لهذه الأسباب سميت المغرب والأندلس بالعُدوتين

لهذه الأسباب سميت المغرب والأندلس بالعُدوتين

المغرب والأندلس هما بلدين لهما علاقة قوية جداً ببعضهما البعض، حتى أنهما سُمّيا بالعُدْوتين، ويعني هذا الاسم في اللغة العربية إلى المكان المرتفع أو جانب الوادي، حيث أن المغرب عُدْوة الأندلس والأندلس عُدْوة المغرب، والجدير بالذكر أنه في عهد المرابطين والموحدين كان كل من الأندلس والمغرب دولة واحدة، فكانت عائلات أندلسية كثيرة تنتقل إلى المغرب وكذلك الحال مع المغرب فكانت عائلات مغربية تنتقل إلى الأندلس، حتى أننا نرى الكثير من المدن المغربية تحتفظ حتى الآن بنفس التراث المعمول به في الأندلس مثل مدينة الرّباط، وفاس، وتطوان.

 

تاريخ المغرب

 

تتميز المغرب بأنها ملتقى الأديان والثقافات والأعراق، وهذا بسبب تركيبتها الخاصة التي بها عدة خصائص منها:

 

  • عراقة وعمق التاريخ الإسلامي بها.

 

  • تتميز بصلتها بالقارة الأوروبية فهذا بالطبع له تأثير واضح عليها.

 

  • موقعها الجغرافي الذي يقع على المحيط الأطلسي.

 

  • تتميز ببيئة أفريقية أصيلة.

 

حضارة العصر الكلاسيكي في المغرب

 

تنقسم حضارات العصر الكلاسيكي في المغرب إلى 4 فترات رئيسية وهي:

 

الفترة الفينيقية: هناك الكثير من اكتشافات الحفريات الأثرية التي توضح وجود الفينيقيين بالمغرب منذ أوائل الثلث الأول من القرن الثامن ق.م، حيث يعتبر أول مكان تم تأسيسه في المغرب هو موقع ليكسوس وهو يقع غرب المغرب.

 

الفترة البونيقية: حيث تتميز هذه الفترة بوجود مراكز البونيقيين على شواطئ المغرب وأيضاً انتشار لغتهم وعادات الدفن الخاصة بهم.

 

الفترة الموريتانية: لم تتضح ملامح هذه الفترة في الغرب إلا مع نهاية القرن الثاني ق.م وذلك بسبب اهتمام روما بهذه المنطقة.

 

الفترة الرومانية: في هذه الفترة تم تهيئة الكثير من المدن مثل طنجة وزليل ونباصا، كما أصبحت المغرب منفتحة في هذه الفترة من الناحية التجارية على حوض البحر المتوسط.

تاريخ الأندلس

 

كانت من أزهى عصور الدولة الأندلسية هو في عهد الدولة الإسلامية وكانت هذه الفترات هي:

 

فترة عهد الولاة: ومن أهم الولاة الذين كانوا في هذه الفترة هو عبد الرحمن الغافقي وأصبح أميراً على الأندلس بعد مقتل أمير الجيوش السّمح بن مالك

 

فترة الإمارة الأموية: تأسست على يد عبد الرحمن الداخل، حيث كانت فترة حكمه من أكثر الفترات قوة للأندلس.

 

فترة الخلافة الأموية: كان أول من تولى فترة الخلافة هو عبد الرحمن الناصر ولقب نفسه بأمير المؤمنين، وكانت فترة حكمه مزدهرة اقتصادياً، وثقافياً وعلمياً.

 

فترة الدولة العامرية: كانت من أهم سماتها هي سيطرة الوزراء على الحكم وكان من أبرز الأسماء في هذه الفترة هشام بن الحكم الذي تولى الخلافة وهو لم يتجاوز العشرة سنوات، وكذلك المنصور محمد بن أبي العامر.

 

فترة دولة المرابطين: من أبرز الأسماء في هذه الفترة هو يوسف بن تاشفين والذي أنقذ الأندلس من السقوط الذي كان ينتظرها على يد النّصارى وفي هذا الوقت ضم المغرب والأندلس تحت حكم دولة المرابطين.

 

فترة دولة الموحدين: حكم الموحدين الأندلس بعد استنجاد أهلها بهم ولكنهم لم يجعلوها قاعدة لدولتهم، وكان من أهم السلاطين الموحدين عبد المؤمن بن على، وأبو يعقوب يوسف المنصور.

 

المصدر https://goo.gl/sggzQG

 

نبذة عن الكاتب

محرر، ومدون وخبير سوشال ميديا متخصص بالديكورات

مقالات ذات صله