المشع ، الذي يتحول الى غاز الارجون 40 بنسبة ثابتة ، ويقوم العلماء بقياس كمية كل عنصر موجود ثم إحتساب عمر الصخرة ، وقد استخدمت هذه الطريقة لتأريخ تكونات صخرية وعظام وادوات وجدت بشرقي إفريقيا ، وقد وُجد ان عمرالصخرة حوالي مليون وثلاثة ارباع المليون سنة مما يشير الى ان العظام والادوات ايضا من العمر نفسه .

وافضل طريقة معروفة لتأريخ الخشب هي التأريخ بحلقات الاشجار / وتقوم هذه التقنية على احتساب حلقات النمو السنوية الظاهرة على المقاطع العرضية للاشجار المقطوعة ،ويقوم علماء الاثار بمطابقة نموذج حلقات قديمة ، يعثر عليها في موقع ما ، مع حلقات تلك المواد الخشبية القديمة لتحديد عمر الموقع . ويعتبر التأريخ بحلقات الاشجار هو الاكثر دقة في كافة مجالات التأريخ, ولكنه يستخدم فقط مع المواد الخشبية التي لا يتجاوز عمرها حوالي 8000 سنة .

 

الدراسة والتحليل. يقوم علماء الاثار بدراسة الدوات و الظواهر و تحليلها بغية الحصول على معلومات مثل: كيف صنعت الأدوات وأين استخدمت. و في بعض الأحيان يحصل العلماء على معلومات من خلال التجربة المباشرة . في أوساط الثمانينات من القرن العشرين قام آثاريون من كمبردج بانجلترا باعادة بناء سفينة اغريقية كلاسيكية و تسمى تريريم و أبحروا بها . و بهذه الطريقة تعلموا الكثير عن صناعة السفن الاغريقية و فن الملاحة في العصور القديمة. و تساعد الأدوات و الظواهر على تفسير الحياة الاجتماعية التي كانت قائمة في الأزمنة القديمة. فحجم البيوت يمكن أن يبين عدد الناس الذين كانوا يعيشون في بيت واحد . و تدل كمية الأحافير التي يعثر عليها في أحد القبور و قيمتها ، على الطبقة الاجتماعية التي ينتمي اليها الشخص المدفون.

أما تقويم الموجودات الطبيعية ، فيكشف عن معلومات ، مثل نوع الطعام الذي كان الناس يتناولونه و ما اذ كانوا ينتجون المحاصيل أو يجمعون النباتات البرية.و يمكن للمعثورات الطبيعية أن تكشف أنماط الهجرات القديمة. فوجود بذرة من الحبوب غريبة عن المنطقة مثلا ، يمكن أن يكشف عن كيفية و تاريخ انتقال المواد من مكان الى آخر.

و قد يقوم الآثاريون الدليل الأثاري بمساعدة متخصصين في حقول أخرى . فعلماء الحيوان يساعدون في التعرف على عظام الحيوانات ، و طرق الذبح التي كانت سائدة . كما يقوم علماء النبات بتحليل البذور ، ليحصلوا على معلومات حول النشاطات الزراعية القديمة . و يعمل مع الآثاريين أيضا متخصصون آخرون مثل الجيولوجيين و المعماريين و المهندسيين . و يعمد المتخصصون في بعض الحالات الى تشغيل أجهزة الحاسوب التي تيسر عملية التقويم و تعجل بها الى حد كبير.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله