لغز بحيرة الدم في إيران

لغز بحيرة الدم في إيران

بحيرة أورميا هي بحيرة تقع إيران، وسميت أيضاً ببحيرة الدم المالحة حيث أنها ظهرت مؤخراً في صور الأقمار الصناعية مع تغير لون مياهها من اللون الأخضر إلى اللون الأحمر الذي يشبه لون الدم، ما السبب وراء تغير لون البحيرة بهذا الشكل هذا ما سنتعرف عليه في هذه المقالة.

التقطت أحد أقمار وكالة ناسا الأمريكية تغير لون مياه بحيرة أورميا مما أصاب البعض بالحيرة الشديدة، وقد التقط الصورة بالتحديد قمر “Aqua” أو قمر الماء من ارتفاع 100 كيلو متر في الفضاء، ففي شهر ابريل من عام 2017 التقط القمر الصناعي صورة للبحيرة ظهرت فيها مياه البحيرة باللون الأخضر الداكن، ولكن في شهر يوليو 2017 التقطت Aqua صورة أخرى للبحيرة بدت فيها مياه البحيرة باللون الأحمر.

تعد بحيرة أورميا من أكبر ابحيرات بالشرق الأوسط، وهي ثالث أكبر بحيرة في العالم حيث تبلغ مساحتها حوالي 5200 كيلو متر مربع، وهي بذلك تساوي نصف مساحة لبنان، وتستمد بحيرة أورميا مياهها من 21 نهر.
أدت العوامل الزراعية والاقتصادية في المنطقة إلى جفافها خلال 14 عاماً الماضية، وبدأت تظهر ألواحاً خشبية وبقايا سنف مهجورة بعد انخفاض منسوب المياه، وهذا كله ناتج عن بناء السطات الإيرانية لأكثر من 200 سد حتى عام 2012، وهي بذلك قد قطعت تدفق الأنهار إلى البحيرة، أدت كل هذه العوامل إلى زيادة ملوحة البحيرة وتبرعم عضويات وبكتيريا تربليونية العدد ومجهرية الحجم في مياهها التي جفت أكثر مع حلول فصل الصيف.

مع تواجد العضويات والبكتيريا بالبحيرة، نتج تكاثرها بها إلى تحويل لون مياه البحيرة من الأخضر الداكن إلى اللون الأحمر الدموي، وهذه الكائنات تنتمي إلى نوع من الطحالب يسمى دوناليلا، ويسمى اسم البكتيريا هالوباكتيرياسي، وهي أحد أنواع الكتيريا التي تفرز صبغة حمراء تعود إلى سبب تحول البحيرة إلى هذا اللون.

نبذة عن الكاتب

يمنى ماهر شعلان محررة مقالات

مقالات ذات صله