لهذه الأسباب .. إحذر الاستحمام بالماء الساخن

لهذه الأسباب .. إحذر الاستحمام بالماء الساخن

يعتمد اختيار نسبة حرارة الماء عند الاستحمام إلى التعوّد والراحة الشخصية، فهناك أشخاص يفضلون الاستحمام بماء بارد، بينما لا يستطيع غيرهم الاستحمام إلا بماء ساخن، غير أن العديد من الاشخاص يفضّلون الماء الدافئ للاستحمام. ولكن بالنسبة لمن اعتادوا على الاستحمام بماء ساخن جداً، فيجب أن يعرفوا أن ذلك يضرّهم أكثر مما يفيدهم. وأضرار الاستحمام بماء ساخن كثيرة وبعضها خطير.

فالتعرض للماء الساخن لفترة طويلة أثناء الاستحمام يعمل على فتح مسام البشرة فتصبح أكثر قدرة على امتصاص المعادن والكلور الموجود بالماء، مما يسبب تخلل أنسجة الجلد وتخلصه من الزيوت الطبيعية والبروتينات الموجودة فيه، وبالتالي تصبح البشرة متشققة وجافة الملمس.
كما يعمل الماء الساخن على إتلاف الطبقات الداخلية للبشرة ويضعف مرونتها مما يزيد من احتمالية ظهور التجاعيد مبكراً.
وتؤثر المياه الساخنة بشكل سلبي على الشعر، فتفقده حيويته ولمعانه وتصيبه بالجفاف والتساقط.

وبعيداً عن البشرة، فالاستحمام المتكرر بالماء الساخن يؤدي إلى الهبوط السريع في ضغط الدم، كما أنه يجعل الجسم أكثر خمولاً وكسلاً، على عكس ما تمنحه المياه الباردة من نشاط وحيوية وتجدد بالخلايا.
أما الخروج في الهواء الطلق بعد أخذ حمام ساخن، فيعرّض الجسم لاحتمالية الإصابة بالإنفلونزا وأمراض القلب.

ولكن إذا كنت معتاداً على الاستحمام بماء ساخن، ولم تستطع تغيير ذلك، فاحرص دائماً على تعريض جسمك للماء البارد قليلاً بعد الانتهاء وقبل الخروج من حوض الاستحمام، فذلك سيساعد على إغلاق مسامات البشرة من جديد، ويحميك من الأخطار التي تسببها سخونة مياه الاستحمام.

مقالات ذات صله