لتعمّ الفرحة في عيد الأضحى.. تعلّم إتيكيت تقديم العيدية!

لتعمّ الفرحة في عيد الأضحى.. تعلّم إتيكيت تقديم العيدية!

مجلة شباب 20
لتعمّ الفرحة في عيد الأضحى.. تعلّم إتيكيت تقديم العيدية!

العيدية هي أكثر العادات المبهجة والمتوارثة في الأعياد، وهي أيضاً مصدر سعادة الأطفال في العيد، ورمز من رموز الفرح والسرور وزيادة الترابط بين الناس. والعيدية لا يمكن أن تُستبدل بالهدايا، لأنها مرتبطة في أذهان الجميع بالمبالغ المالية مهما كانت بسيطة، فبهجة العيدية تكمن في استمراريتها وعدم إهمالها والتقليل من شأنها. ولنحافظ على أجواء الفرح والسعادة في عيد الأضحى لهذا العام، ينبغي أن نلتزم بأصول وإتيكيت تقديم العيدية، لتكون أكثر ترتيباً وتميزاً هذه المرة.. تابع النصائح التالية

إتيكيت-تقديم-العيدية22

1- تذكر أن العيدية سريعة التبادل بين الناس، فما تقدمه لأطفال صديقك، سيقدّم لأطفالك، فالفكرة هي زيادة بهجة الأطفال في عيد الأضحى وتعليمهم التمسك بالعادات الإيجابية التي تنشر الفرح في مثل هذه المناسبات، ولا تتردد بتقديم أي مبلغ مادي رمزي للأطفال مهما كانت قدرتك أو إمكانياتك المادية.

2- مهما كبر أولادك، فهم لن يرغبوا بالتوقف عن أخذ العيدية، لأنها الشيء الوحيد الذي يُشعرهم ببهجة العيد وذكرياته الرائعة، كما أن حفاظك على هذه العادة المفرحة سيزيد من احساسك بمعنى العيد وأجواءه.

3- على الزوج ألا ينسى تقديم العيدية لزوجته في العيد، حتى ولو كانت بسيطة ورمزية، فهي ستقدر ظروفه المادية وستسعد باهتمامه وتقديره لها، ومن الممكن تقديم هدية مميزة للزوجة في عيد الأضحى إلى جانب العيدية.

4- وكذلك من أصول إتيكيت تقديم العيدية، أن يحرص الخطيب على تقديم العيدية لخطيبته، وذلك بطريقة رومانسية أنيقة، بوضع المبلغ المادي في ظرف مميز وتقديمه مع الورود أو الشوكولاتة، كما يمكن استبدال العيدية للخطيبة بهدية راقية مثل الذهب أو العطور أو هاتف ذكي جديد. فعيدية الخطيب لخطيبته من الأمور التي تزيد الألفة والودّ بينهما وتُشعر الخطيبة بأهميتها في حياة خطيبها وترسم لها صورة عن لباقة الخطيب وذوقه.

5- وكذلك من إتيكيت تقديم العيدية، التأكيد من أن أوراق النقود جديدة ومرتبة، غير ممزقة أو مهترئة.

6- يجب ألا تقتصر العيدية على الأقارب والأصدقاء فقط، بل يجب أن تمتد إلى الفقراء والمحتاجين، لتعمّ بهجة عيد الأضحى ويزداد معناه وجوهره، لكن بشرط تقديم العيدية بشكل لائق ومهذب، من خلال البحث عن المحتاجين والذهاب إليهم وتقديم العيدية لهم كما نقدمها لأطفالنا واقاربنا، ونشر الفرح بينهم وبين أطفالهم من خلال العبارات اللطيفة والمعايدات، لحفظ كرامتهم ومشاركتهم بهجة العيد وفرحته.

7- والدة زوجتك أو “حماتك” تعتبر من أهم الأشخاص في حياتك وحياة زوجتك، ولذلك لا تنساها من العيدية في العيد، على أن تكون عيديتها هدية مناسبة وليس مبلغ مادي.

8- وعند زيارة الأقارب والأصدقاء في العيد، فيفضل أن تكون عيديتك لهم عبارة عن طبق من الكعك أو الحلوى، أو هدية للمنزل وغير مخصصة لشخص بعينه.

9- تذكر أنه ولّى زمن العيديات المكشوفة، فهي اليوم تعتبر خارجة عن إطار الإتيكيت، اختر ظرفاً أنيقاً مزيناً بالألوان أو عبارات المعايدة، أو ابتكر طريقة مميزة لتقديم العيدية.

10- من الذوق واللطف أن تترافق العيدية مع بضعة كلمات تقوم بكتابتها بخط يدك على الظرف أو في كرت صغير مقدم مع العيدية، لتكتسب العيدية مكانة خاصة وتعزز الكثير من المعاني والمشاعر الدافئة.

مقالات ذات صله