لـ 4 أسباب: تجنّب المأكولات المعلبة

لـ 4 أسباب: تجنّب المأكولات المعلبة

مجلة شباب 20

من المتعارف عليه أن تكون المأكولات المعلبة جزءاً من الحياة اليومية والبضائع التي نحرص على أن تكون موجودة في المطبخ، وهي تحل الكثير من الأزمات وتشترك في إعداد أطباق شهية. لكن ما مدى أمان هذه المأكولات؟ ولمَ يفضل أن نبتعد قدر الإمكان عن تناولها؟

هناك 4 أسباب رئيسية كفيلة بجعلك تحاول الابتعاد عن المأكولات المعلبة، وصرف اهتمامك عنها واستبدالها بالمأكولات الطازجة أو المجمدة، تعرف على هذه الأسباب وكُن أكثر وعياً عند اختيار طعامك.

1- المواد الحافظة التي تضاف إلى الأطعمة المعلبة بهدف إطالة عمر المنتج ومنعه من التعفن أو التأكسد أو تغيير لونه أو رائحته أو طعمه، والتي تبقي الطعام في حالته النضرة ولو مرّ أكثر من سنة على تعليبه، تلك المواد التي لا يشار إليها على الأغلب في لائحة المحتويات، ويتم الاكتفاء بذكر الملح فقط كمادة حافظة، تلحق الضرر بالحوامل والأطفال واليافعين وكبار السن.

2- مصادر التعليب ليست موثوقة على الدوام. ولا تتوفر معلومات واضحة ودقيقة للمستهلكين حول التزام الشركة المنتجة بالشروط والمواصفات المطلوبة لتصنيع الغذاء، وعلى الأخص إذا كانت المعلبات مستوردة، بحيث لا نضمن الطرق التي تخزنت فيها المعلبات وما تعرضت له من حرارة أو ظروف خلال شحنها وتوزيعها.

3- تعتبر جودة المأكولات المعلبة غالباً متدنية، وعلى افتراض أن الخضر أو الحبوب أو الفواكه أو حتى الأسماك وغيرها كانت قبل تعليبها من أجود الأنواع، إلا أنها بعد أن تطبخ أو تحضر بطرق صناعية وتخلط بالمواد الحافظة، تعلب لمدد طويلة، هذه الشروط تجعل من المعلبات مواد غذائية فاقدة للمغذيات والمنافع، ولا بد من استبدالها بالمأكولات الطازجة.

4- من الأمور التي يجهلها الكثير من الناس، أن الطلاء الداخلي للعلب المعدنية مضرّ بالصحة، فالطلاء الذي من المفترض أن يحفظ الطعام ويطيل عمره، هو عبارة عن المركب الكيميائي ثنائي الفينول، وهذه المادة تتسرب  إلى الطعام المحفوظ والمعلب، وقد تؤثر على سلامة الدماغ والسلوك وغدة البروستات لدى الأجنة والأطفال واليافعين، إذ إن بعض الدراسات أشارت إلى أنها مادة مسرطنة وخطيرة.

 

تابع المزيد من المعلومات أيضاً عبر الفيديو

مقالات ذات صله